التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

كيف تعرف انها مازالت تحبك
بقلم : سندريلا
قريبا


عام سمو ولي العهد ل... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام سمو ولي العهد ل... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام سمو ولي العهد ل... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام سمو ولي العهد ل... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام "الأرصاد" تنبه ... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام بدء العمل ببرنا... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام الأرصاد تنبه من... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام جامعة الباحة تف... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     سياسي اهتمامات الصح... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عام اندلاع حريق على... [ الكاتب : شيماء محمد - آخر الردود : شيماء محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »    



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-14-2019, 04:21 AM   #211
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



الوزراء.. بين التفاؤل والواقع!

سيادة الوزير من الذى ملأ الدنيا ضجيجًا أن مصر ينتظرها مستقبل مشرق فى نظم التدريس والتعليم؟. من الذى تحدث عن فوائد الامتحانات من خلال التابلت.
لا أعرف معيارًا محددًا لاختيار الوزراء فى مصر.. هل يجىء نتيجة تزكية أمنية أم كفاءة علمية أو مكافأة على جهد غير منظور.. لكن المؤكد أنه لا يتم طبقًا لمعايير سياسية.. فالوزير مسؤول سياسى أولًا قبل أن يكون منصبًا شرفيًا.. يأتى هذا فى وقت انفجرت فيه تصريحات لوزراء ومسؤولين أثارت عجبًا واستهجانًا وعدم اتساق مع المنطق. فمثلًا الدكتورة وزيرة الصحة أكدت أنه إما زيادة ميزانية الوزارة وتعديل قانون التأمين الصحى وإما إلغاؤه.. وتبرز أسئلة هامة من الذى تهدده الوزيرة؟ ولماذا ظهر هذا الكلام فجأة قبل تطبيق قانون التامين الصحى فى محافظة بورسعيد، التى لا يتجاوز تعدادها مليون نسمة وربما أقل؟ ولماذا تعهدت أكثر من مرة بقرب تطبيق القانون وبشرت المواطنين بأنه سيكون فتحًا قريبًا فى العلاج! ثم فجأة قبل أسبوعين من تطبيق القانون تظهر تصريحات بأنه لا توجد ميزانية لصيانة مستشفى واحد!.
هل كرسى المسؤول أهم من مكاشفة الرأى العام بالواقع، ولماذا سألها الرئيس نفسه وقالت كله تمام وسيتم تطبيق القانون فى ميعاده.. إما أن الحكومة تصدر تصريحات للاستهلاك المحلى أو أن الواقع تكشف أمام الوزيرة أو الوزير فجأة، ولم يكونا على علم به، أو أن وزارة المالية خصصت موازنة غير تلك التى تعلمها الوزيرة!.
وزير التعليم قال إنه يمضى شيكات على بياض وإن السيستم والتابلت سقطا، لأن الوزارة لم تسدد فاتورة الإنترنت، وإذا لم تتم زيادة الميزانية لن نتمكن من تنفيذ نظام التعليم الجديد! سيادة الوزير من الذى ملأ الدنيا ضجيجًا أن مصر ينتظرها مستقبل مشرق فى نظم التدريس والتعليم؟. من الذى تحدث عن فوائد الامتحانات من خلال التابلت وترك ورقة الامتحان التقليدية! ومنذ أن أشار الوزير إلى منظومته الجديدة قلت إنها ليست أكثر من إنفاق عدة مليارات لن تأتى بنتيجة.. ليس هناك منظومة أو منهج تم إعداده مسبقًا وإيداعه لدى مجلس الوزراء لتتم محاسبته عليه! ثم إن التصريحات المتفائلة له كانت فوق التوقعات، فلا أحد حاسبه مثلًا على نسبة المعلمين والطلاب الذين استفادوا من بنك المعلومات؟ لذلك أقول إن الوزير منصب سياسى أولًا وأخيراً، ولم يكن من الملائم الإعلان عن تلك العقبات والطلاب يستعدون للامتحانات؟ وهل سيحاسبه البرلمان عن الأموال التى تم إنفاقها؟ هل أدلى الوزير بكل هذه التصريحات دون الرجوع لخبراء التربية والتعليم، ووضع تصور كامل استنادًا إلى الخبرة العملية وليس الكلامية..
لقد جلست مع صديق يعمل فى فرنسا، وقال إن الامتحانات فى باريس مازالت كلاسيكية والتابلت مجرد وسيلة لمساعدة الأستاذ.. صحيح هناك بلاد أخرى تستخدمه، لكن ليس لديهم تكدس فصول ومناهج متخلفة ومبان متهالكة أو مدارس دينية تفرخ متطرفين!
هذا الوزير بعد حديثه الذى أدلى به للأستاذ رفعت فياض، مدير تحرير أخبار اليوم، عندما اتهم نصف العاملين فى الوزارة بأنهم لصوص وأن المدرسين غير أكفاء.. وعندما حاول التنصل من تصريحه أظهر الأستاذ فياض التسجيل بصوته! أساء استخدام ألفاظ يعاقب عليها القانون وترك أهم منظومة لمستقبل مصر عرضة للتجارب بين مدارس المستقبل والتعليم اليابانى وتجربة سنغافورة وهى مانشيتات بـ«النيون» لا تعكس واقعًا.. كيف اتخذ د. طارق شوقى قرار التابلت ومصر فى المركز قبل الأخير فى سرعة الإنترنت بـظ§ ميجا لـظ،ظ*ظ* مليون نسمة، ومساحة أكثر من مليون كيلو متر مربع، بينما سنغافورة الأولى بـظ¢ظ*ظ* ميجا وتعداد ظ¥ ملايين نسمة..
وزيرا الصحة والتعليم يتحدثان للأسف بمنطق الشهرة والالتصاق بالكرسى.. فالدكتور طارق شوقى فتح التصفح على جوجل من التابلت فى أول رمضان، وتقنيا هذا خطأ فادح لأنه لجأ إلى تطبيق اسمه Port يستخدمه المتسللون للاختراق من خلال ما يسمى Mac Address..
كان على وزيرة الصحة أيضًا أن تزور مستشفى أبوالريش وسيد جلال وأحمد ماهر وغيرها المليئة بالأعطال المستمرة والأجهزة التالفة والأطباء المتذمرين من سوء معاملة أهل المرضى لهم وضربهم أحيانا.. الحكومة تطبق عنوان رواية إحسان عبدالقدوس الشهيرة «أنا لا أكذب ولكنى أتجمل».. لقد كان أبدى للوزيرة أن تتفقد أقسام العلاج المجانى لمرضى السرطان ولا تقتصر على زيارة بالكاميرات لشريف مدكور، الإعلامى شفاه الله وعافاه وكل مريض..
أجىء لمسألة الديون، فقد صرح وزير المالية ومحافظ البنك المركزى بأن الديون الخارجية والداخلية فى حدود الأمان ثم فجأة تم الإعلان هذا الشهر عن ارتفاع الدين الخارجى إلى ظ©ظ¦.ظ¦ مليار دولار بنهاية عام ظ¢ظ*ظ،ظ¨، الأمر الذى يعنى ارتفاعا قدره ظ¤ظ¨ مليار دولار، أما فوائد الديون فسجلت ظ£ظ،ظ§ مليار جنيه فى ظ© أشهر فقط، ومازلنا نقرأ فى الصحف يوميًا عن قروض جديدة هنا وهناك.. كل الدول تقترض صغيرها وكبيرها.. فقيرها وغنيها لكن التسديد يكون من عائدات مشروعات للتنمية وليس بزيادة القروض التى طالب الرئيس فى أحد خطاباته بالحد منها.. نحتاج مصانع واستثمارًا وبورصة قوية والمكاشفة بأرقام الفقر وكيف سنعالجها مستقبلًا ونرفع مستوى المعيشة.. وفقكم الله لخير البلاد والعباد.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-14-2019, 04:22 AM   #212
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



كله بعد العيد!

كل الأشياء مؤجلة فى رمضان إلى ما بعد العيد.. من أول صفقة القرن إلى القوانين المكملة للدستور.. وصولًا إلى احتمالات مواجهات ضد إيران.. خصوصًا بعد أن تحركت حاملة طائرات وبطاريات صواريخ باتريوت عبر قناة السويس.. وانتهاء بقرارات تعيين رؤساء الهيئات والمؤسسات الصحفية والإعلامية.. وإن كانت الأخيرة أولى بالصدور لبدء العمل بعد العيد مباشرة!.
ولا أظن أنها أسباب دينية أو إنسانية تلك التى منعت البيت الأبيض من الإعلان عن صفقة القرن فى رمضان، ولكنها بالتأكيد مواءمات سياسية حتى يمكن إطلاع جميع الأطراف عليها، فغير معقول أن تتخذ أمريكا قرارًا ثم لا تتوافر له البيئة المناسبة فينتهى ويذهب للجحيم.. إذن هى مسألة تتعلق بالترتيبات والمفاوضات.. وقد تتخذها فى خضم إجراء عسكرى ضد إيران!.
فالدول الكبرى لا تتخذ قرارات مصيرية لتفشل.. ولكنها تستعد لأى احتمالات أو مفاجآت.. ولكننا فى كثير من الأحيان نتخذ قرارات فى بلادنا لا نستعد لها.. المهم تمرير القرار وبعدين نجهز له البيئة المناسبة.. حدث هذا فى تطبيق نموذج المدارس اليابانية والتابلت، وحدث هذا أيضًا فى القوانين المكملة للدستور، وهى التى اهتم الدستور بها أصلًا، فلم يكونوا مستعدين أبدًا!.
تخيل أن الحكومة لم ترسل حتى الآن أى مشروع مكمل إلى البرلمان، وهو ما يعد مؤشرًا على تأجيل مشروعات القوانين إلى الدورة البرلمانية القادمة.. اقرأ تقرير الزميل محمد عبدالقادر مرة أخرى فى صحيفة «المصرى اليوم».. أين كنتم بالله عليكم؟.. هل انشغلتم فى الترتيب للدستور وأغفلتم مشروعات القوانين المكملة له؟.. فما قيمة كل ما حدث بالضبط؟!.
هناك فرق طبعًا بين تأجيل البيت الأبيض لصفقة القرن لما بعد العيد، وتأجيل مشروعات القوانين للدورة البرلمانية القادمة.. وهناك فرق بين تأجيل حركة تغييرات الهيئات الإعلامية والمؤسسات الصحفية.. كيف تأخرت قرابة ظ¦ أشهر حتى الآن؟.. كيف يستقيم العمل فى مؤسسات يدور فيها الكلام كل يوم عن قادمين وراحلين؟.. فهل تحتاج الحركة كل هذا الوقت؟!.
أين الذين رتّبوا لتعديل الدستور من مشروعات قوانين تتعلق بتقسيم الدوائر والنائب العام والهيئات القضائية ومجلس الشيوخ؟.. أين هؤلاء من تجهيز قانون مباشرة الحقوق السياسية؟.. هل كان الدستور هو شاغلهم فقط؟.. ما هو النموذج الذى يقدمونه؟.. هل اعتدنا أن كل شىء ناقص أو مؤجل؟.. ما سر الاستعجال لتغيير الدستور، مع أن الدورة الرئاسية فى بدايتها؟!.
وترددت أيضًا أنباء فى الساعات الأخيرة عن حركة تغيير وزارى «محدودة» على خلفية تصريحات وزيرى التعليم والصحة بشأن قفل الوزارة، واحتمالات فشل مشروعى التابلت والتأمين الصحى.. تخيل أصبحنا نحتاج إلى حركة تغيير وزارى، وحركة تغيير للهيئات المؤسسات.. هل نحن مستعدون؟!.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-14-2019, 04:37 AM   #213
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



كله ورا بعضه «الرحمة حلوة»

أدهشنى قرار الحكومة، منذ أيام، بتهديد أصحاب العمارات «اللى على الطوب الأحمر»، بقطع المرافق تدريجيًا عن بيوتهم حال التخاذل فى طلاء واجهات العمارات الخاصة بهم. لم تقم الحكومة بتوجيه هذا التهديد لأصحاب العمارات المخالفة، التى تسببت فى تقليص الأراضى الزراعية، وتحدت الدولة وضربت بقراراتها عرض الحائط ولا تزال تهدد أرواح ساكنيها، ولم تفكر الحكومة فى أنها ستقطع المرافق «مرة واحدة مش تدريجيًا» على هذه العمارات، لأنها خالفت القانون. الغريب فى الأمر أن الحكومة لم تحدد أى معايير أو قواعد لاختيار العمارات، هل سيتم الأمر للعمارات التى تقع على الطرق السريعة مثلًا، أم فى الطرق الرئيسية للمناطق، أم جميع العمارات دون استثناء؟ خاصة أنها تعلم أنها تصدر القرارات ولا تقدر عواقبها من قبل المنفذين ممثلين فى «المحليات»، وبالتأكيد لم تفكر الدولة فى العبء المادى الذى سيقع على كاهل أصحاب هذه العمارات، خاصة لو كان هؤلاء من تم ابتلاؤهم بـ«الإيجارات القديمة» التى أصبح السكان يبيعون ويشترون فى صاحب البيت ببضعة جنيهات لم تعد تكفى لوجبة الإفطار، أو سكان العمارات ممن اشتروا الوحدات بالتقسيط - على قد فلوسهم ومدخراتهم - لم تفكر الدولة فى العبء الذى سيتكبده المواطنون مجددًا فى ظل الارتفاع الرهيب بالأسعار فى كل شىء، سواء فواتير المرافق بجميع أشكالها أو الأكل والشرب والمعيشة والتعليم، ولكن يبدو أن الحكومة أصبحت لا تفكر سوى فى تنفيذ أمور لا تهم المواطنين وحياتهم اليومية، وإذا كانت تبحث عن الجماليات فعليها أن تبحث عن الواقع والجوهر أيضًا، فما معنى طلاء العمارات وسط شوارع غير ممهدة وتمتلئ بالحفر والمطبات السيئة، لا أكره «الجمال» بالتأكيد، ولكن مع الجمال والراحة النفسية للألوان يجب أن تكون معيشتى بالكامل فى راحة بعيدًا عن ضغط الأسعار، فنحن نعيش الآن لـ«ندفع» ويا ليت هذا الدفع فى موضعه، فنحن كأمهات وآباء مطالبون بسداد آلاف الجنيهات فى التعليم، ومشتملاته، بعيدًا عن الدروس الخصوصية - التى تكون باختيار الأسر نفسها بعيدًا عن الدولة - بجانب الأمور المعيشية، ونقول فى كلامنا المصرى الصميم «الرحمة حلوة مش كله ورا بعضه»، كفاية الحكومة تسير بمبدأ «مافيش حاجة ببلاش» التى أطلقها وزير الشباب والرياضة رفضًا لمنح الملاعب الخماسية لطلبة الجامعات مجانًا، «إحنا عارفين إن ما فيش حاجة ببلاش بس كمان عايزين نعرف إيه دور الدولة لينا بالظبط؟».


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 03:22 AM   #214
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



سمع هس.. ليلى علوى بعد احتجابها الإجبارى عن الشاشة الصغيرة.. تستعد الآن لتصوير مسلسل جديد بعد رمضان مباشرة.. من الآن أحجز مقعدى أمام التليفزيون لمتابعة الرقيقة المتألقة.. وسيدة الشاشة بحق وحقيقى!!.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 03:33 AM   #215
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي







شريف مدكور وقناع تامر أمين







سادت حالة كبيرة من التعاطف والحب بين الجماهير بعد إعلان المذيع شريف مدكور إصابته بورم فى القولون وتوجه الكثيرون بالدعاء للنجم الشاب بالشفاء، بينما تحدث الكثيرون عن مواقف وأخلاق مدكور وصفاته ، وكأن المرض منح المذيع الشاب فرصة ليعرف قدره عند الجمهور ويكسبه مساحات كبيرة من الحب والاحترام فى قلوب من يعرفونه ومن لا يعرفونه، ووسط هذه الحالة ظهر المذيع تامر أمين فى برنامج إذاعى ليصدم الكثيرين بما قاله عن زميله المريض.

جلس المذيع الذى كثيرا ما أثار الجدل والانتقاد وكأنه يحلل شخصية زميله المريض ويؤكد أن شريف مدكور يظهر فى البرامج التى يقدمها بشخصية تختلف عن شخصيته الحقيقة ، وأن هذه الشخصية تناسب برامج المرأة والطبخ لذلك لا تحتاج مذيع "راجل أو خشن ولكنها تحتاج مذيع يميل إلى الجنس الناعم ويشعر الجنس اللطيف أنه منهم – فى إشارة لزميله شريف مدكور –، قائلا " الناس بيتهموه بإنه طرى أوى على الشاشة وهو قاصد إنه يبقى طرى ، وبيعمل حاجات أنا بانتقدها ولا أجروء أعملها فى الحقيقة ولا حتى فى أوضة النوم"
استرسل تامر أمين فى الحديث عن زميله المريض وكأنه يجلس على كرسى المحلل النفسى والخبير الإعلامى الذى يفهم ويعرف مالا يعرفه غيره ، ويقدم دروسا لشباب الإعلاميين عن ضرورة وجود شخصية "كاراكتر"، للمذيع تختلف عن شخصيته الحقيقة لأنه سلعة ويجب أن يسوق لنفسه، وأنه كى تقوم بالتسويق لنفسك كمذيع "أوسلعة" يجب أن يكون لك شخصية ومزايا وملامح.
وقال تامر أمين أنه يدرب شباب الإعلاميين على هذه النظرية التى لا ندرى فى أى كتب الإعلام أو معاهده درسها ، لم يفرق المذيع المثير للجدل بين الإعلام وفن التمثيل ، بين شخصية المذيع وبين القناع الكاذب الذى يرتديه بعض من يطلقون على أنفسهم إعلاميين فيتلونون بين حين وأخر بحسب البرنامج أو المرحلة أو المصلحة ، حتى أنه لم يميز أو يستشعر بحجم الإهانة التى وجهها لزميله وهو فى أزمة مرضه ، بل إنه استهل حديثه عن شريف مدكور بعد أن تحدث عن النظرية الإعلامية الجهنمية قائلا :" خلينا نسخن شوية بالشخصنة اللى الناس بتحبها وهابدأ بالحديث عن شريف مدكور وفرصة إننا ندعيله بالشفاء لأنه بيعمل عملية" ، هكذا أراد المذيع الخلوق وباعترافه أن يسخن الحلقة فوجد فى مرض زميله فرصة تحقق له ما أراد ، فهل هذه هى المبادئ التى يعلمها لشباب الإعلاميين الذين زعم أنه يدربهم؟
وبطريقة من يدس السم فى العسل أكد تامر أمين أن الشخصية التى صنعها شريف مدكور لنفسه تدل على ذكائه وصنعته لأنها تناسب القالب ونوع البرامج التى يقدمها ، مؤكدا أن هذه الشخصية تختلف عن شخصيته الحقيقة وقال نصا :" أنا أعرف شريف ولا علاقة له بهذه النعومة والرقة التى يظهر بها فهو راجل جدا وفلة وعسل ، زينا عادى" ، ولا نعرف ماذا يقصد المذيع الذى يدرب شباب الإعلاميين - كما يقول – بعبارة زينا عادى !!
ما أطلقه المذيع تامر أمين من عبارات جارحة وصادمة أثار غضب وصدمة شريف مدكور ودفعه ليرد ردا مقتضبا على هذا التجريح عبر صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، قائلا:"كلامك سم يا أستاذ تامر، وشخصيتى على الشاشة نفس شخصيتى فى الحقيقة، وأنت عمرك أصلًا ما شفتنى، ولا كان في بينا أى تعامل".
وفى النهاية نتمنى أن يرحمنا الأستاذ تامر أمين من نظرياته الإعلامية الفريدة وأن يكتفى بتطبيقها على نفسه فيرتدى من الأقنعة والشخصيات ما يريد، ويحتفظ بهذه النظريات لنفسه ولا ينشرها بين شباب الإعلاميين ، الذين ربما نسى أن يقول لهم أن لكل مقام مقال وأن أبسط قواعد الإعلام عدم التجريح والشخصنة ، وأخيرا شفا الله شريف مدكور وشفا كل مريض من دائه وعلته.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-17-2019, 03:36 AM   #216
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



تخاريف ضريبية


فى مناسبة التخاريف الرمضانية التى تصيب البعض نظرًا لنقص الكافيين أو للأسف النيكوتين أو غيرهما، أصابتنى تخاريف لكنها من نوع فريد. لم أرَ وليمة عامرة فيها ما لذَّ وطاب من صنوف الطعام والشراب. بل لم أشم رائحة فنجان النسكافيه المُطعَّم بحليب مع قليل من نكهة الحبهان. بل رأيت منظومة ضريبية مشروحة بالحجة والبرهان، وعادلة بالحق والمستحق، ومقنعة لكل ذى عقل ومنطق.
المنطق فى تحصيل الضرائب من المواطنين هو تمويل الخدمات والبنى التحتية وتحقيق قدر من الرفاه فى حياتهم. يُفترض أنها توفر جانبًا رئيسيًا من تمويل التعليم والصحة والطرق والمواصلات العامة. ويُتوقع أن تكون مصدرًا من مصادر تمويل إعانات الفقر والبطالة وغيرهما، أو إصابة بعض المواطنين بمصائب وكوارث حالت بينهم وبين توفير حياة كريمة لأنفسهم وأسرهم. ويُفترض أن تكون الأخيرة حالات استثنائية وليست القاعدة. بمعنى أن المهمة الرئيسية لأموال الضرائب ليست تمويل عمليات توارث الفقر وتناقله بين الأسر وبعضها عبر كثرة العيال، ولكنها دعم للبعض ممن فقد القدرة على دعم عياله بنفسه عن طريق العمل.
ورأيت فيما يرى النائم منظومة ضريبية عادلة، ووجدت أن العدل أحيانًا يشمل بعطفه وحنانه الطبقة المتوسطة ولم يعد حكرًا على الطبقات الرابضة عند قاعدة الهرم الاقتصادى. وسمعت بأذنى ورأيت بعينى كيف تم استيعاب وقبول وتفهم شكوى أبناء الطبقة المتوسطة من تبديد أموال الضرائب التى يسددونها لتنفق على مَن قرروا أن ينجبوا دستة أو نصف دستة من العيال. وتابعت فى غفوتى الرمضانية كيف أن قرارات وإجراءات تم اتخاذها من شأنها أن ترتقى بالمواطن إلى درجة مواطن كامل الأهلية، مسؤول عن تصرفاته، ومجبر على تحمل تبعاتها سلبًا وإيجابًا، فالأخ الذى أذعن لشهوة اقتناء عشرة عيال ليُسرِّحهم فى الشوارع ليحققوا له دخولاً إضافية بات مسؤولًا عن شهوته. والشيخ الذى أفتى علنًا بأن تنظيم الأسرة حلال، ثم نوّه سرًا بأنه حرام حرام، توقف عن فصامه. بل الأدهى من ذلك أننى رأيت رأى العين انتقال ملف تنظيم الأسرة وسباق الأرانب المحموم من كنف الدولة الدينية إلى مظلة الدولة المدنية.
مدنية الدولة التى رأيتها ضمن تخاريفى الرمضانية والاتجاه نحو مد يد العون لتعليم وتثقيف وتنوير الناس وليس إطعامهم فقط. ورأيت كذلك فصلًا بين الفتاوى الدينية وتفاصيل الحياة اليومية، فلا فتوى عن حكم استخدام شطاف الماء فى أثناء الصيام، أو موقف إنجاب العيال دون ضابط أو رابط. هؤلاء لم يكن لهم وجود فى الدعم الحكومى، فلا رجل الدين الذى يشجع على إنجاب العيال وإفقار البلاد يستحق دعمًا حكوميًا يتم اقتصاصه من راتبى، ولا مَن أنجب بلا حساب يستحق هذا الدعم.
أنا أستحق أن أرى ضرائبى مُفعَّلة فى طرق ومواصلات وعلاج وتعليم وتطبيق قانون مدنى فى بلدى. لكنها تظل تخاريف ضريبية فى نهار رمضان.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
قديم 05-17-2019, 03:41 AM   #217
عضو مبدع


الصورة الرمزية الغرام المستحيل
الغرام المستحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:52 PM)
 المشاركات : 52,598 [ + ]
 التقييم :  28
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



ولأن البعض من الفنانين والإعلاميين والإعلاميات.. ناصح بامتياز.. فإنه يفكر ويفكر فى مشروع ناجح ومعادلة صعبة.. تضمن له الجمع بين الهواية والاحتراف.. أقصد هواية التمثيل واحتراف الطعام.. وغالبا ما تأتى الفكرة العبقرية فى صورة مطعم يفتتحه النجم أو النجمة.. ويقوم بإدارته.. المستقبل الفنى ليس مضمونًا إذن.. والفن مجرد سبوبة على الماشى!.


 
 توقيع : الغرام المستحيل



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
متجدد, أجرأ, الكلام


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 8
, , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 11:08 AM.

أقسام المنتدى

¬°•| موجاتى الــعـآمــة |•°¬ @ طريق المغفرة | Islam Way ~ @ الصوتيات والمرئيات الاسلامية @ رياض الصالحين ~ @ حصن المسلم لكل مسلم~ @ صور اسلامية جديدة - صور دينية - صور اسلامية 2014 @ السيره النبوية ~ @ الحج هذا العام @ رمضان احلى فى موجاتى | الخيمة الرمضانية ~ @ تفسير الاحلام @ الاقتصاد والمال والتداول ~ @ همسات عامة | القسم العام ~ @ العروبة | وطن واحد لكل العرب ~ @ شخصيات عربية تاريخية وسياسيه ~ @ العرب حضارة وتاريخ @ الرأى والرأى الأخر | النقاش الجاد ~ @ اخبار مصر @ الأبراج - حظك اليوم - الأبراج اليومية @ اخبار الحوادث والقضايا والجريمه @ الترحيب بالأعضاء الجدد | التهاني للأعضاء ~ @ قسم تطوير الذات | وتنمية المهارات ~ @ قسم تنمية المهارات ~ @ مدونتك | Your Blog ~ @ ¬°•| موجاتى الرياضيـة |•°¬ @ الرياضة العربية | Arab Sport ~ @ الرياضة العالمية | World Sport ~ @ كمال الاجسام والتنس والرياضات الأخرى | Tennis ~ @ السيارات | Cars - Speed ~ @ رابطة مشجعي نادي الزمالك | AL ZAMALEK Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الزمالك @ رابطة مشجعي النادي الاهلى | AL AHLY Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الأهلى @ ¬°•| موجاتى الأسرية|•°¬ @ الأزياء والموضة | New Style ~ @ العناية بالبشرة @ الأثاث والديكور | My House ~ @ المطبخ العصرى | My Kitchen ~ @ الطب والصحة و الرجيم | Medicine ~ @ عالم الرجال | أدم ~ @ ¬°•| موجاتى الأدبية|•°¬ @ الشعر | حروف متناثرة ~ @ النثر | الــخــواطــر ~ @ القصص القصيرة @ قسم خاص بالروايات @ حكم و أمثال 2014 ~ @ ¬°•| موجاتى التقنيــة |•°¬ @ الكمبيوتر والإنترنت والبرامج | Internet world @ عالم الماسنجر | Msn world ~ @ توبيكات توبكات ملونة للماسنجر @ صور للمسنجر صور ماسنجر @ قسم العاب الكومبيوتر | Games ~ @ قسم تحميل الالعاب بواسطه التورينت ~ @ منتدى البلاك بيري , وملحقاته @ ¬°•| موجاتى التعليمية |•°¬ @ منتدى التعليم العام ~ @ المرحلة الثانوية @ المرحلة الاعدادية @ المرحلة الابتدائية @ شروحات النحو @ السياحة والسفر | Travel With Us ~ @ الثقافة | المعلومات ~ @ اللغة الإنجليزية | English ~ @ غرائب | عجائب ~ @ ¬°•| موجاتى الإبداعية |•°¬ @ الـصــور | PIC ~ @ الفنانين | صور المشاهير ~ @ قسم مواقع التواصل الأجتماعي @ فوآصل وآكسسوآرآت لتزين الموآضيع @ قسم خاص بــ أحمد شوقى محمد @ التصميم و الجرافيكس | Design Program ~ @ عالم الفوتوشوب - Photoshop World ~ @ أدوات التصميم | Design tools ~ @ دروس الفوتوشوب | Photoshop Lessons @ ابداع الاعضاء فى التصميم @ ¬°•| موجاتى الإداريـة |•°¬ @ الشات الكتابي @ قسم خاص لادارة المنتدى وشكاوى الاعضاء @ المواضيع المكررة والمحذوفات @ اعلانات وارشادات المنتدى @ منتــــــــدى كـــــر ســــى الا عــتــراف @ منتدى لحماية الاجهزة @ قسم للالغاز والفكاهة والنكت @ منتدى أبداعات الآعضاء الادبيه @ أبداع أقلام الآعضاء النثريه @ قسم اليوتيوب والفديوهات @ منتدى الطفل @ منتدى تطوير المواقع والمنتديات @ مدونات باقلام الاعضاء @ موجاتى الصوتيات الشعرية @ قسم الموبايل @ منتدى البرامج المشروحة و الكامله @ مقالات باقلام الأعضاء @ اخبار الفن الفنانين @ قسم الحمل والولادةوالعقم وما يخص الأسرة @ قسم خاص بالرجيم والرشاقة @ الحياة ـالزوجيه والبيت السعيــد @ كلمات الاغاني | العربية والأجنبية @ قسم عيادة المنتدى للامراض المشتركه والانتقاليه @ تحميل الاغانى @ إبداعات أدبية @ قسم حفظ القرآن الكريم @ منتدى الروايات الطويلة @ قسم الفيديوهات الرياضية @ الاشغال اليدويه والتراث الشعبي والمهن الحرفيه @ مكياج × ميك اب × اكسسوارات @ اخبار العالم @ مكتبة إستيلات موجاتى @ للفاعليات والمسابقات والترفيه @ خاص بكل الاعلانات التجارية المنوعة مجانا @ أفلام وثائقيه الحياه البريه عالم الحيوان @ مواضيع مراقبة @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم