التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

فوائد المرامية للحمل بتوأم
بقلم : سما



رئيس اتصالات البرلما... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     أحمد موسى: قرار عجيب... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     المعهد القومي للتغذي... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     تامر امين : ارجوكي ا... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     رئيس اتحاد الكرة الم... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     الناقد الفني طارق ال... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     كولكشن بيجامات ستان ... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     كولكشن ازياء صيفيه [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     موديلات فساتين كلاسي... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : سيد محمد احمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     لجنة الحوار بالجزائر... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »    


الانتقال للخلف   منتديات موجاتى > ¬°•| موجاتى الــعـآمــة |•°¬ > اخبار مصر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-28-2016, 07:18 PM   #1
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
 اوسمتي
وسام التواجد الدائم التميز الإداري المميز التكريم 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي أجرأ الكلام ...متجدد



هل لأننا خرمنا التعريفة؟!

قارئ هذا الزمان يريد «المعلومات» ليريح رأسه ويفهم خفايا الموضوعات التى تدخل ملف الأزمات من ارتفاع ثمن الأرز، مروراً بجنون الدولار إلى اختفاء طائرة مصر للطيران، لا يريد «اللت والعجن» ويقفز فوق الاستطرادات والمقال المتدفق كما كان يسميه هيكل، ولو كانت المعلومات المنقحة والثابتة المؤكدة «برشامة» لابتلعها وأراح ذهنه من القراءة أو المشاهدة أو البحث فى مواقع التواصل دون فواصل.
١- نحن أمام كارثة طيران مصرية ضاعت فيها أرواح مصريين ولفحتنا موجة من «الإفتاء» وعاصفة من الاجتهادات وسيول من التخمينات، وباستثناء كلام وزير الطيران المصرى العاقل والموزون عن الفاجعة، فقد سقطنا فى بئر التكهنات، والشاهد أننا بعد ٢٥ يناير، صرنا نحن الـ٩٠ مليوناً خبراء ونشطاء فى كل شىء من الفسيخ شربات إلى كوارث الطائرات.
٢- أغمس قلمى فى محبرة الأمل والتفاؤل، مؤمناً بإراة الله وسيناريوهات السماء وأن قانون الأيام «يوم حلو ويوم مر»، ومحال أن تسير الأيام على وتيرة واحدة، لا أحمل ذرة تشاؤم أو شماتة فيما جرى لأنى مصرى أردد النشيد الوطنى وأحيى علم بلادى.
٣- نحن بلاد الشهادات والفتاوى «حاجة ببلاش كده»، نتلذذ بأن نفتى فيما نفهم وفيما لا نفهم، كلنا خبراء وجنرالات مقاهٍ، ومن الخطايا والكبائر أن تقول «معرفش» أو «مفهمش»، هل نعوض نقصاً ما بادعائنا المعرفة لكل شىء؟ ربما.
٤- مشكلتنا الأزلية انتفاء وجود «خبراء أزمات»، خبراتنا المتراكمة فى العقول تذهب سدى، لا تغطى حياتنا عباءة العقول الرشيدة، فى نيجيريا مجلس «المائة رجل» للإبحار فى مستقبلها، وتدبر أمر أزماتها، نحن نكاد نتساوى مع نيجيريا فى التعداد، وليس لدينا مثل هذا «المجلس» الذى يضم خبرات معتقة- إذا أذن التعبير - للفتوى بعلم ودراية.
٥- البلتاجى وباهر مالك أدارا أزمة هروب السياح من مصر بعد مجزرة الأقصر الشهيرة «ذبح ٦٥ سائحاً»، أديرت الأزمة فى ألمانيا بالمصداقية والموضوعية والاعتراف بالحقائق، فالغرب لا يقبل منك عبارات إنشائية أو فذلكات اجتهادية، الغرب تتفاهم معه بلغته: الحقائق. والمذهل أن العام الذى تلا المجزرة شهد رواجاً سياحياً لافتاً للنظر.
٦- فى الجامعات علم «إدارة الأزمات» وعندنا وظيفة «لجنة الكوارث» فى أكاديمية البحث العلمى يرأسها عالم فاضل ولكنها مجرد يافطة. إن قصوراً مهيناً فى الأجهزة المحلية فى إدارة الأزمات وربما كانت هنا أو هناك إدارة تحمل هذا العنوان ولكنها يفط، وكم فى مصر من يفط، ولو كان الأمر بيدى لأعدت عقوبة الجلد لكل مهمل فى إدارة أزمة على المستوى المحلى، كانفجار ماسورة مياه أو احتراق مفاجئ فى محطة كهرباء أو أى أزمة تحتاج لعقل تربى على الحل العلمى وليس «سد الخانة» أو «الصلبطة» أى «الطلسأة» وكلها تنبع من مهارتنا الفائقة فى الفهلوة، ألسنا نحن الذين «خرمنا التعريفة» و«دهنا الهوا دوكو»؟.
٧- تفتقد مصر المفهوم الحقيقى لإدارة الأزمات وتفادى المخاطر ولا توجد إدارة حقيقية للأزمات إلا فى المؤسسة العسكرية، إن عندنا أساتذة للاستراتيجية القومية، ولا أظن أن مهام هذا العلم التعامل مع أزمات البلد، وتظل المؤسسة العسكرية هى المنوطة حقاً بإدارة أزمات الوطن.
٨- بين خبراء الأزمات، خبرات علم النفس - الذى مازال إيماننا به ضعيفاً وحتى الآن فيما أعلم لا مكان لهم على مائدة أصحاب القرار. إن هؤلاء الخبراء يفكرون عند حدوث فواجع «بالصورة الإيجابية» فى الأذهان رداً على مشاعر الخوف البشرية التى تنتاب الناس عقب حادث طائرة تحولت إلى أشلاء مبعثرة فى قاع البحر، فالناس - عادة - يلغون فكرة السفر بالطائرة إلا البعض الذى يؤمن بأن «الموت» قد يكون فى البر أو البحر أو على سرير نوم، الصورة الإيجابية تصادر الخوف التقليدى الذى يسكن القلوب والصدور، وربما لا يعلم الناس أن الإعلام عندما يحكى بالصورة والصوت حكايات ضحايا الطائرة وفى الخلفية موسيقى جنائزية، يزيد جريمة الألم والخوف من ركوب الطائرة، إن الإعلام يتصور أنه حصل على وثائق عن الضحايا، متناسياً الأثر السلبى لإذاعة هذه الصور.
٩- مشكلتنا هى الإعلام الغربى وكيف يتناول الفاجعة، أما إعلامنا فنحن نتكلم مع أنفسنا ولا مبرر لزيادة مشاعر الخوف لدى المصريين لأن أعداءنا من أهل الشر يريدون كسر إرادتنا وكسر ظهرنا بالكوارث وكسر الجنيه المصرى ومرمطته بالدولار المتآمر، وكسر نفسه، الهدف الضرورى عند خبراء الأزمات هو «إصلاح الصورة الذهنية» عن السفر بالطيران.
١٠- إن خبراء الأزمات فى أمريكا لهم مكاتب متخصصة فى دراسة الكوارث بما فيها حوادث الزلازل والعواصف التى تقتلع المدن والأشجار والعلم والتكنولوجيا دخل هذا العالم ولا أدرى حتى الآن قدرتنا على تجنب المخاطر وهى ألف باء الخبرة فى الأزمات، إن الإعلام الألمانى مثلاً ينقل «الأخبار» ولا يفتى المذيع أو يستعرض.. ولا يقدم مشاهد عن الكارثة - أى كارثة- إلا بعد توافر معلومات، والمعلومات تستغرق وقتاً، وإنسان الغرب عاقل يعرف أن المعلومة تغذيه بالحقيقة، أما نحن لأننا خرمنا التعريفة فيجوز لنا الإفتاء فى أعقد القضايا وأدق الأمور والحديث عن ظروف الطائرة الطارئة أياً كانت وحيثما كانت، إن هذا هو الهزل بعينه، إنه الجهل الذى يعمى عيوننا ويلغى عقولنا عن حقيقة ما جرى.
١١- تلاحظون أننى لم أتطوع للإفتاء أو أجتهد مجرد اجتهاد فى تحليل الحادث فليست هذه مباراة كرة حقق فيها «جدو» جون المباراة الأوحد، ويحلل ويمشط ويتفذلك استديو التحليل الكروى، ولكننا نعامل - بغباء - حادث الطائرة التى يحاولون كشف غموضها بأسلوب استديوهات التحليل الكروى.
١٢- تعالوا نستفد من العالم الأول المتقدم وننس أننا «خرمنا التعريفة» باعتبارها إحدى مفاخرنا (!)، إن كل مؤسسة أو شركة أو بناء ذى حيثية لابد أن يتوافر فيه عنصران، الأول: إدارة أزمات، والعنصر الثانى: الصيانة، ذلك هو المفهوم الحضارى للعلم، تأملوا الأهمية المتساوية لإدارة الأزمات مع الصيانة أو الصيانة وأهميتها مع إدارة الأزمات، بل ربما كان نقص الصيانة أحد أسباب الأزمة.
١٣- يجب أن نتعلم فى قضايا الكوارث أن عنصر الوقت مهم للغاية لأنه معنى بالنزول إلى عمق البحر والتفتيش عن أسباب الفواجع، وسرعة التحليل لا تفيد الحقيقة بل تضرها، لأن الفهلوة هزمها العلم فى مقتل، فهل لأننا «خرمنا التعريفة» يجوز لنا أن نقرأ الطالع والفنجان ونكشف المستور ونصل لبطون العلم؟!.






مفيد فوزي





 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-29-2016, 03:55 AM   #2
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



يا أسواناتك يا عيلاء






وسع وسع وسااااع.. الدكتور «عيلاء» طلع من «أسوانه»!. ضرس عقل كان مدفون فى خراج مليان صديد.. يع!. طفل المرحومة «25 يناير» المدلل.. فقع «تويتة» قال فيها: «سنواصل الانحدار حتى نؤمن جميعاً أن الحرية أهم من الخبز». يعنى سعادتك لما تجوع.. خلى المدام تعمل لك «فتة حرية»!. وقال أيضاً: «وأن الكرامة أهم من الوظيفة».. وهذه طبعاً شفرة المرتزقة والعواطلية. وقال ثالثاً: «وأن عواقب السكوت على الظلم أسوأ من مخاطر الثورة ضده». الحقيقة أن ما من ظلم أسوأ من السكوت على «حرامى روايات»!. وقال فى تويتة أخرى عن «تعرية سيدة المنيا»: «لو كانوا -يقصد الهمج- يهتفون ضد السيسى.. هل كانت الشرطة تركتهم؟». الإجابة: إحنا «مصريين» فى بعض.. انت مالك؟!.



 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-29-2016, 10:42 PM   #3


الصورة الرمزية ظلال وارفه
ظلال وارفه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 08-17-2019 (11:16 PM)
 المشاركات : 33,531 [ + ]
 التقييم :  84
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي



مشكور يا نهر على النشر

يعطيك الف عافيه

ودمت بكل خير


 
 توقيع : ظلال وارفه



رد مع اقتباس
قديم 05-30-2016, 06:51 PM   #4
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



■ عجبت.. لاستمرار أسلوب المسؤولين فى معالجة العرض وليس المرض.. فالفتن الطائفية أصبحت متكررة، خصوصاً فى محافظة المنيا، وفى كل مرة يهرول المسؤولون لإجراء صلح عرفى بين الطرفين.. يهرول الأزهر فيرسل بعضا من رجاله إلى هناك لإجراء لقاءات بين الطرفين لمحاولة إنهاء النزاع عرفيا، وفى الأحداث المؤسفة الأخيرة بقرية «الكرم» أرسل شيخ الأزهر أربعين عالما وخطيبا للانتشار فى القرية وتوعية «المصلين» بالدين الإسلامى السمح، وعدم إعطاء فرصة للمتاجرين بالدين وإحداث فتنة طائفية بين أبناء الوطن!!


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-30-2016, 07:14 PM   #5
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



البداية.. ضرب الفساد

هل قدر مصر أن تخرج من «حفرة» لتقع فى «دحديرة».. يعنى تخرج من حادث طائرة لتقع فى حادث ريجينى.. ثم تسقط من جديد فى بئر الدولار.. وبينما تحاول الخروج تقع فى حادث طائرة مصر للطيران.. وهى أيضاً مصر التى تواجه مخططاً إرهابياً، ليس فقط فى سيناء، لتدخل فى مستنقع الفتنة الطائفية!!
والحفر مستمرة، والدحديرة أيضاً.. ولكن الأخطر هو هذا الفساد الذى نتكلم كثيراً عن ضرورة القضاء عليه.. ولكننا نغوص أكثر وأكثر فى أوحال هذا الفساد.. ويبدو أنه لا حل، رغم أن رئيس الدولة يتحدث كثيراً عن ضرورة مكافحة هذا الفساد.. فماذا نفعل إذن؟! وإليكم مثلاً واحداً عن عدم الحسم فى قضايا حيوية.. أقصد عدم تعيين محافظ جديد للقاهرة، التى يذكرها الناس جميعاً بأنها «محافظة مصر»، وكان ذلك لقبها الرسمى حتى أيام الأسرة العلوية، رحم الله زمانها.
ويبدو أن مصر «عقمت»، وآسف يا كل المصريين أن أقول ذلك.. إذ رغم مرور الشهور والأسابيع على نقل محافظها، الدكتور جلال مصطفى سعيد وتعيينه وزيراً للنقل، إلا أننا لم نعين من يقوم مقامه.. فهل ليس فينا من يمكنه إدارة أمور المحافظة.. ومشاكلها تتجمع فيها كل مشاكل مصر والمصريين؟.. لماذا فعلاً لم يتم تعيين من يقوم بذلك.. أم تفعل كما فعل الخليفة العباسى - وكان مقره فى بغداد - عندما عينت مصر سيدة هى شجر الدر أم خليل سلطاناً على مصر، فأرسل الخليفة رسالة إلى القاهرة يقول فيها إن كانت مصر قد «عدمت» رجالها.. قولوا لنا حتى نرسل لكم من عندنا من يتولى أمورها؟!!
وقد يقال إننا نحاول الاختيار بين أكثر من مرشح، حتى لا نفاجأ - كما فوجئا من قبل، فى مواقع عديدة - بأننا لم نحسن الاختيار.. ولكن ألا تكفى كل الأسابيع التى مرت؟.. وأين الأجهزة العديدة التى تتولى الترشيح وتقديم الملفات، ورغم ذلك تبقى محافظة مصر بلا محافظ؟!! أليس ذلك من ظواهر هذا الفساد.. أقصد أن نعجز عن اختيار الشخص المناسب، فى الوقت المناسب.
ولاشك أن الفساد يتوحش عندنا وبشدة، رغم أن الرئيس يحذر ويطالب.. ولكن الشعب لا يرى استجابة لكل ذلك.. بل إن الفساد يخرج لنا لسانه، بل لم يتغير شىء يذكر الآن عما كان موجوداً قبل يناير ٢٠١١، حقيقة هناك قضية.. وهنا قضية.. ولكن التوحش بات ظاهراً ولا يكفى كشف فساد وزير ومحاكمته هو ومعاونيه.. إذ هناك رؤساء مدن.. ورؤساء أحياء يرتشون.. ليزداد الفساد توغلاً.. وهناك ضباط شرطة منحرفون ويساعدون الإرهابيين.. رغم وجود من يقول إنهم مثل نقطة سوداء فى الثوب الأبيض، وهناك «ظواهر» عن تحرك لضرب الفساد فى أماكن، ولكن هناك أماكن أكبر وأكثر يمتد فيها الفساد.
والناس يتشوقون بحرب فعلية لضرب الفساد، ونسف الرشوة.. وإعدام الراشى والمرتشى.. وأنا شخصياً أرفض العفو عن الراشى وتحويله إلى شاهد ملك.. لأنه ما تحول إلا بعد أن سقط ولا توجد رشوة دون الراشى نفسه، لأنه أيضاً المنتفع الرئيسى فى القضية، ولا تتعللوا بأى أسباب أخرى للعفو عن الراشى.
ولكن السلطة - وبعض القوانين المعمول بها - تشجع على الفساد.. مثلاً قانون المحليات: هل يقتنع أحد بأن هذا القانون يحد من الفساد بينما هو نفسه من يشجع على الفساد، وبالذات من زاوية واحدة هى العقبات التى يواجهها أى طالب ترخيص؟.. فإذا دفع نال ما يحلم.. وإلا.. «فوت علينا بكره» وبكره هذا لا يأتى أبداً، ورغم قناعتنا كلنا بأن هذه التعقيدات هى وراء انتشار الفساد من أسفل الجهاز الإدارى إلى قمته فإننا لم نحاول إعداد قانون جديد يواجه ذلك.. فماذا ننتظر؟.. أقول ذلك وأنا أعترف بوجود مسؤولين يراعون الله فيما يفعلون فى كثير من مواقع هذه المحليات.. وهم كثيرون، ولكن بسبب الإغراءات المادية ينفتح باب الفساد على مصراعيه.. دون وجود قانون يردع.. ويحسم فى أيام.
** والرئيس وحده لا يستطيع أن يفعل كل ذلك.. ربما استطاع ولكن ببعض الإجراءات العنيفة والحاسمة.. ولا يريد الرئيس - ولا نحن - اللجوء إلى أى تجاوزات فى هذا الاتجاه، ولكن الشعب ينتظر.. وأخشى إن طال الانتظار أن يحدث ما لا تعرف نتائجه.
** الشعب لن ينتظر.. ولن يقبل التأجيل.. ولن يسمح بتعطيل أى برنامج لمحاربة الفساد.. يا عالم القضية واضحة.. فلماذا يطول الانتظار؟!







عباس الطرابيلى







 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-31-2016, 05:12 AM   #6
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



يأسك.. وصبرك






بينما تشد شعرك وتضرب كفاً بكف وتشعر بالتقزز مما يجرى فى مصاطب الـ«توك شو».. هناك شهداء يموتون كل يوم فى سيناء دفاعاً عن حضرتك، ورئيس يبنى مساكن ويعظم قواته المسلحة. بينما تنحنح وتولول على صحافتك التى نامت على «البرش» بفضل سوء إدارة نقيبها للأزمة وتواطؤ مجلسها.. هناك شهداء يموتون ورئيس يحلم بدولة قانون، لا تمييز فيها بين صحفى وزبال. بينما تلطم وتفور وتنعى فى المصريين نخوتهم لأن عصبة همج عرّت سيدة فى المنيا ولم يتحركوا.. هناك شهداء يموتون ورئيس يعتذر ويقبّل رأس كل سيدات مصر لأنه «مؤدب ومتربى». بينما تنتقد النظام والحكومة والبرلمان «ومش عاجبك حاجة» و«شايف الدنيا سودة»، وحضرتك مجعوص ومتكيف.. هناك شهداء يموتون ورئيس يستعطفك أن تكون شريكاً فاعلاً، وأن تفهم أن الحمل ثقيل: «يأسك وصبرك بين إيديك.. وانت حر».



 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-31-2016, 05:15 AM   #7
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي




نمص الحواجب حرام وبتر البظر حلال



تسأل الداعية السلفى عن نمص الحواجب ونتف شعيراتها فيصرخ: حرام حرام، فهو تغيير لخلق الله ناقص كمان تتعطر فتصبح زانية!! وعندما تسأله عن بتر البظر، الذى يسمونه فى البلاد المحترمة المتحضرة «البتر التناسلى للإناث»، يأتيك الرد بنفس درجة الصراخ وتون التقريع: ختان الإناث حلال حلال بلال، إنه طهارة حتى لا تهيج الأنثى كلما احتكت ملابسها بالبظر، وحتى يحظى زوجها بمتعته!! طبعاً مليون طظ فى متعتها هى كزوجة، فهى مجرد مرحاض لسيادته يفرغ فيها شهوته كما يفرغ فى المبولة مثانته!! هى مجرد مفعول به عليها أن تلبى رغبته وتطفئ فحيحها وتأججها متى طلب وأينما شاء وإلا لعنتها الملائكة!!!
استمعت الممرضة «أم ميار» إلى هذا الكلام، زُرعت فى دماغها هذه الفزّاعات، ذهبت بطفلتيها التوأم إلى حيث الطبيبة معدومة الضمير، طلبت منها تطهير نجاسة البنتين وتخليصهما من أدران وقذارة هذا العضو الشيطانى، ماتت إحدهما، وهى ميار، أثناء تلك العملية الإجرامية البربرية، نزفت حتى الموت، وصل تزييف الوعى بالممرضة إلى حد الدفاع عن الطبيبة ومحاولة إنقاذها لأن تجار الدين وسماسرة الفتاوى أقنعوها بأن تلك الطبيبة تنفذ إرادة الله، حاولت خداع مفتش الصحة بأن الجراحة كانت لإزالة كيس دهنى!! ممرضة وملاك رحمة تموت طفلتها من النزيف بسبب جهلها وتخلّفها وتفكر وتخطط لإنقاذ طبيبة من العقاب الذى تستحق أضعافه، لا بد لمثل هذه الطبيبة أن تُشطب من النقابة وتُمنع من ممارسة المهنة باقى عمرها وتسجل فى قائمة العار لجزارى أطفال مصر من الأطباء السفاحين الذين طبّبوا الختان ومرّروه للعامة على أنه إجراء صحى، وهو فى الأساس سبوبة.
عندما ذهبت إلى كينيا سنة 2004 ضمن وفد مجلس الطفولة والأمومة لحضور مؤتمر عن الختان فى نيروبى، تأكدت أن ختان الإناث عادة أفريقية لا صلة لها بدين ولا بفراعنة ولا بمراجع طب، وليست كل أفريقيا، ولكن بالتحديد دول حوض النيل هى التى فيها أغلبية الضحايا، وتقف على رأس القائمة للأسف الشديد مصر. أقولها بمنتهى الخجل والحزن والغضب، خجل من النسبة المهولة الرهيبة، وحزن من الحال الذى آل إليه عقل مصر الذى لا يريد أن يتزحزح من منطقة التغييب باسم الدين والعادات والتقاليد إلى منطقة التغيير باسم التطور والتحضر واحترام حقوق المرأة. شاهدت فى كينيا ما يطلقون عليه للأسف الختان الفرعونى، بشاعة تتجاوز أفلام الزومبى ومجازر داعش، تساق بنات بعض القبائل هناك إلى حيث الداية التى تبتر البظر والشفرتين معه، ثم تقوم بخياطة فتحة المهبل بحيث تترك فتحة صغيرة للبول ونزول الدورة الشهرية، تسلم البنت لزوجها بعد ذلك صاغ سليم خالية من عيوب الصناعة فرز أول، بالطبع تتعرض لجراحة أخرى لإزالة التليف الرهيب الذى حدث نتيجة هذا الختان البشع!!، شاهدت كل هذه المشاهد فى المؤتمر وتحاورت مع بعض السيدات الكينيات اللاتى تعرضن لهذه المجازر. وبرغم أننى كنت قد كتبت كتاباً مفصّلاً عن تلك الظاهرة اسمه «الختان والعنف ضد المرأة» فإننى لم أكن أتصور مدى المعاناة إلا عندما حكت لى سيدات كينيا المختونات بتلك الطريقة حكاياتهن المرعبة. يقف ختان الإناث كوصمة عار ووشم تخلف وجرسة وفضيحة وراية تراجع وردّة نتيجة جهل وكراهية لكل من تحمل تاء التأنيث وتحميل المرأة كل «كلاكيعنا» وعقدنا وكبتنا وتشوهاتنا لكى نهرب كرجال من مواجهة أنفسنا بصدق. رحم الله ميار وأتمنى الرحمة بعقل مصر من الخرافة والجهل والتخلف.


خالد منتصر




 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-31-2016, 06:52 PM   #8
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



■ عجبت.. لتدنى مستوى الأخلاقيات عند مشاهدتى برنامج «العاشرة مساء»، فقد استضاف وائل الإبراشى كلا من أحمد شوبير، والمعلق الرياضى أحمد الطيب، وإذا بتدنٍ فى الألفاظ وأسلوب النقاش لينتهى المشهد بضرب أحمد شوبير أحمد الطيب على الهواء!.. وقطع الإبراشى البث فورا.. للأسف كلا الضيفين رجل رياضة، ولكن ما جدوى أن يكون رياضيا بلا أخلاق؟.. منذ ترعرعنا نسمع شعار أن «الرياضة أخلاق» ومع تنوع مجالات الرياضة تظل كرة القدم بشعبيتها وشعبية نجومها هى معبودة الجماهير، ومن المفروض أن يكون لاعبوها قدوة للجماهير وهم بالملايين.. تدريجيا تغيرت الأخلاق للأسوأ سواء من اللاعبين أو الجماهير.. تجلس فى «المقصورة» التى تحوى عِلية القوم والمسؤولين، فتسمع من التعليقات البذيئة الكثير! ولا يعبأ أحد بتواجد بعض النساء بينهم!! وعقب النتيجة وخسارة فريق يقوم مشجعوه بحركات منافية للآداب، ويشتمون الحكام واللاعبين وجماهير الفريق المنافس، وقد ينقلب الموقف إلى عراك!.. وللأسف مع مرور الوقت زاد معدل التدنى، ولا نجد من يقول عيب، واختفت الروح الرياضية التى كنا نتحدث عنها فى شبابنا.. وافتقدنا فى إعلامنا ما يساعد فى نشر الأخلاق الرياضية الحقيقية.. فإلى متى؟!




■ عجبت.. لسيطرة كثير من «الصحفيين» على العديد من البرامج الحوارية فى قنوات التليفزيون!.. بعضهم مميز، وبعضهم دون المستوى!! «وائل الإبراشى» من المميزين فى برنامجه «العاشرة مساء»، وهو اسم على مسمى، فهو يبدأ فى العاشرة مساء، ولكنه يستمر حتى الفجر!!.. يستمر لمدة خمس ساعات أو يزيد، ويتابعه الملايين، والغريب أن بعض المسؤولين يتدخل تليفونيا بعد منتصف الليل!! وأتساءل: ألا يتعارض هذا مع رغبة الرئيس وطلبه أن يبدأ العمل ٧ صباحا؟!


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-31-2016, 07:18 PM   #9
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



هى مصر متجوزة عرفى؟!

الآن نستطيع أن نضع يدنا على بيت الداء!.. وبيت الداء يا حمادة يقع جنب بيت الكلاوى وإنت نازل من على كوبرى عباس.. الرئيس السيسى كان على مطلق الحق عندما قال بأننا شبه دولة..
ولماذا نحن يا حمادة شبه دولة؟.. لأن مصر شكلها كده متجوزة عرفى، بس خليها فى سرك.. ولأن الرجل عندما يتزوج عرفيا فهو شبه رجل وكذلك المرأة عندما تتزوج عرفيا فهى شبه عاهرة لهذا أصبحت مصر شبه دولة لأنها بتمووووووت فى العرفى!.. وجاء ما حدث بالمنيا مؤخرا ليثبت لنا هذا بالتفصيل!..
رجال الصعيد الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها عندما تطاول شخص على نسائهم فى أحد البرامج المسائية ووصفهن بالخائنات لأزواجهن هم أيضا نفس الرجال الذين لم يجدوا غضاضة فى أن يقوم بعض منهم بتجريد سيدة من ملابسها وعمل زفة لها فى شوارع القرية!.. هم أيضا نفس الرجال الذين لم يمانعوا فى الصلح ليكفوا على الخبر ماجور!.. لم تتحرك نخوتهم!.. لم تهتز شواربهم، فهل يا ترى سقطت الشوارب سهوا وهم نائمون؟!.. جرى إيه يا أهل الصعيد؟!.. فجأة كده أصبحتم خنافس؟!.. تعجبت جدا لمن لم ير فيما حدث مع سيدة المنيا سوى أنه حاجة بسيطة!..
هذا طبعا على أساس أنه عادى جدا وكوول أن يقوم الرجال بتعرية نسائه فى الشارع؟!.. والنبى يا حمادة تروح تقوله يخلى باله أحسن المدام بتاعته تستهوى!.. قسم الشرطة الذى رفض عمل البلاغ عندما ذهبت السيدة برفقة زوجها لعمل المحضر.. مدير الأمن الذى كفى على الخبر ماجور ولم تهتز له هزوزة!.. ما كل هؤلاء الرجال الكووول الذين امتلأ بهم الصعيد فجأة؟!!..
لماذا حتى الآن لم نسمع عن أى تحقيق يجرى مع ضباط القسم لرفضهم تحرير البلاغ؟.. لماذا لم يُقل المحافظ ومدير الأمن؟.. أين وزير الداخلية ووزير التنمية المحلية؟!.. بعد كده بقى يا حمادة ماسمعش حد يقولى إعلام العار نهائيا!.. فالإعلام هو من كشف تلك الجريمة بعد حدوثها بعشرة أيام، بعد أن طرمخت عليها الأجهزة الأمنية.. الإعلام هو السبب فى أن الجميع الآن يعتذر للسيدة المهانة، ويسعى لأخذ حقها!.. من يسمى الإعلام بإعلام العار هو الذى يريد الطرمخة على الفساد والفاشلين ويخشى كشف الإعلام لهم!.. كل من هوَن من شأن تلك الواقعة.. كل من تعامل معها على أنها مجرد مدخل لإثارة الفتنة دون أن يستعظم هول ما حدث.. كل هؤلاء هم السبب فى أننا أصبحنا شبه دولة.. بل إننى أتعجب من كل من سعى لحل المشكلة بقعدة صلح، أليس لديهم نساء يخشون على شرفهن؟.. لقد علمت أن حتى وزير التنمية المحلية يشارك فى الجلسة العرفى التى ستقام، فهل هذه هى مهمة الوزير؟.. أن يدير قعدة عرب؟.. طب نجيب البيرة والمعسل ونرش ع المعازيم؟.. مش عايزين رقاصة تطرى القعدة بالمرة؟.. إذا كنا سنحل جرائم الشرف بالجلسات العرفية، فلماذا بالمرة لا نعقد جلسات عرفية مع السفاحين وتجار المخدرات؟!..
أصبحنا شبه دولة عندما اختارت لنا الأجهزة أشباه الرجال ليتقلدوا بعض المناصب.. أصبحنا شبه دولة عندما اكتشفنا أننا لدينا مسؤولون «عرة» فقررنا إبقاءهم فى مناصبهم، نعطيهم الفرصة بعد الفرصة بعد الفرصة، رغم أنهم يخذلوننا فى كل مرة.. لكننا رغم ذلك نتهاون مع فشلهم ونبقيهم فى مناصبهم حتى أصبحنا شبه الدولة التى قال عليها الرئيس!.. أصبحنا شبه دولة عندما ارتضينا أن نحل جميع مشاكلنا إما بقعدات العرب أو بالمفاوضات!.. ضاع النيل منا عندما اعتمدنا على المفاوضات.. وإذا كنا ارتضينا ضياع النيل فلماذا سننتفض لضياع الشرف!.. أصبحنا شبه دولة عندما اخترنا أن نستعمل القانون فزاعة لحبس الشباب المتحمس، لكننا من جانب آخر حولنا القانون لقراطيس لب أمام هتك العرض والاغتصاب والتحرش!..
ودعنى هنا أتساءل: هل تعرية سيدة بالكامل وزفها فى الشوارع مجرد هتك عرض؟!.. وفى قرية صغيرة حيث يعلم كل الأهالى بعضهم البعض!.. هل يعقل أنه حتى الآن لم يتم القبض على جميع المجرمين؟!.. أم اننا سنقبض عليهم خمسة فى خمسة مثل قضية ريجينى؟!... لماذا نخشى مواجهة الجرائم بالردع المطلوب؟!.. بنتكسف ولَا العو هياكلنا؟!.. لو كنت يا حمادة تريدها دولة، فلابد من إعلاء القانون على الجميع دون انتقاء مثلما نفعل الآن.. أما بقى لوعاجبك الجلسات العرفى والمفاوضات، فهذا أيضا كان رأى لوسى ابن طنط فكيهة!.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 06-01-2016, 12:26 AM   #10
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 AM)
 المشاركات : 52,785 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



إيه اللى جرالنا؟





طول عمر «الوحاشة» منبوذة كالمرض الجلدى، لكن الشكل الحلو يخفى محتوى مقرفاً: البنت الجميلة فخ، والمحترمة معقدة، والمتفتحة صيد سهل!. صاحب الفيلا حرامى، وسارقها مواطن شريف. الفلوس الكثيرة «فساد»، والقليلة «كنز لا يفنى». الحب قلة حَيَا (أو قلة حيلة)، والزواج صفقة خاسرة. ابتسامة الوجه جرح، والطيبة ورم فى عضلة القلب. الصحف سلالم خدم، والفضائيات هواء ملوث، والإنترنت لعب عيال. الأفلام الواقعية إساءة، والرومانسية سذاجة، والكوميدية تفاهة، والأكشن تقليد أعمى. اللوحة شخبطة، والقصة شأن داخلى، والقصيدة قطة سوداء فى غرفة مظلمة. الكرة سياسة، والسياسة «لعب عيال». الدين «عِدّة نصب»، والوطن «زَهْر طاولة» يتقاذفه تاجران فى استراحة بين صفقتين.. فما الذى جرى؟.



 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
متجدد, أجرأ, الكلام


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 8
, , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:15 AM.

أقسام المنتدى

¬°•| موجاتى الــعـآمــة |•°¬ @ طريق المغفرة | Islam Way ~ @ الصوتيات والمرئيات الاسلامية @ رياض الصالحين ~ @ حصن المسلم لكل مسلم~ @ صور اسلامية جديدة - صور دينية - صور اسلامية 2014 @ السيره النبوية ~ @ الحج هذا العام @ رمضان احلى فى موجاتى | الخيمة الرمضانية ~ @ تفسير الاحلام @ الاقتصاد والمال والتداول ~ @ همسات عامة | القسم العام ~ @ العروبة | وطن واحد لكل العرب ~ @ شخصيات عربية تاريخية وسياسيه ~ @ العرب حضارة وتاريخ @ الرأى والرأى الأخر | النقاش الجاد ~ @ اخبار مصر @ الأبراج - حظك اليوم - الأبراج اليومية @ اخبار الحوادث والقضايا والجريمه @ الترحيب بالأعضاء الجدد | التهاني للأعضاء ~ @ قسم تطوير الذات | وتنمية المهارات ~ @ قسم تنمية المهارات ~ @ مدونتك | Your Blog ~ @ ¬°•| موجاتى الرياضيـة |•°¬ @ الرياضة العربية | Arab Sport ~ @ الرياضة العالمية | World Sport ~ @ كمال الاجسام والتنس والرياضات الأخرى | Tennis ~ @ السيارات | Cars - Speed ~ @ رابطة مشجعي نادي الزمالك | AL ZAMALEK Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الزمالك @ رابطة مشجعي النادي الاهلى | AL AHLY Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الأهلى @ ¬°•| موجاتى الأسرية|•°¬ @ الأزياء والموضة | New Style ~ @ العناية بالبشرة @ الأثاث والديكور | My House ~ @ المطبخ العصرى | My Kitchen ~ @ الطب والصحة و الرجيم | Medicine ~ @ عالم الرجال | أدم ~ @ ¬°•| موجاتى الأدبية|•°¬ @ الشعر | حروف متناثرة ~ @ النثر | الــخــواطــر ~ @ القصص القصيرة @ قسم خاص بالروايات @ حكم و أمثال 2014 ~ @ ¬°•| موجاتى التقنيــة |•°¬ @ الكمبيوتر والإنترنت والبرامج | Internet world @ عالم الماسنجر | Msn world ~ @ توبيكات توبكات ملونة للماسنجر @ صور للمسنجر صور ماسنجر @ قسم العاب الكومبيوتر | Games ~ @ قسم تحميل الالعاب بواسطه التورينت ~ @ منتدى البلاك بيري , وملحقاته @ ¬°•| موجاتى التعليمية |•°¬ @ منتدى التعليم العام ~ @ المرحلة الثانوية @ المرحلة الاعدادية @ المرحلة الابتدائية @ شروحات النحو @ السياحة والسفر | Travel With Us ~ @ الثقافة | المعلومات ~ @ اللغة الإنجليزية | English ~ @ غرائب | عجائب ~ @ ¬°•| موجاتى الإبداعية |•°¬ @ الـصــور | PIC ~ @ الفنانين | صور المشاهير ~ @ قسم مواقع التواصل الأجتماعي @ فوآصل وآكسسوآرآت لتزين الموآضيع @ قسم خاص بــ أحمد شوقى محمد @ التصميم و الجرافيكس | Design Program ~ @ عالم الفوتوشوب - Photoshop World ~ @ أدوات التصميم | Design tools ~ @ دروس الفوتوشوب | Photoshop Lessons @ ابداع الاعضاء فى التصميم @ ¬°•| موجاتى الإداريـة |•°¬ @ الشات الكتابي @ قسم خاص لادارة المنتدى وشكاوى الاعضاء @ المواضيع المكررة والمحذوفات @ اعلانات وارشادات المنتدى @ منتــــــــدى كـــــر ســــى الا عــتــراف @ منتدى لحماية الاجهزة @ قسم للالغاز والفكاهة والنكت @ منتدى أبداعات الآعضاء الادبيه @ أبداع أقلام الآعضاء النثريه @ قسم اليوتيوب والفديوهات @ منتدى الطفل @ منتدى تطوير المواقع والمنتديات @ مدونات باقلام الاعضاء @ موجاتى الصوتيات الشعرية @ قسم الموبايل @ منتدى البرامج المشروحة و الكامله @ مقالات باقلام الأعضاء @ اخبار الفن الفنانين @ قسم الحمل والولادةوالعقم وما يخص الأسرة @ قسم خاص بالرجيم والرشاقة @ الحياة ـالزوجيه والبيت السعيــد @ كلمات الاغاني | العربية والأجنبية @ قسم عيادة المنتدى للامراض المشتركه والانتقاليه @ تحميل الاغانى @ إبداعات أدبية @ قسم حفظ القرآن الكريم @ منتدى الروايات الطويلة @ قسم الفيديوهات الرياضية @ الاشغال اليدويه والتراث الشعبي والمهن الحرفيه @ مكياج × ميك اب × اكسسوارات @ اخبار العالم @ مكتبة إستيلات موجاتى @ للفاعليات والمسابقات والترفيه @ خاص بكل الاعلانات التجارية المنوعة مجانا @ عالم الحيوان والنبات @ مواضيع مراقبة @ عنواين الاخبار @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas