التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

امانه عليك يا ابنى
بقلم : سندريلا
قريبا


منحة أوروبية لتطوير ... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     مبعوث ترامب يلمح لتأ... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام جامعة الأمير سل... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام "الأرصاد" تنبه ... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام " الأرصاد" تنبه... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام جامعة القصيم تف... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     هتمامات الصحف الليبي... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام خادم الحرمين ال... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام سمو ولي العهد ي... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام ارتفاع حصيلة ال... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »    



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-15-2014, 01:29 AM   #21
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بالفيديو.. أمريكية تقتل 6 من أطفالها وتضعهم فى صناديق

الإثنين، 14 أبريل 2014 - 20:03





قالت السلطات الأمريكية، إن سيدة متهمة بقتل أطفالها الستة بعد ولادتهم على مدار عشر سنوات، اعترفت أمام المحققين بأنها قتلت الأطفال، إما شنقا أو خنقاً ووضعتهم بعد ذلك فى صناديق داخل مرآبها.

وبحسب بيان أصدرته الشرطة اليوم، الاثنين، حول السبب المحتمل للجريمة، فإن ميجان هنتسمان قالت إنها وضعت سبعة أطفال على الأقل فى منزلها خلال الفترة 1996 و2006 وكلهم ولدوا أحياء ما عدا واحد.

وأضافت هنتسمان "39 عاما"، أنها قتلتهم جميعا فور ولادتهم ووضعت الجثث داخل صناديق.

وأوضح البيان، أن كل طفل كان ملفوفا إما فى منشفة أو قميص وموضوع داخل كيس بلاستيكى.

واحتجزت هنتسمان لحين سدادها كفالة قيمتها ستة ملايين دولار- مليون دولار عن كل طفل قتلته- ولم يتبين ما إذا كان لديها ممثل للدفاع.

وألقى القبض على هنتسمان أمس الأحد ووجهت لها ست اتهامات بالقتل بعد أن عثرت الشرطة على جثث الرضع.

وقال ممثل الادعاء عن ولاية يوتا جيفرى بومان إن الطفل السابع الذى عثر عليه ولد ميتا على ما يبدو.

ولم يوجه الاتهام رسميا لهنتسمان بعد ولم تعتقل الشرطة متهمين آخرين فى الجريمة لكن بومان قال إن التحقيق ما زال مفتوحا.

ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان الأطفال السبعة من أب واحد أو عدة آباء بحسب بومان.




 


رد مع اقتباس
قديم 03-02-2015, 07:54 PM   #22
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



تفاصيل أكبر فضيحة جنسية داخل مستشفى حكومي بالقاهرة














هي واحدة من أغرب القضايا وأكثرها إثارة، وفضيحة أخلاقية من الطراز الأول.. دارت أحداثها داخل مستشفى حكومي شهير بالقاهرة.. أما بطلها فهو ممرض بالمستشفى، نسى أخلاقيات عمله وضرب بكل القيم والمبادئ عرض الحائط، واصطحب إحدى المريضات إلى غرفة الجراحة ومارس معها الحرام.. وبعد أن انكشف أمرهما راح كل منهما يتهم الآخر بالتحريض على تلك الجريمة الغريبة.


 

رد مع اقتباس
قديم 03-31-2015, 06:04 AM   #23
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي









زوجة "سادية" تتلذذ بقهر زوجها.. حنا: ترغمني على غسل قدميها واشترت لي "طوق كلاب" لارتديه










محكمة الاسرة









  • الزوج يهرب من سادية زوجته الى "محكمة الأسرة" لحل الرباط المقدس
  • "حنا" بصوت خاف مرتعش: مراتي عايشة دور سي السيد وتصل الى قمة نشوتها باستعبادي
  • الزوجة تزين غرفة نومها بعصا خشبية وكرباج وكلابشات وطوق كلاب


أن تقابل فى مجتمعاتنا الشرقية نماذج لرجال على شاكلة "سى السيد" يشيعون جوا من الكآبة فى بيوتهم بتسلطهم وظلمهم، وينظرون إلى النساء باعتبارهن أجساد خلقت لامتعاهم وإشباع رغباتهم وشهواتهم الجامحة، لا قيمة لهن بدونهم، ولا وجود لهن فى حضرتهم، أمر وارد، لكن أن تصادفك امرأة تجسد مثل هذه النماذج الصارخة من التسلط، وتتلذذ بقهر زوجها وامتهان كرامته، وتخضعه لها بالكرباج وتغل يديه وعنقه كالعبيد– حسب روايته- فهذا غريب ويتخطى حدود العقل والمنطق لكنه حدث مع حنا -اسم مستعار- الزوج ثلاثينى والذى طرق أبواب محكمة الأسرة، طالبا حل رباطه المقدس بزوجته الذى دام لـ3 سنوات بعدما سأم من تصرفاتها وإذلالها له أمام العالمين وفشل فى ايجاد حل لردعها.

"مراتى عايشة فى دور سى السيد" بهذه الكلمات الصادمة بدأ الزوج الثلاثينى قص حكايته المثيرة أمام المحكمة، وبعين منكسرة وصوت خافت مرتعش يتابع:" نعم تلك التى أحببتها لدرجة العبادة منذ ان وقعت عينى عليها، وأسلمتها مفتاح قلبى الذى لم تدخله امرأة قبلها، بعدما سلبت عقلى بجمالها الأخاذ وحضورها الطاغى، وثقافتها وشخصيتها القوية، تجسد هذا النموذج الصارخ من التسلط والسيطرة، تتلذذ بامتهان كرامتى وتصل إلى ذروة سعادتها وشعورها بالنشوة بقهرى واستعبادى، فى البداية لم تكن تصرفاتها الشاذة تتجاوز حدود غرفتنا التى زودتها بكرباج، وزينت أحد أركانها بعصا خشبية غليظة و"كلابشات"، لكن بمرور الوقت بدأت تتخطاها، لازالت تعبيرات وجهها ونظراتها المليئة بالرغبة الجامحة وهى تحكم غلها ليدى بالحبال فى لقاءتنا عالقة بذهنى".

يدفن الزوج الثلاثينى رأسه المثقل بالهموم بين راحتيه وهو يكمل روايته:" باتت زوجتى تتنفن فى ابتكار اساليب لإذلالى فتارة تشترى لى طوق يزين به عنق الكلاب لارتديه، وأخرى تصر على أن أحضر لها يوميا إناء ماء ساخن وأغمر فيه قدميها بعد عودتها من عملها، وترفض ان اجلس الى جوارها وهى تشاهد التلفاز، وتنهرنى اذا فعلتها بأقبح الالفاظ، وباتت لاتنادى امام العالمين إلا بالإشارة وكأننى عبدا لها، ايقنت وقتها انها تعانى من خلل نفسى وأنها تحتاج الى مساعدة، وأقنعتها بعرض نفسها على طبيب نفسى، وقبلت من منطلق ان ثبت لى أنها إنسانة طبيعية وليست بشاذة، وان هناك الكثير من الزوجات والازواج حالهم مثلها، واتهمتنى باننى لا أحبها ولا أريد سعادتها، لم اكثرت باتهاماتها وألححت فى طلبى، بالفعل ذهبنا الى الطبيب الذى اكد لى أن زوجتى"سادية".

وأوضح لى أن السادية فى علم النفس تعنى الحصول على المتعة من خلال ألم ومعاناة الآخرين سواء كان ذلك نفسيا أو بدنيا او جنسيا، وقال ان حالة زوجتى ناتجة عن عوامل وراثية، نزلت كلماته على كالصاعقة، رفضت امرأتى ان تخضغ لأى علاج ، وزادت فى طغيانها وباتت تجاهر بإهانتى أمام العالمين، فلم أعد اتحمل، ولم أجد أمامى سبيل سوى طرق أبواب محكمة الأسرة لتنهى مأساتى".

تزداد نبرة الوهن واللوم فى صوت الزوج الثلاثينى وهو يختتم روايته متسائلا :" لا اعرف كيف نجحت فى تجريدى من رجولتى؟!، وكيف ولدت بداخلى شعور الرضا بالعبودية والخنوع، لدرجة أننى بت أخضع لأوامرها وانفذ طلباتها دون تفكير؟!،

اعلم أن تفاصيل حكايتى قد يعجز اى عقل على استيعابها، وقد لاترى مشاهدها الا فى فيلم من افلام "الفانتازيا"، وايقن انك ستتهم صناع الفيلم فى نهايته بالاستخفاف بعقول المشاهدين، لكن الواقع كثيرا ما يحمل وقائع تتجاوز حدود الخيال، وقد تكون غلطتى من البداية عندما قبلت بتصرفاتها وخضعت لطلباتها، وتحملت ان اتجرع المرار منها لثلاثة اعوام كاملة، لكنى دوما كنت اشعر ان من حقها على الا اتخلى عنها، وعشقى لها اعمى بصرى واذهب بصيرتى، وها انا احاول ان اصلح فعلتى بطلبى الانفصال عنها، لكن يظل العائق امامى نصوص لائحة 2008 الخاصة بالأقباط الأرثوذوكس والتى تنص على انه لا طلاق إلا لعلة الزنا، ولا أعلم ماذا سيكون مصيرى؟!".

مثلت الزوجة أمام المحكمة فى حلة انيقة وسردت روايتها بنرة واثقة:" لم اخف عن زوجى حقيقتى قبل الزواج ولم اغشه، بل اطلعته عما احب وأرغب، وهو قبل بطلباتى وبشروطى، وأعتقد أن هذع حياتى الخاصة ولى الحق أن أعيشها كما يحلو لى، وأن استمتع بها كما أريد، وأنا لست حالة فريدة بل يوجد منى الكثيرون وهو يعلم جيد كم أحبه". وانتهت الجلسة بالصلح بين الطرفين.



 

رد مع اقتباس
قديم 04-03-2015, 03:15 AM   #24
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



«امرأة في ورطة».. أبي باعني لرجل عجوز طمعًا في فلوسه فاكتشفت أنه «مذوخي» وطلبت الخلع











  • تحمّلت زوجى الأول رغم رفض أهلى له لكنه باعنى بعد ما علم أننى عاقر
  • الفلوس أعمت أبى فباعنى لرجل عجوز أذاقنى المرار بعد تطليقى من الأول
  • أقمت دعوى خلع بعد شهور من زواجى لترحمنى من زوجى "مذوخى"
  • عثرت على سيديهات لزوجى وهو "بقميص نوم حريمى" و"باروكة"

تعج قاعة الجلسات بالحاضرين، الحاجب الخمسينى ذو البنية النحيلة والرأس المشتعل شيبًا والملابس الرثة يحاول إعادة الهدوء إلى جنبات القاعة المكتظة، ألسنة الغضب تتصاعد من عينيه الضيقتين، وبصوت حاد يصدر أول تحذيراته للجالسين: "هدوء ياحضرات الجلسة شغالة"، وسط هذه الجلبة جلست "أ.ع" التى تغادر عامها الثانى والعشرين بعد أيام على أحد المقاعد الخشبية الخلفية فى سكون يشبه سكون الموتى، تتذكر تفاصيل الغرفة المتواضعة التى شهدت إتمام صفقة بيع جسدها للعجوز "المذوخى"، لعاب أبيها السائل على حفنة من الأوراق البالية غازل بها العريس طمعه وفقره، وزغاريد أمها التى رجت أركان بيتهم الآيل للسقوط معلنة تشيعها إلى أحضان رجل كل مؤهلاته أنه ثرى ويمتلك عقارات وسيارت وأراض، وكلما علت موجات مد الذكريات المؤلمة أحكمت السيدة ذات الوجه الشاحب والرداء الأسود قبضتها على حافظة المستندات التى تحوى أوراقًا دعوى الخلع التى أقامتها بمحكمة الأسرة بإمبابة لتنهى بها زواج لم يدم إلا لأشهر معدودة.

بصوت يرتعش من الحزن ووجه تبدو صاحبته وكأنها تحمل أثقال العالم على أكتافها بدأت الزوجة العشرينية سرد تفاصيل مأساتها لـ"صدى البلد":" تزوجت لاول مرة وانا فى التاسعة عشر من عمرى من رجل يكبرنى بـ 4 سنوات، كان جار لنا، ورغم رفض أهله له فى البداية لانه مطلق، الا اننى أصريت عليه وعاديتهم لأجل أن اعيش معه حتى اخر يوم فى عمرى، لكنه خذلنى فلم يتحمل أن يضيع حلمه فى الإنجاب بسبب زوجة عاقر، وراح يبحث عمن تحققه له، وأنا لم أتحمل أن تشاركنى فيمن أعشق امرأة أخرى، فطلبت الطلاق ولم يكن قد مر على زواجى به اكثرمن عام، عدت إلى بيتى أهلى وأنا أجر أذيال خيبتى، فاذاقونى المرار وكأننى قد ارتكبت جرما لايغتفر، ولاهرب من نار عذابهم الموقدة قبلت باول رجل تقدم لخطبتى دون تفكير".

تفرج الزوجة العشرينية عن الدموع المتحجرة فى مقلتيها أخيرًا حين تذكرت تفاصيل زيجتها الثانية المؤلمة: "هذه المرة كان يكبرنى بثلاثين عاما، لكن ماله وعقاراته وأراضيه والمبلغ المغرى الذى عرضه لشرائى جعل أهلى يغضون البصر عن فارق السن الكبير بينى وبين عريس الغفلة، ويسلموننى له على طبق من فضة دون أن يتقصوا أثره أو يتحروا عن سيرته وسبب طلاقه مرتين، واهمين بأنه الرجل المنقذ الذى سيريحهم من الفقر الذى طحن عظامهم وسيخرجهم من القبر الذى يحيون به، وتمت الصفقة وزففت للعجوز الثرى فى أقل من شهر، وفى ليلة الزفاف سقط عنه قناع الوقار ورأيت وجهه المريض، ليلتها فوجئت به يعطينى سوطا، ثم ركع تحت أقدامى وطلب منى أن أجلده، وبدأ يصدر أصواتا تشبه عواء الذئاب، تسمرت فى مكانى من هول ما رأيت وسمعت، أسقطت السوط من يدى رافضة تنفيذ طلبه، فثار وبات يسبنى ويلعنى، وقال لى: "أنا دفعت فيكى الفلوس ديه كلها علشان مزاجى".

تطوق الزوجة العشرينية جسدها الهزيل بذراعيها لعلها تسيطر على الارتعاشة السارية فى أوصالها وهى تكمل روايتها:" شعرت حينها كم اننى امرأة رخيصة وعاجزة، ولأننى خفت أن أحمل لقب مطلقة للمرة الثانية، ويقال اننى اتاجر بجسدى بشكل شرعى صمت وتحملت، وبت اتهرب منه واختلق له أعذار تمنعه من الاقتراب، لكن الى متى؟!، عشت معه فى خوف، وصرت اتمنى الموت فى كل لحظة لاخلص من جحيمه وظلم اهلى، لكن الأقدار كان لها ترتيب آخر، فساقتنى الصدفة الى معرفة السبب الحقيقى وراء تطليق زوجى لامرأتيه وهو رفضهما وتصرفاته الشاذة، واكتشفت أن رجلى مهوس بتسجيل لحظات مجونة حيث عثرت على "سيديهات" عليها مقاطع جنسية وأخرى محفوظة على حاسبه الشخصى ويظهر فيها وهو يرتدى "قميص نوم حريمى" ويلطج وجهه بمساحيق النساء ويزين رأسه بباروكة صفراء وبرفقته امرأة تجلده، بدا كالعبد بين يديها، قررت هذة المرة انا واجهه بمارأيت، وليحدث ما يحدث، هجم على كالثور الهائج وضربنى حتى شعرت بأن أنفاسى على وشك أن تغادرصدرى، فتركت له البيت عائدة الى اهلى، اعترف اننى شاركت فى جريمة دفن شبابى حيا بصمتى، لكن ماذا كنت سأفعل أمام إرهاب أهلى".

تشيح الزوجة العشرينية بوجهها صوب السلم الرخامى المفضى الى الطابق السفلى من المبنى القديم المتهالك وهى تختتم حكايتها:" طلبت الطلاق، لكنه رفض فطرقت ابواب محكمة الاسرة لرفع دعوى خلع رغم معارضة ابى لهذه الخطوة خشية ضياع صيده الثمين، ما أقسى أن تشعرين بأنك سلعة تباع لمن يدفع الثمن؟!، وما أصعب أن ترين أقرب الناس يرقصون على جثة شبابك وانتى عاجزة حتى عن الشكوى، وفى النهاية يذبحونك بسكين بارد عقابا على تفريطك فى غنيمتهم؟!، لا أعرف إلى أى نوع من البشر ينتمى هؤلاء الذين يتاجرون فى أعراض بناتهم تحت ستار الزواج؟!، لكن عندما يتحالف الفقر مع مرض وديون عائل البيت يصبح كل شىء مباح حتى بيع الجسد، كل ما تمناه أن أخلص من هذا العجوز المريض واجد عمل انفق به على نفسى ويرحمنى من سيطرة اهلى".





 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 04-09-2015, 03:39 PM   #25
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



من دفاتر محكمة الأسرة.. "حنان" تقيم دعوى خلع وتؤكد أمام المحكمة: زوجى "الديوث" اعتاد تعاطى الخمور والزنا.. وأحضر صديقه وزوجته وطالبنى بالاشتراك فى حفلة جنس جماعى وقال"ده عشان منحسش بالملل"






وقعت فى بركة من الآثام مع زوجها المنحرف فلم تكن تتخيل خريجة جامعة الأزهر، أنها سينتهى بها المطاف مع مثل هذا الزوج الذى لا يعرف حدود ولا عادات ولا تقاليد ويفضل المتعة الحرام على حلال الله، الذى ويمارس الزنا مع سيدات متزوجات وغير متزوجات، وأخيرا يريد منها المشاركة فى طقوس شيطانية لينال المتعة مع زوجة صديقه، فلم تجد الزوجة إلا الفرار والخلع كحل قبل الوقوع معه فى تلك التصرفات.

وقالت"حنان. م" بدعوى الخلع التى أقامتها أمام مجمع محاكم الأسرة بالجيزة: أنا خريجة جامعة الأزهر وكنت طوال عمرى ملتزمة دينيا وأبحث عن زوج بمثل أخلاقى، ولكن القدر بعث لى بـ"جمال" ورغم إصرارى على رفضه لتسيبه وعدم مرعاته كثيرا من العادات والتقاليد والأمور الدينية وعدم التزامه بالصلاة والصوم إلا أن أهلى رأوا أنه صاحب شركة كبيرة وزوج مناسب ولن أجد فرصة مريحة مثلها مرة أخرى فاقتنعت بعد أن أكدوا لى أن الزوجة هى من تغير زوجها وتقوم أخلاقه.

وتابعت"حنان" تروى ظروف زوجها الذى استمر 12 شهرا: جمعنا منزل واحد ويومها حاولت أن أجعله يتعامل معى كما يأمرنا الدين والشرع، ولكنه للأسف كان يتعاطى الكثير من المواد المخدرة فتعامل معى بعنف، ومن وقتها وأدركت أن هذا الشخص ابتلاء وقعت فيه، وأمامى خياران إما أن أتأقلم وأصبح مثله أو يصبح مثلى وعاهدت نفسى أننى سأحاول، وإن فشلت فى تغيره سأتركه وأنهى حياتنا الزوجية.

وأضافت"حنان": كان معتاد على العلاقات المحرمة وهذا ما علمته منه بعد الزواج، وقال لى أنها تساعده على تحمل ملل الزواج فالتزمت الصمت وأنا أحاول بينى وبين نفسى أخذ القرار لإنهاء الزواج، ولكنه كان قد مضى شهر فقط فكيف أعود إلى منزل أهلى فتحاملت على نفسى، ولكنه كان يتصرف ببذائه لا تحتمل ووصل به الأمر أن قال لى إنه يرتكب الزنا مع أخريات لأن التغير مفيد "عشان منملش" ونصحنى بتجربة ذلك فكانت الصاعقة، وأنهرت وقتها فى حالة من البكاء الهستيرى ولجأت لأهلى، واتهمته أنه ديوث ولكنه تعدى على بالضرب وأهلى نصحونى بتركه يفعل ما يريد دون أن أفعل مثله، وقالوا لى أن كل الرجال يقومون بعلاقات ولو أن كل امرأة تركت منزلها لن يبقى فى مصر أحد متزوج.

وأكملت الزوجة: اشترطت عليه أن يفعل ما يريد خارج المنزل وعندما يعود لا يحدثى بتلك التصرفات، فوافق على كلامى وعشت معه إلى أن جاءت الليلة المشئومة ورأيته يدخل ومعه صديقه وزوجته، وطلب منى أن أقدم لهم بعض المشروبات الروحية ووضع صديقه يديه على بطريقة غير محترمة، وعندما صفعته قال لزوجى "أنت مقلتلهاش؟" فصرخت فى وجه زوجى وأخذنى بعدها لغرفتى ومعه زوجة صديقه، وحاولت إقناعى بمنتهى البجاحة فصرخت بهما وخرجت بما ارتديه خوفا من أن يجبرونى، وأقع فى تلك الآثام، وكنت أسير فى الشارع فى حالة انهيار ولا أستطيع أن أسيطر على نفسى إلى أن أوصلنى رجل بسيارته إلى منزل أهلى، وهناك قلت لهم ولجأت ثانى يوم لطلب الطلاق منه، ولكنه رفض وهددنى إن فضحته سيجعلنى أندم فلجأت لمحكمة الأسرة لأخلعه من حياتى وأنهى هذا الكابوس.



 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 04-12-2015, 06:46 AM   #26
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بالفيديووالصور- مواطن: "شغلوني بالعافية وقالولي هنضربك بالجزمة..فولعت في نفسي"



خرج عم صابر السائق مريض السكر من مسكنه المتواضع بمنطقة بيجام بشبرا الخيمة كعادته منذ أكثر من 30 عامًا متوجهًا لعمله بحي شرق شبرا الخيمة، ولم يكن يعلم ما تُخفيه له الأقدار وأن هناك نصف زجاجة من الوقود تنتظره ليحترق بها، وبعد وصوله استقل سيارته من الجراج الخاص بالحي وتوجه في السادسة صباحًا لخط سير عمله.

بدأ عم صابر فهمي عثمان، 57 سنة، حديثه بتلك الكلمات، حيث أخبرنا بأنه يعول 5 أبناء، ثلاثة منهم بالتعليم الجامعي والإعدادي، واستكمل بأنه بعد مرور ساعات العمل فوجئ عم صابر أثناء عودته للجراج لتسليم السيارة باتصال من رئيس السائقين ويبلغه بقرار من رئيس الحي بقيام كل سائق بتنفيذ "4" نقلات من "القمامة" بالرغم من أن عملهم الأساسي هو تنفيذ نقلتين فقط بالسيارة ويعلم محافظ القليوبية بتلك التفاصيل، فأخبره أنه مريض بالسكر ولن يستطيع تنفيذ ذلك القرار، فأخبره رئيسه بالعمل أنه إذا اعترض سيكون هناك جزاءًا بالوقف عن العمل لمدة ثلاثة أشهر والضرب بالحذاء.

استشاط عم صابر غضبًا لأن هذا جهدًا مضاعفًا عليه، حيث أنه مصابًا بمرض السكر، وممنوع بتقرير من التأمين الصحي بعدم استقلال سيارة بالعمل خوفًا من أن يُصاب بنوبة سكر أثناء العمل، فتوجه مُسرعًا عائدًا للجراج فوجد رئيس الحي يقف بصحبة رئيسه بالعمل، فقام بمعاتبة الأخير، حيث أخبره أنه في سن والده فكيف لك أن تتعدى عليا ضربًا بالحزاء ان لم يقم بتفيذ القرار.

وأثناء مشادة كلامية بينهما توجه صابر السائق نحو زجاجة مُمتلئة بالوقود وقام بسكبها عليه وهنا اعتقد الحاضرون من زملائه بالعمل ورئيس الحي ورئيسه اعتقدوا أنه يهددهم فقط، ولكن الجميع فوجئ بما قام به، حيث قام بإخراج قداحة من جيبه وأشعلها فكانت هى الأولى والأخيره حيث اشتعلت النيران بجسده أمام ذهول الحاضرين الذين أسرعوا بسكب المياه عليه واستخدام بطانية لتهدئة النيران.

وتابع صابر بأنه عقب إشعال النيران بنفسه نظر زملائه بالعمل لرئيس الحي فقال لهم بسخرية واستعلاء "إخرجوه خارج الجراج"، أو انقلوه لأي مستشفى، وبالفعل توجهوا لمستشفى النيل وتلقى الإسعافات الأولية، قائلًا بأن رئيس الحى اتصل هاتفيًا بالمستشفى وطلب منهم عدم كتابة تقرير للمصاب، فأخبروه بأن تقرير المصاب انتهى من تحريره وأنه بحوزته.

فتوجه رئيس الحي مُسرعًا بسيارته للمستشفى وفور وصوله ظل يبحث لاهثًا عن صابر بغرف الاستقبال حتى وجده وسأله عن التقرير، وبصف نيه أخرجه صابر من سترته وأعطاه إياه، ثم أعطاه رئيس الحي يعطيه مبلغ "100" جنيه، وغادر المكان، فأخبر المصاب نجله بأن يجد رئيس الحي قبل أن يغادرالمستشفى ويحصل منه على التقرير، وبالفعل فعل نجله ما طُلب منه، حيث أنه استوقفه وظل يتحدث معه إلى أن أُتيحت له فرصة قام خلالها باختطاف التقرير منه وعاد به لوالده.

توجه المصاب وزملائه لقسم أول شبرا الخيمة لتحرير محضرًا بالواقعة، وحيث أنهم غير تابعين لهذا القسم فلم يتم تحرير المحضر، فتوجهوا لقسم ثان لتحرير المحضر فأخبرهم أحد الموجودين بالقسم بأنه لن يتم عمل عمل محضرًا لهم بتلك الواقعة، وهذا كما قال لنا الحاج صابر، أن رئيس الحي اتصل هاتفيًا بقسمي الشرطة وأخبرهم برفض تحرير محضر للمصاب ضد رئيس الحي.

وأخبرنا عم صابر الذي يعتقد الجميع أنه يمكث بأفضل مستشفيات الجمهورية للخضوع للعلاج، وذلك حسب معلومات وصلت له من خلال أحد أصدقائه الذين تقابلوا مع الدكتور مجدي، مساعد رئيس الحي، لإخباره بأن حق المصاب ضائع، ولكنه أخبرهم بأن رئيس الحي أخبر محافظ القليوبية بأنه قام بوضع المصاب بمستشفى خاص على حسابه الشخصي لتلقي العلاج مقابل "1000"جنيه يوميًا، ولم يمر إلا ساعات على وقوع الحادث وفوجئ صابر برئيس الحي يتصل به تليفونيًا للحصول على التقرير الطبي الخاص به مقابل تعويض "10" آلاف جنيهًا، حتى لا يقوم بإثارة قضيته إعلاميًا.

وهنا اتفق جميع السائقين زملاء المصاب بأن يقفوا بجانبه ضد رئيس الحي نظرًا لأنه يضطهد السائقين والعمال منذ استلام موقعه برئاسة الحي، بوقيع الجزاءات والتي قد تصل للوقف عن العمل إذا اعترضوا على أي قرار .

يرقد صابر المصاب بمنزله الذي هو عبارة عن غرفة واحدة مُقسمة إلى غرفة نوم وحمام ومطبخ ويقيم بها 5 أبناء ووالدهم ووالدتهم، خاضعًا للعلاج يتلقى علاجه على نفقة أصدقائه.

وكان قد أشعل سائق النيران في نفسة أمام زملائة داخل جراج حي شرق شبرا الخيمة بالقليوبية، وذلك لاضطهاد رئيس الحي له بالعمل ومضاعفة العمل عليه بالرغم من أنه يعاني من أمراض عديدة.









 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 04-12-2015, 06:57 AM   #27
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بالفيديو.. رولا خرسا تعرض مأساة تعذيب وقتل زوجة حتى الموت في الشرقية














عرضت الإعلامية رولا خرسا، في برنامجها «وماذا بعد؟» على قناة «LTC»، مأساة تعذيب وقتل زوج لزوجته في الشرقية.
وقال حسين العطار، شقيق الزوجة في حوار مع البرنامج، وقال: «زوج أختي كلمني ليلة الواقعة، وقالي تعالى علشان هعمل مصيبة، وكان ذلك في 21 مارس، ولقيتها مربوطة في السرير وشعرها متقطع، وكانت في وعي رغم إن عيونها كانت (وارمة)».
فيما قال عاشور العطار، خال المجني عليها: «الجيران حاولوا التدخل للدفاع عن بنت أختي، ولكن أهل الزوج كانوا يحرضونه دائما على ضرب المجني عليها».
وأضاف: «قتل بنت أختي لأنه كان يُريد أموالها، و(عايز الورث) لأن كل (خلفته بنات)».





 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 04-13-2015, 05:44 AM   #28
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



هاتولى عشماوى يعدمنى

عامل بمقهى اغتصب وهتك عرض 18 سيدة وفتاة بينهن ابنة ضابط «عشماوى» بعد ضبطه وأمامه المسروقات












قبل أن تتغول رغباته الجنسية، وتتوهج فى جموح، جموح يوجه تصرفاته، ويحكم علاقاته بجيرانه وزملاء دراسته، لم يكن «محمد العشماوى» سوى طفل صغير، لا تعكر براءة طفولته بوادر أى شذوذ، لكن براءة الطفل «الزائدة عن اللزوم» حولته إلى ملاذ لذوى الرغبات الشاذة، وهو استغل ذلك وتحول إلى مصدر دخل له، واشتهر بذلك فى المنطقة التى يسكنها بالغربية، وأصبح موضع شبهة، وأينما يراه أى شخص برفقة آخر يتم التأكد أنهما فعلا أو سيفعلان إثماً يحرمه الدين وترفضه عادات المجتمع، حتى انتقل للعيش بالجيزة والعمل بأحد المقاهى بمنطقة أكتوبر، بعدما ترك الدراسة بمدينة السنطة.
لم تختلف عادات «محمد أمين العشماوى» الشاذة، فسرعان ما تعرف على بعض العاطلين من رواد المقهى الذى يعمل به، وبدأ فى ممارسة تصرفاته الشاذة، حتى جاء موعد تقديم أوراقه للتجنيد، وأصابه الدور، ومن بين الآلاف انضم فى 2009 إلى أحد قطاعات قوات أمن بالقاهرة، ليبدأ «العشماوى» فترة جديدة كبحت جماح رغباته الشاذة، بسبب الطبيعة العسكرية القاسية.
شعور جارف بتأنيب الضمير، انتاب «العشماوى»، بعد قضاء فترة كبيرة خادماً لرغبات شاذة، وقضى الليالى نادماً على ذلك، إلا أن أنه لم يرتدع وقرر تغيير نشاطه إلى التخطيط لكيفية التعدى على الفتيات القاصرات بل والسيدات المتقدمات فى العمر، ولم يأت ذلك بمحض الصدفة بل أخذ الرأى والمشورة من ذوى السوابق الإجرامية فى الهجوم على المنازل وسرقة الشقق السكنية الذين جمعتهم به فترة سجن على خلفية اتهامه بهتك عرض فتاة.
نهاية العام 2009، كان «العشماوى» مكلفاً بقيادة سيارة أحد الضباط، وبدأ فى التفكير والتخطيط للإيقاع بابنة الضابط التى لم يتعد عمرها حينها 16 سنة، وبعد مراقبة دامت أسابيع، استغل المتهم خلو المنزل من الأسرة ما عدا ضحيته، صعد إلى الشقة، وطرق الباب، وفتحت الضحية الباب له، وقبل أن تستفسر عن سبب مجيئه إلى المنزل، هاجمها «العشماوى»، مهدداً إياها، وهتك عرضها ثم لاذ بالهرب، وبعد مراقبة له دامت أياماً قلائل، وإعداد أكمنة تم ضبطه، وأُحيل للمحاكمة وقبع داخل السجن من نهاية 2009 حتى أُفرج عنه يوم 17 نوفمبر 2014.
قرابة 5 سنوات لم تكن كفيلة بتغيير طباعه التى غلبت عليه، حياته داخل السجن كانت مع متهمين فى سرقات الشقق السكنية، وتشكيلات عصابية ضمت مسجلين خطر متورطين فى عمليات مشابهة، وتعلم أصول التخطيط والتنفيذ دون ترك أثر يدل عليه، وهى تحديد الضحية المُستهدفة من إحدى ربات البيوت، ثم مراقبة منزلها، وموعد خروج زوجها وأبنائها إلى المدرسة، ثم الهجوم على المنزل ونيل غرضه تحت تهديد السلاح، أو تحديد فتيات قاصرات وهتك أعراضهن.
أُفرج عن «العشماوى» بعد قضاء عقوبة السجن، لينفذ عملياته الشيطانية بكل حرفية، وذهب للعمل فى أحد المقاهى بالحى الحادى عشر بأكتوبر، وبدأ فى مراقبة عدة منازل، يقف على ناصية أحد الشوارع يراقب سيدة تصطحب ابنها إلى المدرسة، وتعود إلى المنزل مرة أخرى بعد شراء متطلباتها، وما إن تدلف إلى شقتها حتى ينقض عليها «العشماوى»، مهدداً إياها بسكين يخبئه بين طيات ملابسه، حتى ترضخ لطلباته ويغتصبها ثم يغادر المكان، مهدداً إياها بقتل زوجها أو أى من أبنائها إن قامت بإبلاغ الشرطة عما حدث، تعدى المتهم على أكثر من 8 سيدات متبعاً نفس الطريقة.
«محمد»: أنا ذئب بشرى اعدمونى وريحونى أنا عايز أموت
ولاحظ وجود سنتر تعليمى، وشرع فى تنفيذ المخطط عن طريق الوقوف أمام السنتر التعليمى، وسؤال أى فتاة عن مكان ما -سبق أن درسه- ويعرف أنه مكان مهجور لا تطأه أقدام المارة إلا نادراً، وبعد أن تصف الضحية له المكان، يُلح عليها بطلب اصطحابه إلى هناك، حتى إذا ماتوارا عن الأنظار بدأ فى نهش جسدها، تكرر الحادث قرابة 10 مرات، خلال 18 شهراً، يقف كل فترة أمام مكان مخصص لتجمعات الفتيات، وينقض على فريسته طالباً منها وصف مكان، تصطحبه الفتاة بكل براءة، ويتعدى عليها.
شهر مارس الماضى، لم يكن شهراً عادياً فى حياة «العشماوى» غير الآدمية، فى مطلع الشهر اعتدى المتهم على فتاة، وسرق هاتفها المحمول، واحتفظ به فترة طويلة، لم يكن بباله أن الاحتفاظ بالهاتف هو أول خيط يتم تتبعه من خلاله وسقوطه بعد الواقعة بعدة أسابيع، وفى نهاية الشهر وبالتحديد 25 مارس، هجم «العشماوى» على وحدة سكنية، لاحظ علامات الترف على ساكنيها، استغل عودة الزوجة بمفردها إلى المنزل، وأدخلها إلى الشقة عنوة، واغتصبها تحت تهديد السلاح، وشرع فى قتلها عن طريق طعنها بسكين، ثم استولى على متعلقات ذهبية فاقت قيمتها 40 ألف جنيه، ثم هرب إلى محل إقامته بالغربية حاملاً المسروقات.
المقدم عامر فوزى، رئيس مباحث قسم ثان أكتوبر، تلقى بلاغاً من سيدة بتعرضها للاغتصاب وسرقة متعلقاتها الذهبية على يد مجهول، اللواءان محمود فاروق، مدير الإدارة العامة للمباحث، وجرير مصطفى، مدير المباحث الجنائية، يكلفان العقيد رجب غراب، مفتش مباحث أكتوبر، بتشكيل فريق لسرعة إجراء التحريات، وتحديد المتهم وضبطه، العقيد غراب يعاين منزل المجنى عليها، يستمع لما حدث، يدون أوصاف الجانى، ويباشر التحريات مع فريقه.
التحريات الأولية أشارت إلى أن الجانى من المتخصصين فى سرقات المنازل، وبدأ فريق البحث فى فحص المسجلين خطر السابق اتهامهم فى وقائع مشابهة، تقودهم المعلومات إلى مسجل خطر من الفيوم، يتم التنسيق مع قطاع الأمن العام، واستصدار إذن من النيابة العامة ويُضبط المُشتبه به، وبعد عرضه على المجنى عليها، تبرئ ساحته بقولها «لا مش هو».
بدأ فريق البحث فى فحص بلاغات التحرش والتعدى على السيدات، وتم التوصل إلى خيط صغير فى بلاغ تقدمت به فتاة تتهم مجهولاً بالتعدى عليها وسرقة هاتفها المحمول، بدأ فريق البحث فى تطبيق واحدة من أهم قواعد البحث الجنائى وهى حسن استثمار المعلومات وتتبعها، وآتت عملية البحث ثمارها، وعن طريق التتبع الجغرافى لمكان الهاتف، تمكن ضباط المباحث من تحديد مكان وجود الهاتف المحمول، بمركز السنطة بالغربية. وتم جمع أكبر عدد من المعلومات عن هوية حامل الهاتف، وبالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومباحث مديرية أمن الغربية، تم الحصول على صورة للمُشتبه به، وبعرضها على المجنى عليها، أكدت أنه هو من تعدى عليها، وسرق متعلقاتها، وتم تكليف قوة من مباحث أكتوبر بالتوجه إلى مكان وجوده، وتم ضبطه، وتحرير محضر بالواقعة وإحالته للنيابة العامة التى باشرت تحقيقاتها مع المتهم بإشراف المستشار ياسر التلاوى المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة.
اعترف المتهم فى التحقيقات وبالتفصيل، بارتكاب قرابة 18 واقعة تحرش واغتصاب وهتك عرض خلال عام ونصف، عن طريق مراقبة المنازل، والهجوم على ربات البيوت بنطاق قسمى شرطة أول وثان أكتوبر، واغتصابهن وسرقة متعلقاتهن، كما اعترف بارتكاب واقعة الشروع فى قتل ربة منزل واغتصابها وسرقة قطع ذهبية فاقت قيمتها 40 ألف جنيه، وتابع المتهم تفاصيل اعترافاته التفصيلية بقوله «أنا عايز أنتقم من البنات والستات عشان اتعمل فيَّا كده وأنا صغير». انتهى المتهم من حديثه أمام رجال المباحث والنيابة العامة وتم إيداعه محبسه، يردد مقولة واحدة «أنا ذئب بشرى أنا عايز الإعدام.. أنا ندمان.. يا رب أتعدم.. أنا عايز عشماوى.. هاتولى عشماوى».








 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 04-19-2015, 04:35 AM   #29
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



آخر العنقود ماتت.. قتلها زوجها برصاصة بعد 5 سنوات من قتل زوجته الأولى




الضحية مع زوجها القاتل أثناء زفافهما


«جايلك عريس يا ندا.. صل استخارة وربنا يكرمك إن شاء الله».. عبارة تفوه بها أحمد المصرى، تاجر القماش الشهير، مخاطباً ابنته الصغرى «ندا». لم يبق غيرها من أبنائه لم تتزوج، تمنى الرجل أن يطمئن عليها بعد أن تزوج أبناؤه «محمد وأحمد وزينب وأميرة».
تقدم لخطبتها «أحمد العش»، نجل عبدالوهاب العش أحد تجار القماش المعروفين بالمنصورة، ووعد والد «ندا» باعتبارها ابنته وليست زوجة نجله فحسب.. إلا أن الوعود ما لبثت أن أصبحت سراباً بعد الزواج، لتكتشف العروس أن زوجها يتخذ من تجارة القماش ستاراً للاتجار بالأسلحة والمواد المخدرة.. وأنه يتعاطى المخدرات ومرتبط بعلاقات نسائية متعددة، فضلاً عن أخ مسجل خطر وسبق ضبطه والحكم عليه فى قضية العثور على مخازن للمواد المخدرة وأقمشة مهربة من الجمارك بالسلام.
«ندا» علمت الكثير عن زوجها.. لم تبلغ أحداً من أسرتها بما كشفته لها الأيام أو بالمشاكل التى بينهما.. دافعت عن اختيارها وتحملت الفاتورة الثقيلة ودفعت ثمناً باهظاً.. فالثمن كان حياتها.. ماتت «ندا» برصاص زوجها بعد قرابة عام ونصف من زواجهما.. لا أحد يعلم ما جرى فى تلك الليلة.. «ندا» ماتت وسرها معها.. ماتت ومعها أحلام فتاة عشرينية كان حلمها العيش فى كنف زوجها كما كان الحال فى بيت والدها التاجر الثرى.. حلمت كثيراً وكثيراً إلا أن القدر قال كلمته واختطفها الموت برصاصة فى بطنها التى حملت -قبل أشهر قليلة- صغيرها «عمر»، الذى طالما حلمت به، إلا أن الموت لم يمهلها لتربيته.
«ندا أحمد المصرى» 21 سنة هى أصغر أشقائها.. تخرجت من مدرسة نبروه الثانوية، والتحقت بأكاديمية الدلتا، فاكهة البيت هى.. آخر العنقود.. جميلة وعلى خلُق ومتدينة.. تصوم الاثنين والخميس من كل أسبوع.. تحافظ على صلاتها وتحفظ قدراً لا بأس به من القرآن الكريم.. كان يشتهى أفراد أسرتها الطعام من يدها.. قليلة الكلام حتى معهم.. طيبة.. تعرفت على صديقتها الأقرب لها خلال أيام الدراسة الأولى بالأكاديمية.. انضمت إلى اتحاد الطلبة.. شاركت فى مؤتمراته.. انتقلت للفرقة الثانية لكنها لم تكمل دراستها بأكاديمية الدلتا بسبب تقدم «أحمد عبدالوهاب العش» 29 سنة لخطبتها، وهنا بدأت مرحلة جديدة من حياتها، التى رأت أنه لزاماً عليها ترك الدراسة للتفرغ لشئون منزلها، ولـ«عبدالوهاب» نجل زوجها من زوجته الأولى «سامية» التى قُتلت بالرصاص داخل نفس الغرفة التى قُتلت فيها «ندا»، إلا أن أهلها قبلوا الدية وتنازلوا عن اتهام الزوج بالقتل، وتم قيد القضية قتل خطأ.
كلمتنا وسمعنا صوت صراخ والتليفون اتقفل.. وفى مستشفى المنصورة قالوا لنا: «جت ميتة»
بدأت الأسرة فى تجميع المعلومات عن الزوج، علموا أنه كان متزوجاً من قبل، وأن زوجته الأولى «سامية» لقيت مصرعها مقتولة بالرصاص فى 2009، وعلموا أن لديه منها طفلاً يُدعى «عبدالوهاب»، إلا أن بعض المعلومات لم تتضح لهم. كان «أحمد» يلعب دور القديس، حين كان يتوجه إلى زيارة «ندا» فى فترة خطوبتهما.. «أنا مش بشرب حشيش وماليش فى المشى البطال الحمد لله.. ومن يوم وفاة مراتى الأولى سامية، الله يرحمها، بطلت أشيل سلاح أو أدخله بيتى حتى.. نفسى نفرح سوا وربنا يكرمنا بولد يملى علينا الدنيا هو وعبدالوهاب».. كلام معسول وأحلام وردية زائفة راقت لـ«ندا»، الفتاة التى حلمت بهذا من قبل، الأم تقول لابنتها «يا بنتى دا معاه ولد من واحدة قبلك ماتت مقتولة» فيكون ردها: «وماله هاربيه ويدخلنى الجنة إن شاء الله».. ووسط موافقة بعض أفراد الأسرة ورفض آخرين، تمت الموافقة، وأُقيمت مراسم الزواج فى فندق شهير بالمنصورة فى شهر نوفمبر 2013.. وانتقلت للعيش معه فى بيت العائلة، حيث يقطن هو وأشقاؤه الـ6 بصحبة والدهم.
رُزقت «ندا» بطفلها الأول والأخير «عمر»، بمجىء الطفل نسيت أو تناست الهموم والليالى الثقال، ومرارتها التى تجرعتها على يد زوجها وتصرفاته الشيطانية التى كلت منها، وأخفتها عن أسرتها، إلا قليلاً، بعدما فاض الكيل، فى إحدى الليالى هاتفت والدتها قائلة «ماما.. أحمد مخبى مسدسات فى الخزنة هنا.. لو حد سألنى عليها أقول إيه أنا مش عارفة أتصرف».. شهر مارس الماضى كان شهر المفارقة فى حياة المغدورة.. فى يوم 18 كان عيد ميلادها.. احتفلت به فى المنزل مع صديقات الدراسة القدامى، لم تجد حرجاً فى التحدث لهن عما تعانى منه.. وفى نهايته كانت نهايتها..
يوم 18 مارس.. بعد صلاة العشاء.. توافدت صديقات «ندا» للاحتفال معها بعيد ميلادها الحادى والعشرين، تحدثت «ندا» مع إحدى صديقاتها قائلة «فى مرة لقيت كيس جواه حاجة بنى كده.. عرفت أنها حشيش ورميتها، وهو لما جه البيت سألنى وقالى فى كيس كنت شايله هنا راح فين.. قلتله أنا رميته».. تنهمر الدموع من عينيها وهى تتذكر ما حدث، حينها أشهر «أحمد» سلاحاً غير مرخص كان بحوزته فى وجهها وهددها بإطلاق النار عليها إن تكرر الأمر، فكان ردها عليه «قادر وتعملها يا أحمد».. حاولت صديقتها التخفيف عنها بتهنئتها وإطفاء الشموع.
بعد 12 يوماً من الاحتفال بعيد الميلاد.. وتحديداً يوم 30 مارس الماضى.. نشبت مشادة كلامية بين «ندا» وزوجها «أحمد» التى سئمت من تكرار نصائحها له بالإقلاع عن تعاطى المخدرات. عقارب الساعة تشير إلى 10:15 مساءً.. حالة من الفوضى تعم المنزل.. سماع دوى إطلاق رصاص.. ثم سكون.. دقائق تمر، أحد قاطنى العقار يُشاهد «محمد» شقيق الزوج القاتل يسحب «ندا» على سلم المنزل غارقة فى دمها، ويهرول عليها ممسكاً بقطعة قماش لستر جسدها.. زوجات أشقاء المتهم يحاولن إخفاء آثار الجريمة ويتلاعبن بمسرحها يمسحن الدماء التى سالت بالغرفة وعلى السلم.. يخبئن متعلقات «ندا» الذهبية.. ثم يستقللن سيارة بصحبة «محمد» شقيق الزوج القاتل.
ابنتى اكتشفت أن العريس «مدمن مخدرات وتاجر سلاح».. وفضلت البقاء معه من أجل طفلها «عمر»
شقيق «ندا» كان عائداً من أحد الأفراح.. رن هاتفه.. تخبره أمه أن شقيقته على خلاف مع زوجها وتطلب منه التوجه إلى منزلها وإحضارها إلى البيت بأسرع وقت.. على الجانب الآخر شقيقة «ندا» تهاتفها «فى إيه يا ندا يا حبيبتى؟» لا تسمع سوى صوت زوجها وهو يعنفها ويمطرها بوابل من الشتائم ثم يُفقد الاتصال.. دقائق تعاود الأخت الاتصال بالشقيقة الصغرى تسمع صوت والدة زوجها تقول «أختك ضربت نفسها بالنار».
توجه الأخ المكلوم إلى المنزل، فوجد مجموعة من النساء يمسحن أرضية المنزل، ويخبرنه أن شقيقته بمستشفى الجامعة بالمنصورة، توجه إلى هناك مستقلاً سيارته وكان الرد أن المستشفى لم يستقبل حالات مصابة بطلق نارى.. ومنها إلى مسشتفى «طلخا» ليجد نفس الرد من طاقم أطباء الاستقبال.. فى طريق العودة من «طلخا» تقابل «أحمد» شقيق «ندا» مع شقيق زوجها، وكان الأخير مستقلاً سيارته بصحبة عدد من النسوة والأطفال، يسأله شقيق المجنى عليها «فين ندا يا محمد؟» ليخبره أنها فى المستشفى العام، ويسلك خلفه الطريق ليتضح له أن شقيق الزوج القاتل يسلك طريقاً للهرب وليس متجهاً للمستشفى.. شقيق «ندا» يتوجه إلى المستشفى العام ليجد شقيقته جثة هامدة.. بوجه بشوش مستبشر.. والممرضة تقول: «البقاء لله هى جاتنا ميتة».
قوات الشرطة تصل إلى مكان الحادث، وتلقى القبض على الزوج القاتل قبل محاولة الهرب، وتحرر محضراً بالواقعة، تُحيله إلى النيابة العامة.. رغم محاولاته البائسة للإفلات من العقاب بالإنكار.. لم يجد المتهم بداً من الاعتراف تفصيلياً بارتكاب الواقعة، ووجهت له النيابة العامة تهمة القتل العمد.
والد الضحية: ابنتى آخر العنقود وفرحت بزواجها وعمرها 20 سنة وماتوقعتش إنها تتقتل
أهالى مدينة نبروه نظموا تظاهرة بعد يومين من وفاة المجنى عليها.. طالبوا فيها الرئيس عبدالفتاح السيسى، والنائب العام المستشار هشام بركات بالقصاص من القاتل «أحمد العش»، رفعوا صوراً له عليها عبارة «الإعدام لأحمد العش».. «أحمد» الذى قتل «ندا» عمداً وقتل قبلها «سامية» زوجته الأولى عمداً.. «سامية» التى فرطت أسرتها فى دمها والقصاص العادل نظير مبلغ مالى لا يعوضها.. «أحمد» قتل «ندا» واعترف بجريمته.













 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-16-2015, 06:46 AM   #30
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:44 AM)
 المشاركات : 52,602 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



القصة الكاملة لـ«مصطفى الأبيض».. من سائق إلى ملياردير













الغموض لا يزال يسيطر على واقعة مقتل "مصطفى الأبيض"، شريك المتهم "صبري نخنوخ" المسجون على ذمة قضايا بلطجة وحيازة مواد مخدرة، فجر اليوم الجمعة، على يد عناصر مسلحة أطلقت عليه وابلا من الرصاص من بنادق آلية، استقرت 4 طلقات بجسده، بحسب مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة أودت بحياته وفروا هاربين.




وكشفت التحريات الأولية أن القتيل سبق اتهامه في 21 قضية، وهارب من القضية رقم 7 جنح عسكرية لسنة 1102، فضلا عن 10 قضايا تم تسديد الأحكام فيها تنوعت بين بلطجة وعنف واستيلاء على أراضى مملوكة للمواطنين والبناء عليها عن طريق وضع اليد.

كان مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، اللواء محمود فاروق، قد تلقى إخطارًا بقيام مسلحين بإطلاق الرصاص على أحد العناصر الخطرة بمنطقة حدائق الأهرام، ومقتله متأثرا بإصابته.

من هو مصطفى الأبيض؟

"دوت مصر" ينشر حكاية مصطفى الأبيض المجرم الذي ذاع صيته خلال السنوات القليلة الماضية، وعلاقته بالمتهم صبري نخنوخ، وتفاصيل العمليات الإجرامية التي قام بها والأراضي التى استولى عليها من خلال بعض المصادر الخاصة المقربة منه ومن خلال مصادر بمديرية أمن الجيزة.

مصطفى رمضان أحمد يوسف، وشهرته مصطفى الأبيض.. نخنوخ الهرم كما أطلق عليه خلال الفترة الماضية.. وأحد أخطر المجرمين بمحافظة الجيزة بحسب محاضر وسجلات مديرية الأمن. سبق اتهامه في العديد من القضايا الجنائية جميعها إجرام واستخدام السلاح واستعمال القوة والاستيلاء على أرض بدون وجه حق بالاستعانة بمجموعات مسلحة تعمل تحت إشرافه.




نشأة الأبيض

ولد "الأبيض" بحي بولاق أبو العلا منذ مايقرب نحو 55 عاما، ويتمتع بجسمان قوي، ساعده في شهرته الواسعة بمنطقة سكنه، إذ كان في شبابه مفتول العضلات وكثير افتعال المشاجرات بالحي الشعبي، فأصبح واحدا من أشهر سكان الحي، وكان يعمل سائق تاكسي، واشتهر بالأبيض نظرا لوجهه الأشقر.

انتقل للعمل بشارع الهرم وساعده صديقه ورفيق كفاحه صبري نخنوخ في تحقيق الصفقات المشبوهة والاستيلاء على الأراضي بالطرق الصحراوية حتى أصبح من كبار رجال الأعمال في فترة وجيزة ولديه من الرجال المسلحين العشرات.

يمتلك "الأبيض" بحسب مصادر مقربة منه محلات مصوغات بشارع العريش بالجيزة تسمى محلات "ذهب الأبيض" لكنه لم يمتلك أي كباريهات أو بارات بشارع الهرم لكنه كان زبونا دائما بالشارع.

في أواخر عام 2013 ضبطته الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، في كمين أمني بمنطقة الرماية لتهربه من تنفيذ أحكام بعد أن قام بتهديد أمين شرطة بالقتل في الكمين بسبب اعتقاده بسرقة خاتم ألماظ أثناء تفتيشه سيارته، وكشفت التحريات حينها أنه يعد الذراع اليمني للبلطجي "صبري نخنوخ"، وتم حبسه على ذمة التحقيقات إلى أن تم إخلاء سبيله.




إسلام معوض.. أحد ضحاياه

في يوم 5 سبتمبر 2013 كشفت تحقيقات نيابة الهرم برئاسة المستشار وائل خشبة، أن "مصطفى الأبيض"، هو المدبر لعملية إطلاق النيران على والدة وشقيق لاعب نادى الزمالك إسلام عوض في محاولة لتهديد اللاعب وإجباره على دفع مليون جنيه ثمن شقة رفض إتمام شرائها بعد علمه بوجود خلافات بين ملاك البرج السكني.

وتبين من التحقيقات التى باشرها محمود الأحمداوي، وكيل أول نيابة الهرم، أن "مصطفى الأبيض"، هو أحد رجال البلطجى الشهير المحبوس حاليًا فى سجن برج العرب بالإسكندرية "صبرى نخنوخ" وأن الأبيض اعتاد اتباع أسلوب نخنوخ فى تهديد الملاك ورجال الأعمال واستقطاع أموالهم عن طريق السطو المسلح مرات والتهديد والابتزاز مرات أخرى، وأنه اتبع تلك الطريقة فى التحصل على 5 طوابق ببرج سكنى شهير فى المهندسين، تتضمن طابقين تجاريين و 3 أدوار سكنية، بمبلغ 4 ملايين جنيهات فقط، فى حين أن قيمة تلك الطوابق الخمسة تتجاوز 25 مليون جنيه، وتصادف أن حاول لاعب الزمالك شراء شقة سكنية فى الأدوار المملوكة للأبيض، لكنه تراجع فور علمه بحقيقة المالك، وأنه معتاد البلطجة وفرض السيطرة وعلى خلافات مع باقى ملاك البرج السكنى، إلا أنه فوجئ بمطارة أعوان المالك له وإطلاقهم النار على أفراد عائلته لتهديده وإجباره على دفع مبلغ مليون جنيه.




وأكدت التحقيقات أن خليفة نخنوخ، أوجد لنفسه مجموعة من الأتباع والبلطجية الذين يسهلون عمله فى تهديد الآخرين وترويعهم، والتحصل على أموالهم، ومن بينهم بلطجى شهير باسم "عبد اللطيف أبو ريشة"، وأن الأخير هو الذى اختار 3 أشخاص مدربين على إطلاق النار بدقة، لإرهاب والدة وشقيق إسلام عوض، وإطلاق النار تجاههم خلال استقلالهم سيارة ملاكى على طريق الهرم، دون إصابة أيا منهم بقصد إبلاغ رسالة تهديد إلى لاعب كرة القدم، وأمرت النيابة بسرعة تحديد هوية المنفذين الثلاثة وضبطهم وإحضارهم.

قرية الأبيض.. "الإمبراطور" سابقا

بعد مقتل الأبيض على يد مسلحين فجر اليوم الجمعة، كشفت تحريات مباحث الجيزة أن القتيل بلطجي يضع يده على قطعة أرض تجاوزت مساحتها 42 ألف متر، تقع بترعة نيازى زمام كفر غطاطى مركز كرداسة، بطريق مصر إسكندرية الصحراوي بجوار قصر المسعود تسمى قرية الإمبراطور، وأنه طرد 15 أسرة منها بقوة السلاح وهدم مساكنهم بعدما تعدى عليهم ورجاله بالضرب واستولى على أرضهم، ورجح فريق البحث أن تكون عملية قتله انتقاما لما فعله بسكان تلك القرية.



Video of مصطفى الابيض يمنع معاينة الشرطة للارض الذى استحوذ عليها ويطرد سكان القرية


حرر سكان قرية الإمبراطور محضرا بقسم شرطة كرداسة ضد مصطفى الأبيض حصل "دوت مصر" على صورة ضوئية منه.






أملاك الأبيض

وكشف مصدر أمني أن "الأبيض "يمتلك مساحات كبيرة تقارب العشرين فدان بطريق مصر إسكندرية الصحراوي منها ما هو أرض دولة مملوكة لوزارة الزراعة، ومنها ما هو وضع يد عن طريق البلطجة والسطو المسلح بمعاونة عرب وبلطجية خارجين على القانون حتى وصل به الإجرام أن قام بالتعدي على قرية سكنية بها عدد من المنازل وحمامات سباحة وملعب خماسي وفيلات سكنية يمتلكها الأهالي وقام بتشريدهم ليلا بقوة السلاح والبلطجة.









كما يمتلك معارض سيارات تحمل اسم الأبيض أتوموتيف ومحلات ذهب بشارع العريش وبعض الكافيهات في أرقى مناطق فى مصر، منها في المهندسين وحدائق الأهرام و مول بالزمالك وشقتين تمليك أيضا بحدائق الأهرام ومحل صاغة بشارع العريش بالهرم.






































 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
...متجدد, متجدد, القضايا, اغرب, والحوادث


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 1
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 11:12 AM.

أقسام المنتدى

¬°•| موجاتى الــعـآمــة |•°¬ @ طريق المغفرة | Islam Way ~ @ الصوتيات والمرئيات الاسلامية @ رياض الصالحين ~ @ حصن المسلم لكل مسلم~ @ صور اسلامية جديدة - صور دينية - صور اسلامية 2014 @ السيره النبوية ~ @ الحج هذا العام @ رمضان احلى فى موجاتى | الخيمة الرمضانية ~ @ تفسير الاحلام @ الاقتصاد والمال والتداول ~ @ همسات عامة | القسم العام ~ @ العروبة | وطن واحد لكل العرب ~ @ شخصيات عربية تاريخية وسياسيه ~ @ العرب حضارة وتاريخ @ الرأى والرأى الأخر | النقاش الجاد ~ @ اخبار مصر @ الأبراج - حظك اليوم - الأبراج اليومية @ اخبار الحوادث والقضايا والجريمه @ الترحيب بالأعضاء الجدد | التهاني للأعضاء ~ @ قسم تطوير الذات | وتنمية المهارات ~ @ قسم تنمية المهارات ~ @ مدونتك | Your Blog ~ @ ¬°•| موجاتى الرياضيـة |•°¬ @ الرياضة العربية | Arab Sport ~ @ الرياضة العالمية | World Sport ~ @ كمال الاجسام والتنس والرياضات الأخرى | Tennis ~ @ السيارات | Cars - Speed ~ @ رابطة مشجعي نادي الزمالك | AL ZAMALEK Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الزمالك @ رابطة مشجعي النادي الاهلى | AL AHLY Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الأهلى @ ¬°•| موجاتى الأسرية|•°¬ @ الأزياء والموضة | New Style ~ @ العناية بالبشرة @ الأثاث والديكور | My House ~ @ المطبخ العصرى | My Kitchen ~ @ الطب والصحة و الرجيم | Medicine ~ @ عالم الرجال | أدم ~ @ ¬°•| موجاتى الأدبية|•°¬ @ الشعر | حروف متناثرة ~ @ النثر | الــخــواطــر ~ @ القصص القصيرة @ قسم خاص بالروايات @ حكم و أمثال 2014 ~ @ ¬°•| موجاتى التقنيــة |•°¬ @ الكمبيوتر والإنترنت والبرامج | Internet world @ عالم الماسنجر | Msn world ~ @ توبيكات توبكات ملونة للماسنجر @ صور للمسنجر صور ماسنجر @ قسم العاب الكومبيوتر | Games ~ @ قسم تحميل الالعاب بواسطه التورينت ~ @ منتدى البلاك بيري , وملحقاته @ ¬°•| موجاتى التعليمية |•°¬ @ منتدى التعليم العام ~ @ المرحلة الثانوية @ المرحلة الاعدادية @ المرحلة الابتدائية @ شروحات النحو @ السياحة والسفر | Travel With Us ~ @ الثقافة | المعلومات ~ @ اللغة الإنجليزية | English ~ @ غرائب | عجائب ~ @ ¬°•| موجاتى الإبداعية |•°¬ @ الـصــور | PIC ~ @ الفنانين | صور المشاهير ~ @ قسم مواقع التواصل الأجتماعي @ فوآصل وآكسسوآرآت لتزين الموآضيع @ قسم خاص بــ أحمد شوقى محمد @ التصميم و الجرافيكس | Design Program ~ @ عالم الفوتوشوب - Photoshop World ~ @ أدوات التصميم | Design tools ~ @ دروس الفوتوشوب | Photoshop Lessons @ ابداع الاعضاء فى التصميم @ ¬°•| موجاتى الإداريـة |•°¬ @ الشات الكتابي @ قسم خاص لادارة المنتدى وشكاوى الاعضاء @ المواضيع المكررة والمحذوفات @ اعلانات وارشادات المنتدى @ منتــــــــدى كـــــر ســــى الا عــتــراف @ منتدى لحماية الاجهزة @ قسم للالغاز والفكاهة والنكت @ منتدى أبداعات الآعضاء الادبيه @ أبداع أقلام الآعضاء النثريه @ قسم اليوتيوب والفديوهات @ منتدى الطفل @ منتدى تطوير المواقع والمنتديات @ مدونات باقلام الاعضاء @ موجاتى الصوتيات الشعرية @ قسم الموبايل @ منتدى البرامج المشروحة و الكامله @ مقالات باقلام الأعضاء @ اخبار الفن الفنانين @ قسم الحمل والولادةوالعقم وما يخص الأسرة @ قسم خاص بالرجيم والرشاقة @ الحياة ـالزوجيه والبيت السعيــد @ كلمات الاغاني | العربية والأجنبية @ قسم عيادة المنتدى للامراض المشتركه والانتقاليه @ تحميل الاغانى @ إبداعات أدبية @ قسم حفظ القرآن الكريم @ منتدى الروايات الطويلة @ قسم الفيديوهات الرياضية @ الاشغال اليدويه والتراث الشعبي والمهن الحرفيه @ مكياج × ميك اب × اكسسوارات @ اخبار العالم @ مكتبة إستيلات موجاتى @ للفاعليات والمسابقات والترفيه @ خاص بكل الاعلانات التجارية المنوعة مجانا @ أفلام وثائقيه الحياه البريه عالم الحيوان @ مواضيع مراقبة @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم