ننتظر تسجيلك هـنـا

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

تركيب ورق جدران ثلاثى الابعاد ابوظبى 0562114519 الوادى
بقلم : مروة شحاتة
قريبا


ثقافي تركي آل الشيخ... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     رياضي تعاون مشترك ب... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام مدير تعليم القر... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     اجتماعي سفير المملك... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     ثقافي تواصل المنافس... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام إدارة تعليم الج... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     مجلس النواب الأمريكي... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     ثقافي اختتام الأنشط... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     امواج بعطر الجنون [ الكاتب : سندريلا - آخر الردود : احمد صالح - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     أسعد الناس في رمضان ... [ الكاتب : سيد محمد احمد - آخر الردود : احمد صالح - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2 ]       »    


 
الانتقال للخلف   منتديات موجاتى > ¬°•| موجاتى الــعـآمــة |•°¬ > اخبار مصر
 
1 معجبون
إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2017, 05:21 PM   #381
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:25 AM)
 المشاركات : 52,459 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



ندوتش الفول والفَلَكَة!

ظ¢/ ظ،/ ظ¢ظ*ظ،ظ§
للتعذيب تاريخ بشع يمكن لمن يتتبعه أن يعرف حجم معاناة الإنسان منذ بدء الخليقة، ولقد ظل التعذيب لآلاف السنين وسيلة ناجعة استخدمها أصحاب السلطة للانتقام من الخصوم وإخضاع العصاة وتأديب العامة. والتاريخ يذكر وسائل تفننت فيها الدول والممالك لتتمايز على غيرها بقدرتها على إحداث الألم وإزهاق الأرواح، فهناك المدرسة الرومانية فى التعذيب ومن أشهر أدواتها الوضع على الصليب، وهناك كذلك محاكم التفتيش التى عاقبت اليهود والمسلمين بوسائل جديدة ومبتكرة. أما الدولة العثمانية فقد كانت لها أساليب فى التعذيب أخذت فى الاعتبار كل تراث القدماء، ثم أضافت إليه من إبداعاتها حتى خرج للدنيا متفرداً فى وحشيته.
ومن وسائل التعذيب التى شاعت فى العصور القديمة والوسطى نذكر أسلوب الحفرة، حيث كان يتم وضع المحكوم داخلها بعد اتخامه بالطعام ثم يتركونه يقضى حاجته بها حتى يتلف جسمه ويموت من العفن. ومن الوسائل المعروفة أيضاً الخازوق الذى كان يتم إجلاس الشخص عليه حتى تتمزق أحشاؤه. يوجد أيضاً التابوت المعدنى، حيث يوضع الرجل داخل القفص ثم يعلق على شجرة ويُترك لتنهشه الطيور، كذلك عجلة تكسير العظام حيث يُطرح المُذنب فوق عجلة، حيث تتدلى ساقاه وذراعاه لينزل عليها الجنود بالمطارق فيطحنون العظام، ولا ننسى أسلوب التوسيط، حيث يتم قطع الجسم بالسيف من منتصفه لينشطر إلى نصفين. وكانت هناك طريقة المنشار عندما كانوا يربطون المحكوم من قدميه بحيث يتدلى رأسه نحو الأسفل، وبهذه الطريقة يزداد ضغط الدم فى رأسه، وعندها يبدأ نشره من بين رجليه! هناك أيضاً ضاغط الرأس وهى تقنية استُخدمت بكثرة حيث يتم وضع ذقن الشخص على أرضية مستوية ويربط رأسه بحزام معدنى، وعندما يُضغط رأسه تبدأ أسنانه بالتكسر أولاً ثم ينسحق الرأس ويتهشم. كان الحكام أيضاً يستخدمون أسلوب تعذيب القارب عندما يضعون الضحية داخل قارب ثم يقلبون فوقه قارباً مماثلاً فينطبق عليه وتظل القدمان والرأس خارجاً، ثم يقومون بدهن الرأس والرجلين بالحليب والعسل وترك الطيور تتغذى على الرجل حتى يموت. كذلك اشتهرت طريقة التعذيب بالفئران، حيث يجلس المحكوم على مقعد مثقوب فى وسطه، ويوضع تحت المقعد وعاء معدنى فيه فئران ثم يسخن الوعاء المعدنى مما يدفع الفئران للهيجان بسبب الحرارة، ولما لا تعثر على مكان للخروج تشق طريقها عبر اجتياز جسم الضحية فتبدأ بقرض جسمه وتدخل فى أحشائه!. ومن ضمن الوسائل أيضاً الحديدة الشرجية المحمّاة وأسلوب قطع الأجفان الذى ابتدعه جنكيز خان، وأسلوب سلخ الجلد، هذا غير الإخصاء والفلقة (الفلكة) ونزع الأظافر، ووضع المحكوم فى الملح وكذلك صب الرصاص المصهور فى فمه.
وقد استمرت هذه الوسائل لقرون حتى استطاعت أوروبا أن تنهض وتضع مواثيق حقوق الإنسان وتتخلص من عار التعذيب، ثم انتقلت شمس الإنسانية إلى بلادنا فى القرن العشرين مع الحقبة شبه الليبرالية وتراجعت إلى حد كبير الوسائل الوحشية فى معاقبة الخصوم، لكن سرعان ما أصابتنا انتكاسة فى الحقبة الناصرية التى أعادت التراث القديم كاملاً.. ورغم ذلك فلهذه الحقبة مشجعون ودراويش مازالوا يطلبون للناس سندوتش الفول إلى جانب الفلكة والعروسة والمقشرة!.

بقلم أسامة غريب


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 01-03-2017, 07:20 PM   #382
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:25 AM)
 المشاركات : 52,459 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



قراءة فى رسائل نابليون فى مصر (ظ،ظ§) الرسالة الأخيرة إلى كليبر تحمل وصيته وأفكاره عن مصر وفرنسا


كانت رسالة نابليون إلى الجنرال كليبر الذى عهد إليه أن يخلفه فى قيادة القوات الفرنسية بعد أن قرر نابليون الرحيل إلى فرنسا، رسالته الأخيرة من مصر، وتعد من أهم الرسائل التى تحمل أفكاره تجاه مصر وفرنسا. يقول نابليون فى رسالته التى تحمل رقم ظ¤ظ§ظ¥ظ¨ بتاريخ ظ¢ظ¢ أغسطس ظ،ظ§ظ©ظ©: تجد مرفقا أيها الجنرال المواطن الأمر بتولى قيادة الجيش. إن الخوف من عودة الأسطول الإنجليزى إلى الظهور بين لحظة وأخرى قد عجل برحيلى يومين أو ثلاثة قبل الموعد المنتظر. سوف أصطحب معى الجنرالات برتييه (رئيس الأركان) ومورا وأندريوسى ومارمون والمواطنين مونج وبيرتوليه. تجد مرفقا الجرائد الإنجليزية وصحف فرانكفورت حتى ظ،ظ* يونيو، وستجد فيها أننا فقدنا إيطاليا، وأن مانتو وتورينو وتورتونى محاصرون، وأرجو أن تستطيع المدينة الأولى الصمود حتى آخر نوفمبر، وأتمنى إذا ابتسم الحظ أن أصل إلى أوروبا قبل بداية أكتوبر. كما تجد مرفقا شفرة للتواصل مع الحكومة وأخرى للتواصل معى. وأرجو أن تأمر بعودة «جينو» خلال شهر أكتوبر، وكذلك الأمتعة التى تركتها فى القاهرة والخدم الخاص بى. ومع هذا فإننى لا أجد غضاضة فى أن تحفظ لديك ما قد تجده نافعا لك منها.
ستعود لجنة القانون والعلوم إلى فرنسا خلال شهر نوفمبر على ظهر سفينة مدنية ستطلبها لهذا الغرض وفور الانتهاء من مهمتهم، إنهم الآن مشغولون فيما تبقى من عمل يقومون به فى صعيد مصر، ومع هذا يمكنك أن تحتفظ بأى منهم دون أى صعوبة ممن ترى أنهم مفيدون لك.
لقد رحل «الأفندى» الذى أسر فى أبوقير إلى دمياط (يقصد مصطفى باشا قائد الحملة التركية على أبوقير الذى تم أسره. انظر الحلقة السابقة) وقد كتبت لك أنه تم إرساله إلى قبرص، وأنه يحمل رسالة إلى الصدر الأعظم تجد مرفقا نسخة منها.
إن وصول أسطول بريست إلى طولون والأسطول الإسبانى إلى قرطاج لا يدع أى مجال للشك فى أننا سنتمكن من إرسال البنادق والسيوف والمسدسات والحديد المصبوب الذى تحتاجه مصر، ولدىّ تقرير دقيق موضح به عدد المجندين اللازمين لتعويض خسائرنا، وستقوم الحكومة بنفسها بإخبارك بنواياها، وبصفتى العامة والخاصة سأتخذ أنا الإجراءات لموافاتك دوما بالأخبار.
أما إذا وقعت أحداث لا يمكن معرفة مداها وباءت بالفشل محاولات إرسال تعزيزات ووجدت نفسك فى شهر مايو القادم لم تتلق أى نجدة ولا أخبار من فرنسا، وإذا تفشى وباء الطاعون فى مصر هذا العام رغم كل الاحتياطات وأودى بحياة ظ،ظ¥ظ*ظ* شخص يوميا وهى خسارة فادحة تتجاوز تلك التى منينا بها خلال الحرب، فإننى أعتقد أنه فى هذه الحالة يكون من واجبك أن تغامر بمواصلة الحرب، وأصرح لك عندها بعقد سلام مع الباب العالى العثمانى، على أن يكون الجلاء عن مصر شرطه الأساسى. ومع هذا فإنه سيتوجب عليك ببساطة أن تناضل فى تنفيذ هذا الشرط إذا كان ذلك ممكنا حتى التوصل إلى عقد السلام النهائى.
â–* â–* â–*
أيها الجنرال المواطن أنت تقدر أكثر من أى شخص آخر مدى أهمية امتلاك مصر بالنسبة لفرنسا. وهذه الإمبراطورية التركية التى تهددنا أصبحت خرابا فى كل مكان، وهى تنهار اليوم، وسيكون جلاء فرنسا عن مصر حسرة كبيرة إذا رأينا أن هذا الإقليم الجميل يسقط - ونحن أحياء - فى أيدى قوة أوروبية أخرى. ويجب أن تدخل فى حساباتك وبشكل قوى أخبار النجاح أو الفشل الذى يحدث للجمهورية الفرنسية. وإذا رد الباب العالى على الخطوات الودية التى قمت بها قبل أن تصلك أخبار من فرنسا، فقل له إن لديك كل الصلاحيات التى كانت لدى من أجل بدء المفاوضات. صمم على المقولة التى تمسكت بها، وخلاصتها أنه ليس فى نية فرنسا أبدا أن تنتزع مصر من الباب العالى، وأطلب أن تخرج تركيا من التحالف، وأن تسمح لنا بالتجارة فى البحر الأسود. وأخيرا، أن توافق على تعليق الأعمال العدوانية لمدة ظ¦ أشهر حتى تتمكن خلال هذه الفترة الزمنية من تبادل رسائل التصديق على اتفاقية السلام. وإذا افترضنا أن الظروف دفعتك إلى ضرورة عقد هذا الاتفاق مع الباب العالى فقل لهم إنك لا تستطيع تنفيذه قبل أن يتم التصديق عليه. ذلك أنه يوجد فى عرف الأمم مسافة زمنية بين التوقيع على معاهدة والتصديق عليها، وتعتبر هذه المسافة فترة لوقف الأعمال العدائية.
أنت تعرف أيها الجنرال المواطن أسلوبى فى السياسة الداخلية فى مصر، فأيا كان ما تفعله، فإن المسيحيين سيكونون دائما أصدقاءنا، فقط لابد من منعهم أن يكونوا صلفين insolents حتى لا يأخذ الأتراك علينا ذريعة لتعصبهم ضد المسيحيين، وهو ما يجعل من الصعب أن يكونوا متسامحين. وإذا استطعنا كسب رأى شيوخ القاهرة الكبار، فإننا نكون بذلك قد كسبنا كل مصر وكل وجهاء هذا الشعب. وليس هناك خطر يحدق بنا إذا كان هؤلاء الشيوخ لا يستطيعون القتال وهم مثل كهنتنا يوحون بالتعصب دون أن يكونوا أنفسهم متعصبين.
ويستمر نابليون فى رسالته إلى كليبر قائلا: إننى وبعد أن تعودت أن أرى حصولى على المكافأة بعد المعاناة من الآلام، أغادر اليوم مصر بأكبر شعور من الأسف. ذلك أن مصلحة الوطن ومجده وطاعته والأحداث غير العادية التى حدثت به مؤخرا هى فقط التى تجعلنى أغامر بالإبحار وسط سفن الأعداء من أجل العودة إلى أوروبا، وسوف أكون قلبا وروحا معك، وسيكون نجاحك غاليا عندى حيث سأكون، وسوف أعتبر أحسن أيام عمرى تلك التى أقضيها دون التفكير فى عمل شىء غير هذا الجيش الذى تركت لك قيادته وتدعيم هذا المشروع العظيم الذى أرسينا دعائمه منذ وقت قصير.
وينهى نابليون رسالته التاريخية إلى كليبر بقوله: إن الجيش الذى تركت لك قيادته هو مكون من أبنائى، وقد عبّروا لى فى كل الأوقات وفى عز الآلام الكبيرة والعظيمة عن مشاعرهم تجاهى وعن ارتباطهم بى، وأحتفظ معهم بنفس المشاعر، ولن تستطيع الحصول على ذلك إلا بالتقدير والصداقة اللذين أكنهما لك، وبالارتباط الحقيقى الذى أحمله فى قلبى: بونابرت
وكانت هذه آخر رسالة كتبها نابليون إلى الجنرال كليبر الذى قتل بعد نحو عشرة أشهر من توليه قيادة مصر.




بقلم صلاح منتصر

ظ£/ ظ،/ ظ¢ظ*ظ،ظ§


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 01-15-2017, 02:19 PM   #383
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:25 AM)
 المشاركات : 52,459 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



«نبى العهدين»


يحتفل مسيحيُّو الشرق فى التاسع عشَر من يناير الموافق الحادى عشَر من طوبة بـ«عيد الغِطاس»: أحد الأعياد الكبرى التى يحتفل بها أقباط «مِصر». وبهذه المناسبة، نصلى من أجل سلام بلادنا «مِصر» وخيرها، ومن أجل مِنطَقة الشرق الأوسط والعالم بأسره.
وعيد «الغطاس» يعرف بعدة أسماء منها: «عيد الأَبِيفانْيا»، و«عيد الثِيئوفانْيا»، و«عيد الظهور الإلظ°هى»، و«عيد الغِطاس»، و«عيد تكريس المياه»، و«عيد التنوير»، و«عيد العِماد». وتُعد شخصية النبى «يوحنا المَعمَدان» إحدى الشخصيات المحورية فى هظ°ذا العيد.
«يوحنا المَعمَدان»
لُقب «يوحنا المَعمَدان» بعدد من الألقاب منها: «السابق» أى الذى يسبق مجىء السيد المسيح ليُعِد له الطريق، «والصابغ» أى الذى يَصبِغ بالمعمودية، و«نبى العهدين» لأنه شهد العهدين: «العهد القديم» قبل مجىء السيد المسيح، و«العهد الجديد» بعد مجيئه. وقد دعا «يوحنا المَعمَدان» الشعب إلى ترك خطاياهم والتوبة، واعظًا أن يسلكوا بالرحمة نحو الآخرين؛ وهو الذى عمَّد السيد المسيح. وقد بدأت رسالته فى السنة الخامسة عشْرة من مُلك «طِيباريوس قيصر»، إذ كان «بيلاطُس البُنْطى» واليًا على «اليهودية»، فى حين حكم «هِيرُودُس» مِنطَقة «الجليل»، و«فيلبس» أخوه على «إيطورية» وكورة «تَراخونيتِس»، و«ليسانيوس» رئيسًا على «الأبِلِية». أمّا الرئاسة الدينية فى أيام «يوحنا المَعمَدان» فقد كانت لـ«حَنّا» و«قَيافا».
قدَّم «يوحنا المَعمَدان» رسالته فى زمن عصيب مر بالشعب آنذاك، حيث قاسى وطأة الاحتلال الرومانى بكل ما يحمل من عنف وقسوة، فى ظل رئاسة دينية لا تبحث إلا عن ذاتها وكرامتها. وانطلق «يوحنا» يدعو الشعب إلى التوبة ليُعدهم لرسالة السيد المسيح؛ فقد ذُكر عنه أنه الملاك المرسَل من قِبل الله ليُعِد الطريق: «هظ°أنظ°ذا أُرسل ملاكى فيهيئ الطريق أمامى». وقد تحدث عن خدمة هظ°ذا النبى العظيم الملاك المبشِّر بولادته فقال: «... ويرُد كثيرين من بنى إسرائيل إلى الرب إلظ°ههم. ويتقدم أمامه بروح إيليا وقوته، ليرُد قلوب الآباء إلى الأبناء، والعصاة إلى فكر الأبرار، لكى يهيئ للرب شعبًا مستعدًّا».
سكن «يوحنا المَعمَدان» البرّية حتى أمره الله أن يخرج إلى الشعب فى جميع الكورة المحيطة بـ«نهر الأردنّ» لينادى فى رسالته بالتوبة وبأعمال الخير. وقد اتسمت شخصيته بإنكار الذات والمناداة بالحق:
التوبة
مع أن مدة خدمة «يوحنا المَعمَدان» كانت قصيرة. استمرت ستة أشهر فقط، فإنها كانت رسالة قوية تركت تأثيرًا كبيرًا فى الشعب، وفى القيادات الدينية والسياسية وقت عصره. تركزت دعوة «يوحنا» فى دعوة الشعب إلى التوبة، قائلًا: «توبوا، لأنه قد اقترب ملكوت السماوات». فأولى خطوات العودة إلى الله أن يقدم الإنسان توبة صادقة عن الخطايا والآثام التى اقترفها. وما إن بدأ «يوحنا» ينادى بالتوبة، حتى أسرع الشعب بالاستجابة له: إذ «خرج إليه أورُشليم وكل اليهودية وجميع الكورة المحيطة بالأردنّ، واعتمدوا منه فى الأردنّ، معترفين بخطاياهم». وما إن يقدم الإنسان توبة أمينة، حتى يبدأ فى الخطوات التالية التى يتسم بها سلوكه الجديد: من أعمال الخير، والرحمة، والمحبة نحو الجميع.
أعمال الخير
علَّم «يوحنا المَعمَدان» الشعب التائب أن يقدم الخير والرحمة للآخرين، محذرًا جميع أفراده من الأعمال الشريرة التى ستجلُِب عليهم غضب الله؛ فإنه حين سأله الجموع: «فماذا نفعل؟»، أجابهم أن طريق الخير هو السبيل الذى يريده الله، فقال لهم أن يشاركوا المحتاجين بما لديهم: «من له ثوبان فليُعطِ من ليس له، ومن له طعام فليفعل هظ°كذا».
أيضًا طلب من العشارين محصلى الضرائب أن يكونوا رحماء بالشعب: فقد كانوا يجمعون ضرائب باهظة يئن منها الشعب، وكان منهم من يظلم ويقسو على من ليس لديه، فطلب منهم «يوحنا المَعمَدان»: «لا تستوفوا أكثر مما فُرض لكم». اهتم أيضًا أن يعلم الجُنود أن يكونوا أمناء، فقال لهم: «لا تظلموا أحدًا، ولا تشُوا بأحد، واكتفوا بعلائفكم»؛ فهظ°كذا تُبنى المجتمعات الناجحة: على أسس من المحبة والرحمة والعدل والأمانة.
إنكار الذات
كان من الممكن أن تكون عظمة «يوحنا»ـ التى شهدت لها السماء والأرض ـ وشجاعته أيضًا سببين فى شعوره بالرفعة أو السُّمو، إلا أننا ـ من خلال القليل الذى كُتب من كلمات هظ°ذا النبى العظيم ـ لا نرى فيه إلا نفسًا رقيقة متواضعة. وعلى تبعية الشعب الكبيرة له وإيمانه به نبيًّا ـ حتى إن رؤساء الكهنة والشُّيوخ لم يقدروا أن يقولوا إنه ليس كذظ°لك ـ فإنه لم ينسِب إلى نفسه قوة أو عظمة، بل تحدث فى قمة التواضع عن عدم استحقاقه أن ينحنى ويحُلّ سُيور حذاء السيد المسيح، وأن دوره هو أن يعمد للتوبة فقط.
لم يسعَ القديس «يوحنا المَعمَدان» لتكثير الجموع من حوله، بل دائمًا ما كان يوجه أنظارهم إلى ذظ°لك الآتى بعده؛ كذظ°لك لم يحاول أن ينسِب إلى نفسه أى عظمة أو قوة، بل كان يقدم رسالته بكل إخلاص وأمانة ووداعة، دائم الإشارة إلى ذظ°لك الذى يأتى بعده. وفى عماد «يوحنا» للسيد المسيح، شعر بعدم أهليته واستحقاقه أن يُعمِّده فقال: «أنا محتاج أن أعْتَمِد منك وأنت تأتى إلىّ!»؛ فاستحق أن يسمع إجابة السيد المسيح: «اسمح الآن، لأنه هظ°كذا يليق بنا أن نُكمِّل كل بِر». وحين أتَوه يحدثونه عن المسيح أنه يُعمِّد، وأن الشعب بدأ يتبعه، قال: «ينبغى أن ذظ°لك يَزيد وأنى أنا أنقص». وقد شهِد للسيد المسيح، وسمِعه تلميذان له، فتبِعا السيد المسيح وصارا من تلاميذه ـ وكان أحدهما «أندِراوُس» أخا «بطرس»، بل قد وجَّه «يوحنا» تلاميذه إلى تبعية السيد المسيح.
ما أعظم النفس التى يكتنفها التواضع فترفعها السماء! حقًّا جاءت كلمات «بطرس التلميذ»: «... وتسربلوا بالتواضع، لأن الله يقاوم المستكبرين، وأمّا المتواضعون فيُعطيهم نعمة». فحيث التواضع تكون كل قوة، وبركة، ونعمة، وتعضيدات السماء؛ ولذا يقول أحد الآباء القديسين: «حقًّا، يا إخوة: طوبى لمن كان له اتضاع حقيقى!». ويقول السيد المسيح: «... لأن كل من يرفع نفسه يتضع، ومن يضع نفسه يرتفع».
المناداة بالحق
أيضًا قدمت رسالة «يوحنا المَعمَدان» الحق إلى الجميع حتى صار هو صوتًا للحق فى زمانه، ورمزًا للحق على مدار الأزمان. صار «يوحنا» صوت الحق أمام الجميع فأعلن للشعب أن الشر لن يؤدى إلا إلى هلاكهم، وقدَّم الحق للعشارين والجنود بأن يتركوا الظلم والقسوة، وأيضًا قدمه للولاة: إذ حين أراد «هِيرُودُس» أن يتزوج «هِيرُودِيا» امرأة أخيه؛ لم يتردد «يوحنا» فى معارضته، ولم يبرر له تصرفه، بل أعلن أمامه بكل إصرار وقوة: «لا يحِلّ أن تكون لك امرأة أخيك». كان «يوحنا» يُدرك أن الحق ربما يُودى بحياته، وبخاصة أن «هِيرُودِيا» كانت شخصية شريرة لا تعتدّ بوصايا الله وقد حاولت عدة مرات أن تقتُل «يوحنا» ولظ°كنها لم تستطِع، إلى أن تحينت الفرصة فى يوم ميلاد «هِيرُودُس»، إذ دخلت ابنتها ورقصت أمامه؛ فسُرّ بها هو والمتكئون معه، ووعد الصبية أن يهب لها ما تشاء؛ فطلبت رأس «يوحنا المَعمَدان» على طبق!! ولأجل قسَم الملك، أرسل سيافًا وأمر بإحضار رأسه؛ فمضى وقطع رأسه فى السجن؛ وهظ°كذا صار شهيدًا للحق.
و... وفى «مصر الحلوة» الحديث لا ينتهى... !




بقلم الأنبا إرميا

ظ،ظ¥/ ظ،/ ظ¢ظ*ظ،ظ§
* الأسقف العام رئيس المركز الثقافىّ القبطىّ الأُرثوذكسىّ


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
 
إضافة رد

الكلمات الدليلية
مصر, من, ام, المحروسة, الدنيا, بلدي, حواديت


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أقسام المنتدى

¬°•| موجاتى الــعـآمــة |•°¬ @ طريق المغفرة | Islam Way ~ @ الصوتيات والمرئيات الاسلامية @ رياض الصالحين ~ @ حصن المسلم لكل مسلم~ @ صور اسلامية جديدة - صور دينية - صور اسلامية 2014 @ السيره النبوية ~ @ الحج هذا العام @ رمضان احلى فى موجاتى | الخيمة الرمضانية ~ @ تفسير الاحلام @ الاقتصاد والمال والتداول ~ @ همسات عامة | القسم العام ~ @ العروبة | وطن واحد لكل العرب ~ @ شخصيات عربية تاريخية وسياسيه ~ @ العرب حضارة وتاريخ @ الرأى والرأى الأخر | النقاش الجاد ~ @ اخبار مصر @ الأبراج - حظك اليوم - الأبراج اليومية @ اخبار الحوادث والقضايا والجريمه @ الترحيب بالأعضاء الجدد | التهاني للأعضاء ~ @ قسم تطوير الذات | وتنمية المهارات ~ @ قسم تنمية المهارات ~ @ مدونتك | Your Blog ~ @ ¬°•| موجاتى الرياضيـة |•°¬ @ الرياضة العربية | Arab Sport ~ @ الرياضة العالمية | World Sport ~ @ كمال الاجسام والتنس والرياضات الأخرى | Tennis ~ @ السيارات | Cars - Speed ~ @ رابطة مشجعي نادي الزمالك | AL ZAMALEK Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الزمالك @ رابطة مشجعي النادي الاهلى | AL AHLY Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الأهلى @ ¬°•| موجاتى الأسرية|•°¬ @ الأزياء والموضة | New Style ~ @ العناية بالبشرة @ الأثاث والديكور | My House ~ @ المطبخ العصرى | My Kitchen ~ @ الطب والصحة و الرجيم | Medicine ~ @ عالم الرجال | أدم ~ @ ¬°•| موجاتى الأدبية|•°¬ @ الشعر | حروف متناثرة ~ @ النثر | الــخــواطــر ~ @ القصص القصيرة @ قسم خاص بالروايات @ حكم و أمثال 2014 ~ @ ¬°•| موجاتى التقنيــة |•°¬ @ الكمبيوتر والإنترنت والبرامج | Internet world @ عالم الماسنجر | Msn world ~ @ توبيكات توبكات ملونة للماسنجر @ صور للمسنجر صور ماسنجر @ قسم العاب الكومبيوتر | Games ~ @ قسم تحميل الالعاب بواسطه التورينت ~ @ منتدى البلاك بيري , وملحقاته @ ¬°•| موجاتى التعليمية |•°¬ @ منتدى التعليم العام ~ @ المرحلة الثانوية @ المرحلة الاعدادية @ المرحلة الابتدائية @ شروحات النحو @ السياحة والسفر | Travel With Us ~ @ الثقافة | المعلومات ~ @ اللغة الإنجليزية | English ~ @ غرائب | عجائب ~ @ ¬°•| موجاتى الإبداعية |•°¬ @ الـصــور | PIC ~ @ الفنانين | صور المشاهير ~ @ قسم مواقع التواصل الأجتماعي @ فوآصل وآكسسوآرآت لتزين الموآضيع @ قسم خاص بــ أحمد شوقى محمد @ التصميم و الجرافيكس | Design Program ~ @ عالم الفوتوشوب - Photoshop World ~ @ أدوات التصميم | Design tools ~ @ دروس الفوتوشوب | Photoshop Lessons @ ابداع الاعضاء فى التصميم @ ¬°•| موجاتى الإداريـة |•°¬ @ الشات الكتابي @ قسم خاص لادارة المنتدى وشكاوى الاعضاء @ المواضيع المكررة والمحذوفات @ اعلانات وارشادات المنتدى @ منتــــــــدى كـــــر ســــى الا عــتــراف @ منتدى لحماية الاجهزة @ قسم للالغاز والفكاهة والنكت @ منتدى أبداعات الآعضاء الادبيه @ أبداع أقلام الآعضاء النثريه @ قسم اليوتيوب والفديوهات @ منتدى الطفل @ منتدى تطوير المواقع والمنتديات @ مدونات باقلام الاعضاء @ موجاتى الصوتيات الشعرية @ قسم الموبايل @ منتدى البرامج المشروحة و الكامله @ مقالات باقلام الأعضاء @ اخبار الفن الفنانين @ قسم الحمل والولادةوالعقم وما يخص الأسرة @ قسم خاص بالرجيم والرشاقة @ الحياة ـالزوجيه والبيت السعيــد @ كلمات الاغاني | العربية والأجنبية @ قسم عيادة المنتدى للامراض المشتركه والانتقاليه @ تحميل الاغانى @ إبداعات أدبية @ قسم حفظ القرآن الكريم @ منتدى الروايات الطويلة @ قسم الفيديوهات الرياضية @ الاشغال اليدويه والتراث الشعبي والمهن الحرفيه @ مكياج × ميك اب × اكسسوارات @ اخبار العالم @ مكتبة إستيلات موجاتى @ للفاعليات والمسابقات والترفيه @ خاص بكل الاعلانات التجارية المنوعة مجانا @ أفلام وثائقيه الحياه البريه عالم الحيوان @ مواضيع مراقبة @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas