PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 141

PHP User Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3308) in ..../external.php on line 865

PHP User Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3308) in ..../external.php on line 865

PHP User Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3308) in ..../external.php on line 865

PHP User Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3308) in ..../external.php on line 865

PHP User Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3308) in ..../external.php on line 865
منتديات موجاتى - طريق المغفرة | Islam Way ~ http://mawgaty.com/vb/ ar Thu, 18 Jul 2019 12:01:25 GMT vBulletin 60 http://mawgaty.com/vb/Taeefak.enks-des/misc/rss.jpg منتديات موجاتى - طريق المغفرة | Islam Way ~ http://mawgaty.com/vb/ فقه عظمة الرب الخالق ( 3 ) http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=157781&goto=newpost Wed, 17 Jul 2019 20:01:56 GMT [CENTER]فقه عظمة الرب الخالق ( 3 )










** إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره
ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا
من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له
والحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه الكريم ولعظيم سلطانه
والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها من نعمة
والحمد لله ملؤ السماوات وملؤ الأرض وملؤ ما بينهما
الذى هدانا لنعمة الإسلام وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمداً رسول الله النبى المختار والنعمة المهداه
الذى بلغ الرسالة وأدى الأمانه عليه أفضل صلاة
وأزكى سلام وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار
وعلى كل من والاه إلى يوم الدين .
الله جل جلاله عظيم لا تراه العيون
ولا تدركه الأبصار:
لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ
وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ

[الأنعام: 103].
وحين جاء موسى - صلى الله عليه وسلم -
لميقات ربه، تشوفت روحه واشتاقت نفسه لرؤية ربه، فطلب من ربه أن ينظر إليه، فأعلمه الله أنه لا يطيق أن يراه، وأمره أن ينظر إلى الجبل الذي هو أمكن وأثبت وأكبر من الإنسان، فلما تجلى ربه للجبل جعله دكاً.
ومن رهبة الموقف خرّ موسى صعقاً، فغُشي عليه، وغاب عن وعيه كما قال سبحانه:
وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ
[الأعراف: 143].
سبحانك تنزهت وتعاليت أن تُرى بالأبصار وتُدرك، تبت إليك من تجاوز المدى في سؤالك، وأنا أول المؤمنين بعظمتك وجلالك، وبما أنزلته من كلمات.
والله سبحانه هو الخلاق العليم، الذي خلق السموات والأرض، وخلق الشمس والقمر، وخلق الليل والنهار، وخلق البر والبحر، وخلق السهول والجبال، وخلق الإنس والجن، وخلق الروح والملائكة، وخلق الجبال والرياح:
اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ
[الزمر: 62].
والله عزَّ وجلَّ خالق كل شيء، خلق السموات والأرض، ثم استوى على العرش، وهو مع خلقه يبصر أعمالهم من فوق عرشه، ويسمع كلامهم، ويعلم أحوالهم، ويدبر أمورهم:
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
[المجادلة: 7].
فهذه المعية العامة لعموم الخلق.
أما المعية الخاصة فهي لعباده المؤمنين، وتكون بالنصرة لهم، والتأييد والمعونة كما قال سبحانه:
إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ
[النحل:128].
وهو سبحانه العلي العظيم، الذي علوه لا يناقض معيته، ومعيته لا تبطل عُلُوَّه، وكلاهما حق، فمعيته لعموم العباد بالعلم والإحاطة، ومعيته للمؤمنين معية القرب التي تتضمن الموالاة والنصر، والحفظ والإعانة.
والله جل جلاله هو مالك الملك وحده، ومالك الكون بلا شريك، يُملِّك من شاء من ملكه تمليك العارية، يستردها مالكها ممن يشاء، عندما يشاء، فليس لأحد مُلكية أصيلة يتصرف فيها على هواه، إنما هي ملكية معارة له، خاضعة لشروط المملِّك الأول وتعليماته، فإذا تصرف المستعير فيها تصرفاً حسناً موافقاً لأمر الله أسعده الله في الدنيا والآخرة.
وإن تصرف في الملك تصرفاً سيئاً مخالفاً لأمر الله وقع هذا التصرف باطلاً، يحاسب ويعاقب عليه ممن ملّكه إياه.
والله وحده هو الذي يدبر أمر الكون كله، وأمر البشر كلهم، في كل مكان، وفي كل زمان:
قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26)} {تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27)}
[آل عمران: 26، 27].
والله سبحانه بيده الملك، وهو على كل شيء قدير، فالخسوف والكسوف، والبراكين والزلازل، والرياح والعواصف، وسائر القوى الكونية كلها بيد الله وحده، وليس في أيدي البشر منها شيء، وكل ما يبنيه الناس على ظهر الأرض تذهب به رجفة من رجفاتها، أو إعصار من أعاصيرها بأمر الله الواحد القهار.
إن الإنسان قوي بالقدر الذي وهبه الله من القوة، عالم بالقدر الذي أعطاه الله من العلم، ولكن هذا الكون الهائل زمامه بيد خالقه، وقواه من إمداده، وهذه القوى تسير وفق أمره سبحانه، ويقف الإنسان أمام قوى الكون الهائلة مكتوف اليدين حسيراً، ليس له إلا أن يتذكر خالق هذه القوى، ويتطلع إلى عونه في مواجهتها.
وحين ينسى الإنسان هذا، ويغتر وينخدع بما قسم الله له من العلم والقدرة على تسخير بعض قوى الكون، فإنه يصبح مخلوقاً مسيخاً مقطوعاً عن العلم الحقيقي، ويخلد إلى الأرض، بينما العالم المؤمن كله راكع لربه الجليل.
إن جميع قوى الكون الهائلة تلجئ الإنسان الجاءً إلى موقف العجز والتسليم للخالق العظيم.
إن الله مالك الملك، استخلف هذا الإنسان في هذه الأرض، ووهبه من القوة والقدرة والعلم ما يشاء، والله كالئه وحاميه، والله رازقه ومعطيه، ولو تخلت عنه يد الله لحظة لسحقته أقل القوى المسخرة له، ولأكله الذباب، وما هو أصغر من الذباب، ولكنه بإذن الله مكلوء محفوظ مكرم من بارئه وفاطره.
والله تبارك وتعالى هو العظيم وحده، والعظيم هو الموصوف بكل صفة كمال، ولا يستحق ذلك إلا الله وحده.
ومن عظمته سبحانه أن السموات السبع والأرضين السبع في يد الرحمن أصغر من الخردلة، فهو سبحانه العظيم الذي يستحق من عباده أن يعظموه بقلوبهم وألسنتهم وجوارحهم، وذلك لا يكون إلا بعد معرفته بأسمائه وصفاته.
ومن تعظيمه سبحانه أن يُتقى حق تقاته، فيُطاع ولا يُعصى، ويُذكر فلا يُنسى، ويُشكر فلا يُكفر.
ومن تعظيمه سبحانه تعظيم كل ما شرعه من زمان ومكان وأقوال وأعمال:

ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ
[الحج: 32].
ومن تعظيمه سبحانه ألا يعترض على شيء مما خلقه وشرعه، ولا على شيء مما قضاه وقدره، ولا على شئ مما أحله وحرمه.
ومن تعظيمه سبحانه توقير رسله، والعمل بما جاءوا به.
ومن تعظيمه سبحانه تعظيم حرماته:

ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ

[الحج: 30].
ومن تعظيم الله معرفة عظمته وجلاله، وجبروته وكبريائه، وآلائه وإحسانه:
وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
[الزمر: 67].
ومن تعظيمه سبحانه عبادته وحده لا شريك له: ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ [الأنعام: 102].
والذي يُّحمد ويُمدح ويعظّم في الدنيا لأحد وجوه أربعة:
إما لكونه كاملاً في ذاته وأسمائه وصفاته، منزهاً عن النقائص والآفات .. وإما لكونه محسناً إليك .. وإما لكونك ترجو وصول إحسانه إليك في المستقبل .. وإما لأنك خائف من قهره وقوته وكمال سطوته.
فهذه الجهات الموجبة للتعظيم بين البشر.
والله وحده هو الكامل في ذاته وأسمائه وصفاته، وهو المحسن إلى جميع خلقه، وهو الذي يرجى دوام إحسانه، وهو القاهر فوق عباده، القاهر لجميع مخلوقاته.
فحقه سبحانه أن يُعبد وحده لا شريك له، وأن يُطاع أمره، وأن تُطاع رسله، وأن يُعمل بشرعه، وأن يُشكر فلا يُكفر، ويُذكر فلا يُنسى:

وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا

[الأحزاب: 71].
وإذا أردت أن تقف على معرفة شيء من مبادئ عظمة الله وجلاله وكبريائه، فانظر في آياته ومخلوقاته في السماء والأرض، فإن عظمة المخلوق تدل على عظمة الخالق سبحانه، واستحضر في نفسك جميع مخلوقات الله تعالى من عالم الأجسام وعالم الأرواح، وعالم الغيب، وعالم الشهادة، وما تبصره، وما لاتبصره، وما خلقه الله في الدنيا، وما خلقه الله في الآخرة.








ال ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=157781
الحج إلى بيت الله http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=157596&goto=newpost Wed, 17 Jul 2019 06:58:08 GMT الحج إلى بيت الله الحج إلى بيت الله الحرام الحمد لله الذي شرع لعباده حجَّ بيته الحرام، وجعَلَه شعيرةً متحتِّمة على الأمَّة تقيمها كلَّ...
الحج إلى بيت الله

الحج إلى بيت الله الحرام


الحمد لله الذي شرع لعباده حجَّ بيته الحرام، وجعَلَه شعيرةً متحتِّمة على الأمَّة تقيمها كلَّ عام، وهو الذي من الدين أحد أركان الإسلام.



أحمده - سبحانه - خلَق وقدَّر، وشرَع ويسَّر، فجعل الحج فريضةً على المستطيع من الناس مرَّة في العُمر، ومَن زاد استَزاد من البر.



وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وحدَه لا شريك له، يُباهِي بالحجيج عشيَّة عرفة ملائكته، ويُشهِدهم أنَّه قد منَحَهم مغفرته، وأعطاهم السُّؤال، وحقَّق لهم الآمال.



وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، خير مَن حجَّ واعتمر، وطاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة ووقَف بعرفة والمشعر، ورمَى الجمرات ونحر، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلَّم تسليمًا كثيرًا.



أمَّا بعدُ:

فيا أيها الناس، اتَّقوا الله - تعالى - وأطيعوه، وحجُّوا بيته الحرام وعظِّموه، واتَّخِذوا الشيطان عدوًّا وأغِيظُوه؛ بالمسارَعة إلى الخيرات، والتوبة إلى الله من الزلاَّت، وذكر الله في سائر الأوقات، والوقوف - إذا تيسَّر لكم - مع حجيج المسلمين في عرفات، فقد صَحَّ عن جابرٍ - رضي الله عنه - عن نبيِّكم - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((إذا كان يوم عرفة إنَّ الله ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول: انظُروا إلى عبادي أتَوْني شُعثًا غُبرًا ضاحِين من كُلِّ فَجٍّ عميق، أُشهِدُكم أنِّي قد غفرتُ لهم، فتقول الملائكة: يا رب، فلان كان يرهق - أي: يقع في شيء من المعاصي - وفلان وفلانة، قال: يقول الله - عزَّ وجلَّ -: لقد غفَرتُ لهم))، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((فما من يومٍ أكثر عتيقًا من النار من يوم عرفة)).



وصَحَّ عن أنسٍ - رضي الله عنه - قال: وقَف النبي - صلى الله عليه وسلم - بعرفات وكادَت الشمس أنْ تغرب، فقال: ((يا بلال، استَنصِت لي الناس))، فقام بلال فقال: أنصِتُوا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأنصت الناس، فقال: ((معاشِرَ الناس، أتاني جبرائيل آنِفًا فأقرأني من ربي السلام وقال: إنَّ الله غفَر لأهل عرفات وأهل المشعر وضمن عنهم التَّبعات))، فقام عمر بن الخطاب فقال: يا رسول الله، لنا خاصَّة؟ قال: ((هذا لكم ولِمَن أتى من بعدكم إلى يوم القيامة))، فقال عمر - رضي الله عنه -: كثر خيرُ الله وطاب.



وفي "الموطأ" بسند صحيح عن طلحة بن عبدالله بن كريز مرسلاً أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما رُئِي الشيطانُ يومًا هو فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه يومَ عرفة، وما ذاك إلاَّ لما يرى من تنزُّل الرحمة وتجاوُز الله عن الذنوب العِظام، إلاَّ ما كان من يوم بدر)).



عبادَ الله:

لشهود هذه الفضائل الكبيرة وغيرها من المنافع الكثيرة فرَض الله عليكم الحج مع الاستطاعة، وجعَلَه نافلةً بعد الفريضة إلى قِيام الساعة؛ فقال - سبحانه -: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ﴾ [آل عمران: 97].



وقال - جَلَّ ذِكرُه -: ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ﴾ [الحج: 27 - 28].



وصَحَّ عن النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ((أيها الناس، قد فرَض الله عليكم الحج فحجُّوا))، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((الحج مرَّة، فمَن زاد فتطوع))، وذلك كلُّه من رحمة الله بالعِباد، ولُطفِه بهم في المعاش وفي المعاد.



أيها المسلمون:

الحج عبادة جليلة، وفريضة عظيمة، تشمل أنواعًا من التقرُّب إلى الله -تعالى- في غايةٍ من الذلِّ والخضوع والمحبَّة له - سبحانه - في أوقات ومناسك معظمة، ومواطن محترمة، يبذل المسلم من أجل شُهودِها النفسَ والنفيس، ويتجشَّم الأسفارَ، ويتعرَّض للأخطار، ويَنأَى عن الأوطان، ويُفارِق الأهل والأولاد والإخوان؛ كل ذلك محبَّةً لله - تعالى - وشوقًا إليه وطاعة له وتقرُّبًا إليه؛ ولذلك يتكرَّم الله - تعالى - على عِباده فيجازيهم على هذا الإحسان بالإحسان الذي صحَّت به الأخبارُ، وفصَّلَتْه الآثار.



ففي الصحيحين عن أبي هُرَيرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((العُمرة إلى العُمرة كفَّارة لما بينَهما، والحجُّ المبرور ليس له جَزاءٌ إلاَّ الجنَّة)).



وفي الصحيحين أيضًا عنه - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَن حَجَّ - وفي لفظ مسلم: مَن أتى - هذا البيتَ فلم يرفث ولم يفسق رجَع كهيئته يوم ولدَتْه أمُّه))؛ يعني: نقيًّا من الذنوب.



وعن ابن مسعود - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((تابِعُوا بين الحج والعُمرة؛ فإنهما ينفيان الفقرَ والذُّنوب كما يَنفِي الكيرُ خبث الحديد والذهب والفضَّة، والحج المبرور ليس له جَزاءٌ إلاَّ الجنَّة)).



ورُوِي عنه - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((هذا البيت دِعامة الإسلام، فمَن خرَج يؤمُّ هذا البيت من حاجٍّ أو مُعتَمِرٍ كان مَضمُونًا على الله إنْ قبَضَه أنْ يُدخِله الجنَّة، وإنْ ردَّه ردَّه بأجرٍ وغنيمة)).



أيها المؤمنون:

وفي مناسك الحج والوقوف بمشاعره يتحقَّق للعبد من الرغبة في الخير ونشاط الهمَّة في أنواع من الطاعات؛ من صلاة، وطواف وصدقات، وذكر، وتلاوة القرآن، وإحسان إلى الناس بالدَّعوة إلى الخير، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والنصيحة - ما يُرجَى أنْ تُضاعَف عليه الأجور، وترتَفِع الدرجات، ويحط من الخَطِيئات ما لا يَدخُل تحت حصْر، ولا يُحِيط به وصْف.



وقد صَحَّ عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((صَلاةٌ في المسجد الحرام خيرٌ - وفي لفظ: أفضل - من مائة ألف صلاة فيما سِواه))، فإذا كان هذا في الصلاة، فيُرجَى أنْ تكون الأعمال كلها مُضاعَفة، كذلك نظرًا لشرف المكان، وفضل الزمان، وكمال الحال.



وقد صَحَّ عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((مَن دلَّ على خيرٍ فله مثلُ أجر فاعِلِه))، وقال: ((مَن دعا إلى هدى كان له مثلُ أجور مَن تَبِعَه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا))، وقال: ((فوالله لئن يَهدِي الله بك رجلاً واحدًا خيرٌ لك من حُمُر النَّعَم)).



فاتَّقوا الله - عبادَ الله - وهلمُّوا لشُهُود تلك المنافع، وعظِّموا الرغبة إلى ربِّكم، وأحسِنُوا إنَّ الله يحبُّ المحسنين.



نفعَنِي الله وإيَّاكم بهدى كتابه، وجعَلَنا من خاصَّة أوليائه وأحبابه.



أقول قولي هذا وأستَغفِر الله لي ولكم من كلِّ ذنب، فاستَغفِروه يَغفِر لكم، إنَّه هو الغفور الرحيم ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=157596
فقه عظمة الرب الخالق ( 1 ) http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=157432&goto=newpost Tue, 16 Jul 2019 16:00:47 GMT [CENTER]فقه عظمة الرب الخالق ( 1 )








** إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره
ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا
من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له
والحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه الكريم ولعظيم سلطانه
والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها من نعمة
والحمد لله ملؤ السماوات وملؤ الأرض وملؤ ما بينهما
الذى هدانا لنعمة الإسلام وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمداً رسول الله النبى المختار والنعمة المهداه
الذى بلغ الرسالة وأدى الأمانه عليه أفضل صلاة وأزكى سلام
وعلى آله الأطهاروصحبه الأخيار
على كل من والاه إلى يوم الدين .

قال الله تعالى :
اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ
لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ
إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ
بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ
السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا
وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

[ البقرة : 255 ].
وقال الله تعالى :
وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ
سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
[ الزمر : 67 ].
وقال الله تعالى :
هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ
الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ
سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ

[الحشر : 23]
الله تبارك وتعالى هو العظيم في ذاته
العظيم في أسمائه العظيم في صفاته
العظيم في خلقه وأمره العظيم في دينه وشرعه
العظيم في ملكه وسلطانه.

وهو سبحانه العظيم الذي خلق المخلوقات
وأوجد الموجودات وصور الكائنات وخلق الأرض السموات.

وهو سبحانه القدير الذي قدر الأقدار في السموات والأرض
وكل شيء عنده بمقدار:
عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ
[الرعد: 9].

وهو سبحانه القوي الذي خضعت الأعناق لعظمته
وخشعت الأصوات لهيبته وذل الأقوياء لقوته
وقهر الخلائق بقدرته.

وهو سبحانه الملك المتفرد بالخلق والإيجاد
والتصريف والتدبير كل يوم هو في شأن
يخلق ويرزق، ويحيي ويميت، ويعز ويذل
ويعطي ويمنع، ويرفع ويخفض، لا راد لقضائه
ولا معقب لحكمه.

وهو سبحانه الغني الذي يرزق الخلائق
ويهب الأولاد، ويقسم الأرزاق، ويرسل الرياح
وينزل المياه، ويجيب المضطر، ويكشف السوء
ويطعم الخلق، ويدبر الأمر.

يفعل ذلك كله متى شاء .. وفي أي وقت شاء ..
وبأي قدر شاء.

وهو سبحانه الكبير الذي له الكبرياء في السموات والأرض
الجبار الذي قهر الجبابرة بجبروته وعلاهم بعظمته
القاهر فوق عباده، القاهر لهم على ما أراد
الفعال لما يشاء.

وهو سبحانه القوي العزيز الذي لا يعجزه شيء
ولا يغلبه شيء، ولا يعزب عنه شيء
القادر على كل شيء المالك لكل شيء المحيط
بكل شيء العالم بكل شيء الذي يفعل ما يشاء
ويحكم ما يريد.

حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه
ما انتهى إليه بصره من خلقه لا تراه العيون
ولا تخالطه الظنون ولا يصفه الواصفون
كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه:
لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

[الشورى: 11].
له الخلق والأمر وأمره بين الكاف والنون:
إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ
كُنْ فَيَكُونُ
(82)}
[يس: 82].

والله تبارك وتعالى له الكمال المطلق في ذاته وأسمائه
وصفاته وأفعاله فهو بكل شيء عليم
وعلى كل شيء قدير، وهو الغني الذي له خزائن
السموات والأرض يعطي من يشاء ويمنع من يشاء
لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع وما شاء الله
كان وما لم يشأ لم يكن.

مالك الملك، يعز من يشاء، ويذل من يشاء:
قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ
الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ
بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26)
تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ
وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ
وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ

[آل عمران: 26، 27].
وهو سبحانه رب كل شيء ومليكه
لا إله غيره ولا رب سواه مالك كل شيء ورب كل شيء.

له وحده ربوبية الخلق والإيجاد والتدبير:
اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ

[الزمر: 62].
وله وحده ربوبية التعليم والإرشاد:
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ
(2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ(3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4)
عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ

[العلق: 1 - 5].
وله وحده ربوبية التمليك والإمداد:
هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا
[البقرة: 29].

وله وحده ربوبية التسخير:
أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ
وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ
فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ

[لقمان: 20].

وله وحده ربوبية التكريم والاستخلاف:
{
وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ
فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ
سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ
[الأنعام: 165].
فما أعظم هذا الرب العظيم الكريم الرحيم
الذي هذا فعله .. وهذا خلقه .. وهذا فضله ..
وما أكرمه .. وما أرحمه بعباده.

وهذا عطاؤه في الدنيا لمن أطاعه وعصاه
ومن آمن به ومن كفر به
فكيف يكون عطاؤه وإكرامه في الآخرة
لأهل طاعته؟.

فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ
جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ

[السجدة: 17].

وكيف يكون عذابه وجزاؤه في الآخرة
لمن عصاه:
وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ
نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ

[النساء: 14].
وهو سبحانه العظيم الذي لا أعظم منه
الكبير الذي لا أكبر منه والعظمة والكبرياء
من خصائص الرب عزَّ وجلَّ والكبرياء أعلى
من العظمة ولهذا جعلها سبحانه بمنزلة الرداء
كما جعل العظَمة بمنزلة الإزار.

قال النبي - صلى الله عليه وسلم -:
«الْعِزُّ إِزَارُهُ، وَالْكِبْرِيَاءُ رِدَاؤُهُ، فَمَنْ يُنَازِعُنِي عَذَّبْتُهُ»
أخرجه مسلم (1).
للشيخ ابن عثمين رحمه الله







تابعوني في الجزء الثاني
بأمر الله تعالى



]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=157432
فضل يوم الجمعة http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156634&goto=newpost Fri, 12 Jul 2019 08:50:32 GMT فضل يوم الجمعة فضل يوم الجمعة يوم الجمعة هو أفضل أيام الأسبوع، خص الله به هذه الأمة بعد أن ضلت عنه سائر الأمم، وقد جاء في فضله أحاديث كثيرة،...
فضل يوم الجمعة

فضل يوم الجمعة
يوم الجمعة هو أفضل أيام الأسبوع، خص الله به هذه الأمة بعد أن ضلت عنه سائر الأمم، وقد جاء في فضله أحاديث كثيرة، منها:

1- قوله : «خَيْرُ يَوْم طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا» (رواه مسلم).

2- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضى الله عنه عَنِ النبي قَالَ: «مَنِ اغْتَسَلَ ثُمَّ أَتَى الْجُمُعَةَ، فَصَلَّى مَا قُدِّرَ لَهُ، ثُمَّ أَنْصَتَ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْ خُطْبَتِهِ، ثُمَّ يُصَلِّيَ مَعَهُ، غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجُمُعَةِ الأُخْرَى وَفَضْلَ ثَلَاثَةِ أَيَّام» (رواه مسلم).

3- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضى الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ كَانَ يَقُولُ: «الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ» (رواه مسلم).

4- عن حذيفة بن اليمان أن رسول الله قال: «أضل الله عن الجمعة من كان قبلنا، فكان لليهود يوم السبت، وكان للنصارى يوم الأحد، فجاء الله بنا، فهدانا الله ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد، وكذلك هم تبع لنا يوم القيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا والأولون يوم القيامة المقضي لهم قبل الخلائق» (رواه مسلم).

5- عن النعمان بن بشير قال: «كان رسول الله يقرأ، في العيدين وفي الجمعة، بسبح اسم ربك الأعلى، وهل أتاك حديث الغاشية. قال: وإذا اجتمع العيد والجمعة، في يوم واحد، يقرأ بهما أيضا في الصلاتين» (رواه مسلم).

6- خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أهبط وفيه تيب عليه وفيه مات وفيه تقوم الساعة وما من دابة إلا وهي مُسِيخَة [ مُسِيخَة أي: مُصغية] يوم الجمعة من حين تصبح حتى تطلع الشمس شفقا من الساعة إلا الجن والإنس وفيه ساعة لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله حاجة إلا أعطاه إياها، قال كعب: ذلك في كل سنة يوم؟ فقلت: بل في كل جمعة، قال: فقرأ كعب التوراة فقال: صدق النبي . قال أبو هريرة: ثم لقيت عبد الله بن سلام فحدثته بمجلسي مع كعب، فقال عبد الله بن سلام: قد علمت أية ساعة هي، قال أبو هريرة: فقلت له: فأخبرني بها فقال عبد الله بن سلام: هي آخر ساعة من يوم الجمعة، فقلت: كيف هي آخر ساعة من يوم الجمعة وقد قال رسول الله لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي وتلك الساعة لا يصلي فيها؟ فقال عبد الله بن سلام: ألم يقل رسول الله «من جلس مجلسا ينتظر الصلاة فهو في صلاة حتى يصلي؟ قال: فقلت: بلى، قال: هو ذاك» (رواه أبو داود).

7- إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قال فقالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت؟ قال: يقولون بليت، قال: «إن الله تبارك وتعالى حرم على الأرض أجساد الأنبياء» صلى الله عليهم (رواه أبو داود).

شروط صحة الجمعة
1- الوقت: فلا تصح قبل وقتها ولا بعد خروجه كبقية الصلوات المفروضة، ووقتها كوقت صلاة الظهر.

2- أن يحضرها جماعة: فلا تصح من منفرد، وأقل الجماعة ثلاثة.

3- الاستيطان: وهو الإقامة في قرية مبنية لا يرحل عنها صيفا ولا شتاء، لا يُرحل عنها صيفًا ولا شتاء، أما أهل البوادي والخيام الرحل فتصح منهم ولا تجب عليهم.

4- أن يتقدمها خطبتان: لمواظبة النبي عليهما. ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156634
صفات المشتاقين http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156502&goto=newpost Wed, 10 Jul 2019 12:24:49 GMT صفات المشتاقين مساء عبق بذكر الله المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يجعلون ألسنتهم رطبة بذكر الله تعالى . عَنْ مَالِكِ بْنِ...
صفات المشتاقين

مساء عبق بذكر الله



المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يجعلون ألسنتهم رطبة بذكر الله تعالى .
عَنْ مَالِكِ بْنِ يَخَامِرَ ، قَالَ : سَمِعْتُ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، يَقُولُ:إِنَّ آخِرَ كَلِمَةٍ فَارَقْتُ بها رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَيُّ الأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ؟ أَوْ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : "أَنْ تَمُوتَ وَلِسَانُكَ رَطْبٌ مِنْ ذِكْرِ اللهِ".(أخرجه البُخَارِي).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: "إن ِللهِ عَزَّ وَجَلَّ مَلاَئِكَةً سَيَّارَةً فُضُلاً يَبْتَغُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ ، فَحَضَنَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ حَتَّى يَمْلَأوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ سَمَاءِ الدُّنْيَا ، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا ، أَوْ صَعِدُوا إِلَى السَّمَاءِ ، قَالَ : فَيَسْأَلُهُمُ اللهُ ، عَزَّ وَجَلَّ ، وَهُوَ أَعْلَمُ ، مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ ؟ فَيَقُولُونَ : جِئْنَاكَ مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الأَرْضِ يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ ، قَالَ : وَمَاذَا يَسْأَلُونِي ؟ قَالُوا : يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ ، قَالَ : وَهَل رَأَوْا جَنَّتِي ؟ قَالُوا : لاَ ، أَيْ رَبِّ ، قَالَ : فَكَيْفَ لَوْ قَدْ رَأَوْا جَنَّتِي ؟ قَالُوا : وَيَسْتَجِيرُونَكَ ، قَالَ : وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونِي ؟ قَالُوا : مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ ، قَالَ : وَهَلْ رَأَوْا نَارِي ؟ قَالُوا : لاَ ، قَالَ : وَيَسْتَغْفِرُونَكَ ؟ قَالَ : فَيَقُولُ : قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ وَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا ، قَالَ : فَيَقُولُونَ : رَبِّ فِيهِم فُلاَنٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ ، إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ ، قَالَ : فَيَقُولُ : قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ ، هُمُ الْقَوْمُ لاَ يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ".(أخرجه أحمد والبخاري ومسلم).
إليك عنا فما تحظى بنجوانا يا غادرا قد لها عنا وقد خانا
أعرضت عنا ولم تعمل بطاعتنا وجئت تبغي الرضا والوصل قد بانا
بأي وجه نراك اليوم تقصدنا وطال ما كنت في الأيام تنسانا
يا ناقض العهد ما في وصلنا طمع إلا لمجتهد بالجدّ قد دانا

المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يفرون إلى الله تعالى ويعجلون إليه ليرضى عنهم .
قال مُحَمَّدُ بْنُ عَامِرٍ : قُلْتُ لِشَقِيقٍ البلخي : مَتَى أُوَفَّقُ لِلْعَمَلِ الصَّالِحِ ؟ قَالَ : إِذَا جَعَلْتَ أَحْدَاثَ يَوْمِكَ وَلَيْلَتِكَ مُتَقَدِّمَةً عِنْدَ اللهِ . قُلْتُ : فَمَتَى أَتَوَكَّلُ ؟ قَالَ : إِنَّ الْيَقِينَ إِذَا تَمَّ بَيْنَكَ وَبَيْنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ سُمِّيَ تَمَامُهُ تَوَكُّلا . قُلْتُ : فَمَتَى يَصِحُّ ذِكْرِي لِرَبِّي ؟ قَالَ : إِذَا سَمَجَتِ الدُّنْيَا فِي عَيْنِكَ ، وَقَذَفْتَ أَمَلَكَ فِيمَا بَيْنَ يَدَيْكَ . قُلْتُ : فَمَتَى يَصِحُّ صَوْمِي ؟ قَالَ : إِذَا جَوَّعْتَ قَلْبَكَ وَأَظْمَأْتَ لِسَانَكَ مِنَ الْفَحْشَاءِ . قُلْتُ : فَمَتَى أَعْرِفُ رَبِّي ؟ قَالَ : إِذَا كَانَ اللهُ لَكَ جَلِيسًا وَلَمْ تَرَ سِوَاهُ لِنَفْسِكَ أَنِيسًا . قُلْتُ : فَمَتَى أُحِبُّ رَبِّي ؟ قَالَ : إِذَا كَانَ مَا أَسْخَطَهُ أَمَرَّ عِنْدَكَ مِنَ الصَّبْرِ ، وَكَانَ مَا يَنْزِلُ بِكَ هُوَ الْغُنْمُ وَالظَّفْرُ ، وَجَدَّدْتَ لِذَلِكَ حَمْدًا وَشُكْرًا . قُلْتُ : فَمَتَى أَشْتَاقُ إِلَى رَبِّي ؟ قَالَ : إِذَا جَعَلْتَ الآخِرَةَ لَكَ قَرَارًا ، وَلَمْ تُسَمَّ لَكَ الدُّنْيَا مَسْكَنًا . قُلْتُ : فَمَتَى أَعْرِفُ لِقَاءَ رَبِّي ؟ قَالَ : إِذَا كُنْتَ تقْدمُ عَلَى حَبِيبٍ وَتَصْدرُ عَنْ أَمَلٍ قَرِيبٍ . قُلْتُ : مَتَى أَسْتَلذُّ الْمَوْتَ ؟ قَالَ : إِذَا جَعَلْتَ الدُّنْيَا خَلَفَ ظَهْرِكَ ، وَجَعَلْتَ الآخِرَةَ نُصْبَ عَيْنِكَ ، وَعَلِمْتَ أَنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَرَاكَ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَقَدْ أَحْصَى عَلَيْكَ الدَّقِيقَ وَالْجَلِيلَ . قُلْتُ : فَمَتَى أَكْتَفِي بِأَهْوَنِ الأَغْذِيَةِ ؟ قَالَ : إِذَا عَرَفْتَ وَبَالَ الشَّهَوَاتِ غَدًا وَسُرْعَةَ انْقِطَاعِ عُذُوبَةِ اللَّذَّاتِ . قُلْتُ : مَتَى أُوثِرُ اللهَ وَلا أُوثِرُ عَلَيْهِ سِوَاهُ ؟ قَالَ : إِذَا أَبْغَضْتَ فِيهِ الْحَبِيبَ ، وَجَانَبْتَ فِيهِ الْقَرِيبَ .(ابن عبر البر : المجالسة وجواهر العلم 62/393).

وللهِ دَرُّ ابن القيم حيث قال:
يا قوم فَرْضُ الهجرتَيْن بِحالِهِ والله لَم يُنسَخْ إلى ذا الآنِ
فالهجرةُ الأولى إلى الرحمنِ بالإخلاصِ في سِرٍّ وفي إعلانِ
حتَّى يكون القصدُ وجهَ الله بالأقوالِ والأعمالِ والإيمانِ
ويكون كلُّ الدينِ للرحمنِ ما لِسِواه شيءٌ فيه من إنسانِ
واللهِ هذا شَطرُ دينِ الله والتحكيمُ للمُختارِ شَطرٌ ثانِ
والهجرةُ الأخرى إلى المبعُوثِ بالإسلام والإيمان والإحسانِ
أترون هذي هِجرةَ الأبدانِ لا والله بلْ هي هِجرةُ الإيمان
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يرضون عن الله على كل حال فيرضى عنه في الأقوال والفعال .
عَنْ أَنَسٍ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ: "عِظَمُ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلاَءِ ، وَإِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاَهُمْ ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا ، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ".(أخرجه ابن ماجة والتِّرْمِذِيّ).
عَنْ قَتَادَةَ بْنِ النُّعْمَانِ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "إِذَا أَحَبَّ اللهُ عَبْدًا حَمَاهُ الدُّنْيَا ، كَمَا يَظَلُّ أَحَدُكُمْ يَحْمِي سَقِيمَهُ الْمَاءَ". (أخرجه التِّرْمِذِي) .
عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ قَسَمَ بَيْنَكُمْ أَخْلاَقَكُمْ ، كَمَا قَسَمَ بَيْنَكُمْ أَرْزَاقَكُمْ ، وَإِنَّ اللَّهَ ، عَزَّ وَجَلَّ ، يُعْطِي الدُّنْيَا مَنْ يُحِبُّ ، وَمَنْ لاَ يُحِبُّ ، وَلاَ يُعْطِي الدِّينَ إِلاَّ لِمَنْ أَحَبَّ ، فَمَنْ أَعْطَاهُ اللَّهُ الدِّينَ فَقَدْ أَحَبَّهُ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لاَ يُسْلِمُ عَبْدٌ ، حَتَّى يُسْلِمَ قَلْبُهُ وَلِسَانُهُ ، وَلاَ يُؤْمِنُ ، حَتَّى يَأْمَنَ جَارُهُ بَوَائِقَهُ" ، قَالُوا : وَمَا بَوَائِقُهُ ، يَا نَبِيَّ اللهِ ؟ِ قَالَ : "غَشْمُهُ ، وَظُلْمُهُ ، وَلاَ يَكْسِبُ عَبْدٌ مَالاً مِنْ حَرَامٍ ، فَيُنْفِقَ مِنْهُ ، فَيُبَارَكَ لَهُ فِيهِ ، وَلاَ يَتَصَدَّقَ بِهِ فَيُقْبَلَ مِنْهُ ، وَلاَ يَتْرُكَ خَلْفَ ظَهْرِهِ ، إِلاَّ كَانَ زَادَهُ إِلَى النَّارِ ، إِنَّ اللَّهَ ، عَزَّ وَجَلَّ ، لاَ يَمْحُو السَّيِّئَ بِالسَّيِّئِ ، وَلَكِنْ يَمْحُو السَّيِّئَ بِالْحَسَنِ ، إِنَّ الْخَبِيثَ لاَ يَمْحُو الْخَبِيثَ".(أحمد).
قَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ لِابْنِهِ : كَيْفَ تَجِدُكَ ؟ قَالَ : فِي الْمَوْتِ ؟ قَالَ لَهُ : لَأَنْ تَكُونَ فِي مِيزَانِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَكُونَ فِي مِيزَانِكَ . فَقَالَ لَهُ : وَاللهِ يَا أَبَتِ ! لَأَنْ يَكُونَ مَا تُحِبُّ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَكُونَ مَا أُحِبُّ . (ابن عبر البر : المجالسة وجواهر العلم 2/250).
عَنِ ابْنِ جُدْعَانَ ، عَمَّنْ سَمِعَ أَبَا ذَرٍّ فِي مَسْجِدِ الْمَدِينَةِ يَقُولُ لِرَجُلٍ : بِمَ تُخَوِّفُنِي ؛ فَوَاللهِ لَلْفَقْرُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنَ الْغِنَى ، ولَبَطْنُ الأَرْضِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ ظَهْرِهَا.(ابن عبر البر : المجالسة وجواهر العلم 7/31).
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يحبون لله ويبغضون لله ويعطون لله ويمنعون لله .
عنِ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِى أُمَامَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: "مَنْ أَحَبَّ لِلَّهِ وَأَبْغَضَ لِلَّهِ وَأَعْطَى لِلَّهِ وَمَنَعَ لِلَّهِ فَقَدِ اسْتَكْمَلَ الإِيمَانَ".(أخرجه أبو داود).
عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: "إِذَا أَحَبَّ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ ، فَلْيُعْلِمْهُ أَنَّهُ يُحِبُّهُ". (أخرجه أحمد والبُخَارِي في الأدب المفرد والتِّرمِذي) .
قال الشاعر:
نوح الحمام على الغصون شجاني ورأى العذول صبابتي فبكاني
إن الحمام ينوح من خوف النوى وأنا أنوح مخافة الرحمن
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يسارعون في الخيرات ويحسنون العبادة لرب البريات ويستغلون مواسم الطاعات .
عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، قَالَ:صَلَّى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمًا صَلاَةَ الصُّبْحِ ، فَقَالَ : "أَشَهِدَ فُلاَنٌ الصَّلاَةَ؟" قَالُوا : لاَ ، قَالَ : "فَفُلاَنٌ؟" قَالُوا : لاَ ، قَالَ : "إِنَّ هَاتَيْنِ الصَّلاَتَيْنِ مِنْ أَثْقَلِ الصَّلاَةِ عَلَى الْمُنَافِقِينَ ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِيهِمَا لأَتَوْهُمَا وَلَوْ حَبْوًا ، وَالصَّفُّ الأَوَّلُ عَلَى مِثْلِ صَفِّ الْمَلاَئِكَةِ ، وَلَوْ تَعْلَمُونَ فَضِيلَتَهُ لاَبْتَدَرْتُمُوهُ ، وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مَعَ الرَّجُلِ أَزْكَى مِنْ صَلاَتِهِ وَحْدَهُ ، وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مَعَ الرَّجُلَيْنِ أَزْكَى مِنْ صَلاَتِهِ مَعَ الرَّجُلِ ، وَمَا كَانُوا أَكْثَرَ فَهُوَ أَحَبُّ إِلَى اللهِ ، عَزَّ وَجَلَّ".(أخرجه أحمد وغيره).

عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ" يَعْنِى أَيَّامَ الْعَشْرِ. قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلاَ الْجِهَادُ فِى سَبِيلِ اللَّهِ؟ قَالَ: "وَلاَ الْجِهَادُ في سَبِيلِ اللَّهِ ، إِلاَّ رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بشيء".
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يحبون لإخوانهم ما يحبونه لأنفسهم ويكرهون لهم ما يكرهونه لأنفسهم .
عن حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ: آخَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ قُرَيْشٍ وَالأَنْصَارِ ، فَآخَى بَيْنَ سَعْدِ بْنِ الرَّبِيعِ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ . فَقَالَ لَهُ سَعْدٌ : إِنَّ لِي مَالاً ، فَهُوَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ شَطْرَانِ، وَلِي امْرَأَتَانِ ، فَانْظُرْ أَيُّهُمَا أَحَبُّ إِلَيْكَ ، فَأَنَا أُطَلِّقُهَا ، فَإِذَا حَلَّتْ فَتَزَوَّجْهَا . قَالَ : بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِي أَهْلِكَ وَمَالِكَ ، دُلُّونِي - أَيْ - عَلَى السُّوقِ . فَلَمْ يَرْجِعْ حَتَّى رَجَعَ بِسَمْنٍ وَأَقِطٍ قَدْ أَفْضَلَهُ .
عَنْ أَبِي ذَرٍّ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "يَا أَبَا ذَرٍّ ، إِنِّي أَرَاكَ ضَعِيفًا ، وَإِنِّي أُحِبُّ لَكَ مَا أُحِبُّ لِنَفْسِي ، لاَ تَأَمَّرَنَّ عَلَى اثْنَيْنِ ، وَلاَ تَوَلَّيَنَّ مَالَ يَتِيمٍ".(أخرجه أحمد ومسلم وابن حِبان).
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يحبون مصاحبة الصالحين ومجالسة المؤمنين ومرافقة المتقين .
عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ؛أَنَّ رَجُلاً قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، مَتَى السَّاعَةُ ؟ قَالَ : "وَمَاذَا أَعْدَدْتَ لِلسَّاعَةِ؟" قَالَ : لاَ ، إِلاَّ أَنِّي أُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ ، قَالَ : "فَإِنَّكَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ".
قَالَ أَنَسٌ : فَمَا فَرِحْنَا بِشَيْءٍ ، بَعْدَ الإِسْلاَمِ ، فَرَحَنَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّكَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ. قَالَ : فَأَنَا أُحِبُّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَأَبَا بَكْرٍ ، وَعُمَرَ ، وَأَنَا أَرْجُو أَنْ أَكُونَ مَعَهُمْ ، لِحُبِّي إِيَّاهُمْ ، وَإِنْ كُنْتُ لاَ أَعْمَلْ بِعَمَلِهِمْ.(رواه أحمد ومُسْلم).
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يحبون لقاء الله تعالى ، ولا يخافون الموت .
عَنْ أنس عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَنْ أَحَبَّ لِقَاءَ اللَّهِ أَحَبَّ اللَّهُ لِقَاءَهُ ، وَمَنْ كَرِهَ لِقَاءَ اللَّهِ كَرِهَ اللَّهُ لِقَاءَهُ"قَالَتْ عَائِشَةُ أَوْ بَعْضُ أَزْوَاجِهِ: إِنَّا لَنَكْرَهُ الْمَوْت. قَالَ: "لَيْسَ ذَاكَ ، وَلَكِنَّ الْمُؤْمِنَ إِذَا حَضَرَهُ الْمَوْتُ بُشِّرَ بِرِضْوَانِ اللَّهِ وَكَرَامَتِهِ ، فَلَيْسَ شَىْءٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا أَمَامَهُ ، فَأَحَبَّ لِقَاءَ اللَّهِ وَأَحَبَّ اللَّهُ لِقَاءَهُ ، وَإِنَّ الْكَافِرَ إِذَا حُضِرَ بُشِّرَ بِعَذَابِ اللَّهِ وَعُقُوبَتِهِ ، فَلَيْسَ شَىْءٌ أَكْرَهَ إِلَيْهِ مِمَّا أَمَامَهُ ، كَرِهَ لِقَاءَ اللَّهِ وَكَرِهَ اللَّهُ لِقَاءَهُ".(أخرجه أحمد والبُخَارِي ومسلم) .
قال أبو محمد الأندلسي القحطاني:
إليك وإلا لا تشد الركائب ومنك وإلا فالمؤمل خائبُ
وفيك وإلا فالغرام مضيّع وعنك وإلا فالمحدث كاذبُ
المشتاقون إلى الله تعالى ... هم الذين يشتاقون للقاء الله تعالى ورؤيته في الجنة .
عَنْ صُهَيْبٍ قَالَ:تَلاَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم هَذِهِ الآيَةَ : {لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ} قَالَ : "إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ وَأَهْلُ النَّارِ النَّارَ نَادَى مُنَادٍ : يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ إِنَّ لَكُمْ عِنْدَ الله مَوْعِدًا يُحِبُّ أَنْ يُنْجِزَكُمُوهُ. فَيَقُولُونَ وَمَا هُوَ أَلَمْ يُثَقِّلْ الله مَوَازِينَنَا وَيُبَيِّضْ وُجُوهَنَا وَيُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ وَيُخْرِجْنَا مِنَ النَّارِ. قَالَ فَيُكْشَفُ الْحِجَابُ فَيَنْظُرُونَ إِلَيْهِ فَوَالله مَا أَعْطَاهُمْ الله شَيْئًا أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَيْهِ".(أخرجه أحمد ومسلم).
عَن شَدُّادِ بن الْهَادِ؛ أَن رَجُلاَ مِنَ الأَعْرَابِ جَاءَ إِلى النبِي ، صلى الله عليه وسلم ، فَامَنَ بِهِ وَآتبَعَهُ ، ُثم قَالَ : أُهَاجِرُ مَعَكَ ، فَأَوْصَى بِهِ النبِيُّ ، صلى الله عليه وسلم ، بَعضَ أَصحَابِهِ ، فَلما كَانَت غَزوَة غَنَمِ النبِيُّ ، صلى الله عليه وسلم ، سَبيًا ، فَقَسَمَ وَقَسَمَ لَهُ ، فَاَعْطَى أَصحَابَهُ مَا قَسَمَ لَهُ ، وَكَانَ يَرعَى ظَهرَهُم ، فَلَمُّا جَاءَ دَفَعُوهُ إِلَيهِ ، فَقَالَ : مَا هَذَا؟ قَالُوا : قسم قَسَمَهُ لَكَ اَلنبِي ، صلى الله عليه وسلم ، فَأَخَذَهُ فَجَاءَ بهِ إِلى اَلنبِي ، صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : مَا هَذَا؟ قَالَ : "قَسَمتُهُ لَكَ". قَالَ : مَا على هَذَا اتبَعْتُكَ ، وَلَكِني اتبعْتُكَ على أن أُرمى إِلَى هَاهُنَا ، وَأَشَارَ إِلَى حَلقِهِ ، بسَهم فَاَمُوتَ فَاَدخُلَ الْجَنةَ. فَقَالَ : "إِن تَصْدُقِ الله يَصْدُقْكَ" ، فَلَبِثُوا قَلِيلآ ، ثُم نَهَضُوا فِي قِتَالِ الْعَدُؤ ، فَاُتَي بِهِ النبِي ، صلى الله عليه وسلم يُحمَلُ قَد أَصَابَهُ سَهْم حَيثُ أَشَار َ، فَقَالَ النبي ، صلى الله عليه وسلم : "أَهُوَ هُوَ؟" قَالُوا : نَعم. قَالَ : "صَدَقَ الله فَصَدَقَهُ" ، ثُم كَفنَهُ اَلنبِي ، صلى الله عليه وسلم ، فِي جُبًةِ اَلنبِي ، صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ قدمَهُ فَصَلى عَلَيهِ ، فَكَانَ فِيمَا ظَهَرَ مِن صَلاَتِهِ: "اللًهُم هَذَا عَبْدُكَ ، خَرَجَ مُهَاجِرا فِي سَبيلِكَ ، فَقُتِلَ شَهِيداَ ، أَنَا شَهِيد على ذَلِكَ". (رواه النسائي وصححه الألباني).

ورحم الله ابن القيم إذ يقول في وصفه للجنة:
يا سلعة الرحمن لست رخيصة بل أنت غالية على الكسلان
يا سلعة الرحمن ليس ينـالها في الألف إلا واحد لا اثنان
يا سلعة الرحمن ماذا كفؤها إلا أولو التقوى مع الإيمان
يا سلعة الرحمن سوقك كاسد بين الأراذل سفلة الحيوان
يا سلعة الرحمن أين المشتري فلقد عرضت بأيسر الأثمان
يا سلعة الرحمن هل من خاطب فالمهر قبل الموت ذو إمكان
يا سلعة الرحمن كيف تصبَّر الـ خطَّاب عنك وهم ذوو إيمان
يا سلعة الــرحمن لولا أنها حجبت بكل مكاره الإنسان
ما كان عنها قط من متخلف وتعطـلت دار الجزاء الثاني
لكنها حجبت بكـل كريهة ليصد عنـها المبطل المتواني
وتنالها الهمــم التي تسمو إلى رب العـلى بمشيئة الرحمن

اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ بِنُوْرِ وَجْهِك الكَرِيم الذِي أشْرَقَتْ لَهُ السَّمَواتُ والأرْضِ وبِاسْمِك العَظِيْمِ أنْ تَقْبَلَنَا وتَرْضَى عَنَّا رِضىً لا سَخَطَ بَعْدَهُ أبَدًا.
وصلى الله وسلم وبارك على نبيه محمد ، والحمد لله رب العالمين.

مما قرأت ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156502
و تبتل إليه تبتيلاً http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156318&goto=newpost Mon, 08 Jul 2019 14:03:08 GMT و تبتل إليه تبتيلاً بسم الله الرحمن الرحيم صورة: https://3.top4top.net/p_12845kp9d1.png إن التبتل مصدر تبتل بمعنى انقطع للعبادة وأخلص...
و تبتل إليه تبتيلاً

بسم الله الرحمن الرحيم



إن التبتل مصدر تبتل بمعنى انقطع للعبادة وأخلص فيها، فيقال للعابد إذا ترك كل شيء وأقبل على العبادة: قد تبتل، أي قطع كل شيء إلا أمر الله وطاعته سبحانه.
والبتول من النساء: المنقطعة عن الرجال، لا أرب لها فيهم، وبها سميت مريم البتول ؛ لأنها انقطعت عن الأزواج، كما وصفت فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنها بالبتول لانقطاعها إلى الله تعالى بالعبادة وإخلاصها النية له.

قال الله تعالى: {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً}(المزمل:8) . قال الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى: أي: (أكثر من ذكره ، وانقطع إليه ، وتفرغ لعبادته إذا فرغت من أشغالك ، وما تحتاج إليه من أمور دنياك ، كما قال: {فإذا فرغت فانصب} (الشرح : 7) أي: إذا فرغت من مهامك فانصب في طاعته وعبادته ، لتكون فارغ البال . قاله ابن زيد بمعناه أو قريب منه .
وقال ابن عباس ومجاهد وأبو صالح وعطية والضحاك والسدي : (وتبتل إليه تبتيلا) أي : أخلص له العبادة.
وقال الحسن : اجتهد وبتل إليه نفسك).انتهى كلامه.

والتبتل أيضا: الانقطاع عن النكاح، وهو بهذا المعنى منهي عنه، قالت عائشة رضي الله عنها: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التبتل". وروى ابن حبان في صحيحه عن أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بالباءة وينهى عن التبتل نهيا شديدا ويقول: "تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة".
وأخرج مسلم في صحيحه عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: "ردَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل".
وخير الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي بلغ الغاية في التبتل والانقطاع للخدمة والإخلاص للرب تبارك وتعالى مع أخذه مما أباح الله تعالى لعباده من الطيبات، كما قال صلى الله عليه وسلم لمن أراد أن يصوم ولا يفطر ولمن أراد أن يقوم الليل فلا ينام ومن أراد ألا يتزوج النساء: " أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني".(رواه البخاري).
فالتبتل الذي يقصدونه في هذا المقام هو الانقطاع إلى الله بالكلية، بحيث يكون العبد متجردًا لسيده ومولاه، ولو أخذ من حظوظ الدنيا مما أحل الله وأباح فلا يتعارض هذا مع التبتل الذي مداره على القلب وانقطاعه لربه وإخلاصه له، قال الله تعالى: { قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ۚقُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (32) قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (33)} (الأعراف).

وإذا كان غاية شرف النفس دخولها تحت رق العبودية طوعًا واختيارًا ومحبة، لا كرهًا وقهرًا . كما قيل:

شرفُ النفوس دخولها في رقهم .. .. والعبد يحوي الفخر بالتمليكِ
فإن التبتل يجمع أمرين لا يصح إلا بهما: الاتصال ، والانفصال.
أما الانفصال فيُقصد به: انقطاع قلب المتبتل عن حظوظ النفس المزاحمة لمراد الرب، وعن التفات قلبه إلى ما سوى الله تعالى .
وأما الاتصال: فهو اتصال القلب بالله تعالى، وإقباله عليه، وإقامة وجهه له، حبًا وخوفًا، ورجاءً وإنابةً وتوكلاً .
ومما يعين على ذلك :
- أن يحسم مادة رجاء المخلوقين من القلب، وذلك بالرضا بحكم الله وقسمه، فمن رضي بحكم الله وقسمه؛ لم يبق لرجاء الخلق في قلبه موضع .
- أن يحسم مادة الخوف، وذلك بالتسليم لله تعالى؛ فإن من علم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه، وعلم أنه لن يصيبه إلا ما كتب الله له، لم يبق لخوف المخلوقين في قلبه موضع.
- أن يحسم مادة المبالاة بالناس، وذلك برؤية الأشياء كلها من الله وبالله، وفي قبضته وتحت قهره وسلطانه . لا يتحرك منها شيء إلا بحوله وقوته، ولا ينفع ولا يضر إلا بإذنه ومشيئته.
- أن يوطن نفسه على الصبر لله تعالى واضعا نصب عينيه قول الله تعالى: {فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا}(مريم، من الآية:65). قال الطبري رحمه الله:( فالزم طاعته، وذلّ لأمره ونهيه ( وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ ) يقول: واصبر نفسك على النفوذ لأمره ونهيه، والعمل بطاعته، تفز برضاه عنك، فإنه الإله الذي لا مثل له ولا عدل ولا شبيه في جوده وكرمه وفضله ( هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا ) يقول: هل تعلم يا محمد لربك هذا الذي أمرناك بعبادته، والصبر على طاعته مثلا في كرمه وجوده، فتعبده رجاء فضله وطوله دونه؟ كلا ما ذلك بموجود).انتهى.

أيها الحبيب: إن من صح فراره إلى الله، صح قراره مع الله، ومن انقطع إلى الله أغناه عمَّن سواه.
هذه مريم البتول انقطعت إلى الله؛ فآثرها على نساء العالمين، وأجرى لها من الكرامة ما أجرى؛ {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً}(آل عمران: 37) .
وهذه آسيا انقطعت إلى الله وآثرته على الملك والجاه، فآثرها الله بالقرب منه في جنته ودار علاه، وجعلها مثلا للمؤمنين: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} (التحريم 11).
نسأل الله من فضله، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

مما تصفحت ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156318
شدة الحر تذكرنا بلهيب النار http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156026&goto=newpost Sat, 06 Jul 2019 18:54:55 GMT شدة الحر تذكرنا بلهيب النار صورة: http://files2.fatakat.com/2015/5/14312981061335.gif الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.فان...
شدة الحر تذكرنا بلهيب النار



الحمدلله وحده
والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.فان شدة الحر مؤذية
كما شدة البرد مؤذية أيضاً، وحرارة الشمس ولهيبها يجعل الأحياء تبحث عن ظل يقي حرها، أو ماء بارد يخفف لهبها، ولذا كان من كمال نعيم أهل الجنة أنهم لا يجدون الحر، ولا يرون الشمس كما لا يجدون البرد، ظل دائم، واعتدال في الهواء، لا حارٌ يلفح، ولا بارد يلسع
كما قال الله تعالى:
{وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً}
[النساء: 57]
قال سبحانه:
{لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلَا زَمْهَرِيراً} [الإنسان: 13]

وقال تعالى:
{فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ}
[المرسلات: 41]
ميزات ظل الجنة:
1-أنه ممدود لا ينتهي، فليس في مكان
محدود من الجنة، بل ممتد فيها كما قال الله تعالى:

{وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ}
[الواقعة: 30]
قال النبي صلى الله عليه وسلم:
«إن في الجنة شجرة يسير الراكب
في ظلها مائة عام لا يقطعها
اقرؤوا إن شئتم وظل ممدود»
2-وهو كذلك دائم أبداً، لا ينقطع في
زمان من الأزمنة

كما قال تعالى:
{أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا}
[الرعد: 35]

قال ابن مسعود رضي الله عنه:
"الجنة سجيع كما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس".

والسجيع في اللغة:
الاعتدال في الجو يقال: يوم سجيع إذا لم يكن فيه حر مؤذٍ، ولا بردٌ شديد.
وبضد ذلك جهنم أعاذنا الله والمسلمين منها
فإنها شديدة الحرارة: ظلها يحموم، وهبوبها سموم
كما في قوله تعالى:
{وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ
فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ وَظِلٍّ مِّن يَحْمُومٍ
لَّا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ}
[الواقعة: 41]
والسموم: الهواء الحار
والحميم: الماء الحار، والظل اليحموم: هو ظل الدخان، وهو حار أيضاً.

فاجتمع عليهم حرارة الهواء وحرارة الماء
وحرارة الدخان، أجارنا الله منها بعفوه ورحمته.
ومن المنن التي يعددها أهل الجنة
لربهم عليهم أنه أبعد عنهم حرارة الهواء، إذا يقولون:
{فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ
إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّه
هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ}
]شدة حر الصيف من نفس جهنم:
من شدة حرارة جهنم أجارنا الله منها
أن بعضها يأكل بعضاً، ويحطم بعضها بعضاً، وأشد حر نجده في الصيف ما هو إلا نفس من أنفاسها، وأشد ما نجد من يرد في الشتاء هو أيضاً نفس من أنفاسها كما ثبت ذلك في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«اشتكت النار إلى ربها فقالت: رب أكل

بعضي بعضاً، فأذن لها بنفسين
فهو أشد ما تجدون من الحر
نفس في الشتاء، ونفس في الصيف
وأشد ما تجدون من الزمهرير»
قال ابن عبدالبر رحمه الله تعالى:
وأحسن ما قيل في هذا المعنى ما فسره
الحسن البصري رحمه الله تعالى: قال: "اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضاً فخفف عني: قال: فخفف عنها وجعل لها كل عام نفسين، فما كان من برد يهلك شيئاً فهو من زمهريرها، وما من سموم يهلك شيئاً فهو من حرها"

ثم قال ابن عبدالبر:
"ومعلوم أن نفسها في الشتاء غير الشتاء
ونفسها في الصيف غير الصيف لقوله: نفس في الشتاء ونفس في الصيف".
فصار إذا أشد حر في الصيف من نفسها
وأشد برد في الشتاء من نفسها.
قال الحافظ بن حجر رحمه الله تعالى:
"النفس المذكور ينشأ عنه أشد الحر في الصيف".
وخرج الطبراني عن ابن مسعود
رضي الله عنه قال:
"تطلع الشمس من جهنم في قرن شيطان
وبين قرني شيطان، فما ترتفع من قصبة إلا فتح باب من أبواب النار، فإذا اشتد الحر فتحت أبوابها كلها".
قال السيوطي رحمه الله تعالى:
"وهذا يدل على أن النفس يقع من أبوبها
وعلى أن شدة الحر من فيح جهنم حقيقة".معاناة الصحابة من شدة الحر:
كان الصحابة رضي الله عنهم يتأذون
من شدة الحر في صلاة الظهر، خاصة حرارة الأرض وهم يسجدون عليها حتى قال أنس رضي الله عنه:
كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
في شدة الحر فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض بسط ثوبه فسجد عليه
وفي لفظ لأبي عوانة:
كنا إذا صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
سجدنا على ثيابنا مخافة الحر

ولذا أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم
بالإبراد في الظهر، أي: تأخير صلاة الظهر إلى آخر وقتها في شدة الحر، قال عليه الصلاة والسلام:
«إذا اشتد الحر فأدبروا عن الصلاة
فإن شدة الحر من فيح جهنم»
قال الزرقاني:
أي من سعة انتشارها وتنفسها، ومنه مكان أفيح، أي متسع، وهذا كناية عن شدة استعارتها، وظاهره: أن مثار وهج الحر في الأرض من فيحها حقيقة
شدة الحر في الدنيا
تذكر بحر الموقف العظيم يوم القيامة

كما تذكر بحر نار جهنم، وكلما اشتد الحر في الدنيا كان ذلك أدعى للتفكر والتذكر، وعدم نسيان حر القيامة، وحر نار جهنم، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم قد ذكر لنا أن الشمس تكون قريبة من رؤوس العباد في عرصات القيامة مما يجعل كرب العباد شديداً، فيطلبون الخلاص بالفصل والقضاء ليذهب كل واحد منهم إلى سبيله: إما إلى جنة وإما إلى النار
قال عليه الصلاة والسلام:
«تدنوا الشمس يوم القيامة من الخلق
حتى تكون كمقدار ميل
فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق
فمنهم من يكون إلى كعبيه ومنهم
من يكون إلى ركبتيه
ومنهم ما يكون إلى حقوبه

ومنهم من يلجمه العرق إلجاماً»
وأشار النبي صلى الله عليه وسلم
بيده إلى فيه
وإذا كان الناس يتأذون في الدنيا من شدة الحر
ومن عرقهم، فإن من الناس من سيغرق في عرقه يوم القيامة عوذاً من ذلك،
قال النبي صلى الله عليه وسلم:
«إن العرق يوم القيامة ليذهب في الأرض

سبعين باعاً وإنه ليبغ إلى أفواه
الناس وآذانهم»

وأشد من ذلك وأعظم:
نار جهنم من دخلها لا يقضى عليه فيموت، ولا يخفف عنه من عذابها، كلما نضجت جلودهم بدلوا جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب.
إنها نار عظيمة ليست نار الدنيا على شدة حرها
واستعارها، وعظيم لهبها وشررها إلا جزءاً يسيراً منها، كما قال النبي صلى الله عليه والسلام:
«ناركم جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم»
قيل: يا رسول الله، إن كانت لكافية
قال:
«فضلت عليها بتسعة وستين جزءاً
كلهن مثل حرها»
قال القرطبي رحمه الله:
"يعني أنه لو جمع كل ما في الوجود من النار
التي يوقدها بنو آدم لكانت جزءاً من أجزاء جهنم المذكورة، وبيانه: أنه لو جمع طلب الدنيا فوقد كله حتى صار ناراً، لكان الجزء الواحد من أجزاء نار جهنم الذي هو من سبعين جزءاً أشد من حر الدنيا كما بينه آخر الحديث".
خوف السلف من النار:
كان من هدي السلف الصالح الخوف
من عذاب النا

يقول فاروق هذه الأمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
"لو نادى مناد من السماءأيها الناس
إنكم داخلون
الجنة كلكم إلا رجلاً واحداً
لخفت أن أكون هو
وقال عثمان بن عفان رضي الله عنه:
"لو أني بين الجنة والنار ولا أدري
إلى أيتهما يؤمر بي لاخترت أن أكون رماداً
قبل أن أعلم إلى أيتهما أصير"
والخوف من النار يدفع المسلم إلى عمل الصالحات
واجتناب المحرمات والأخذ بأسباب النجاة
كما كان حال سلفنا الصالح من الصحابة رضي الله عنهم، وأتباعهم بإحسان، وكما كان العلماء الربانيون رحمهم الله تعالى على خوف دائم من عذاب الله تعالى مع رجاء رحمته تبارك وتعالى.
أعمال تقي من حر القيامة:
من هذه الأمة أقوام لا يحزنهم الفزع الأكبر
فهم آمنو ولا يحسون شمس الموقف القريبة من الرؤوس فهم محفوظون، ولا يجدون حرها ولا سمومها فهم منعمون، كانت لهم في الدنيا أعمال صالحة أوصلتهم إلى ظل عرش الرب تبارك وتعالى ومن هؤلاء:

1- السبعة المذكورون في حديث ابي هريرة
رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

«سبعة يظلهم الله في ظله يوم
لا ظل إلا ظله

الإمام العادل
وشاب نشأ في عبادة ربه

ورجل قلبه معلق في المساجد
ورجلان تحابا في الله
اجتمعا على ذلك وتفرقا عليه
ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال
فقال: إني أخاف الله
ورجل تصدق
أخفى حتى لا تعلم شماله
ما تنفق يمينه
ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه»
2- من أظل غازياً، كما في حديث عمر رضي الخطاب
رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

«من أظل رأس غاز أظله الله يوم القيامة»
3- المتصدقون كما أخبر عليه الصلاة والسلام أن:
«كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضي
بين الناس»
4- والمتحابون في الله تعالى لهم
نصيب من الظل يوم القيامة
«إن الله يقول يوم القيامة:
أين المتحابون بجلالي، اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي
»
5- كثرة الدعاء من أسباب النجاة من عذاب الله تعالى
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ في كل صلاة من عذاب جهنم، وأمر بذلك، قال أنس رضي الله عنه: "كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم:
«ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة
حسنة وقنا عذاب النار
»

ومن دعاء المتقين الأبرار:
{رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا
عَذَابَ النَّارِ
}
[آل عمران: 16]
فنسأل الله أن يظلنا في ظل عرشه
يوم لا ظل إلا ظله وأن يجيرنا من النار برحمته، اللهم أجرنا من النار:
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ
إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً إِنَّهَا سَاءتْ
مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً
}
[الفرقان: 65-66]
وصلى الله على نبينا محمد
وآله وصحبه أجميعن.


]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=156026
أرواح مجنده http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=155678&goto=newpost Thu, 04 Jul 2019 19:51:27 GMT أرواح مجنده *ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وقال له: أريد أن أتزوج زينب ابنتك الكبرى. ( أدب ). فقال له النبي: لا أفعل...
أرواح مجنده

ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وقال له:
أريد أن أتزوج زينب ابنتك الكبرى.
( أدب ).

فقال له النبي:
لا أفعل حتى أستأذنها.
( شرع ).
ويدخل النبي ﷺ على زينب:
ابن خالتك جاءني وذكر اسمك..
فهل ترضينه زوجا لك؟

فاحمرّ وجهها وابتسمت.
( حياء ).

فخرج النبي وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع لكي تبدأ قصة حب قوية..
وأنجبت منه علي وأمامة.

ثم بدأت مشكلة كبيرة ( عقيدة ) حيث بعث النبي نبيا..
وكان أبو العاص مسافرا وحين عاد وجد زوجته أسلمت.

فقالت له:
عندي لك خبر عظيم.
فقام وتركها.
( احترام ).

فاندهشت زينب وتبعته وهي تقول:
لقد بُعث أبي نبيا وأنا أسلمت.
فقال: هلا أخبرتيني أولا؟

قالت له:
ما كنت لأُكذِّب أبي..
وما كان أبي كذابا إنّه الصادق الأمين..

ولست وحدي لقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي..
وأسلم ابن عمي (علي بن أبي طالب)..
وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان)..
وأسلم صديقك (أبو بكر الصديق)..

فقال:
أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه وكفر بآبائه إرضاء لزوجته..
وما أباك بمتهم..
فهلا عذرتِ وقدّرتِ؟
( حوار بناء )..

فقالت:
ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟
ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه..
( فهم واحتواء ).

ووفت بكلمتها له 20 سنة..
( صبر لله ).

ظل أبو العاص على كفره ثم جاءت الهجرة، فذهبت زينب إلى النبي ﷺ
وقالت:
يا رسول الله أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي؟
( حب ).

فأذن لها ﷺ..
( رحمة ).

وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر، وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب في صفوف جيش قريش..

زوجها يحارب أباها..
فكانت زينب تبكي وتقول:
اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فييتم ولدي أو أفقد أبي..
( حيرة ورجاء ).

ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر..
وتنتهي المعركة فيُؤْسَر أبو العاص، وتذهب أخباره لمكة..
فتسأل زينب:
وماذا فعل أبي؟
فيقال لها:
انتصر المسلمون.
فتسجد شكرا لله..

ثم تسأل:
وماذا فعل زوجي؟
فقالوا:
أسره حموه.
فقالت:
أُرسل في فداء زوجي..
( عقل وتأني ).

ولم يكن لديها شيئا ثمينا تفتدي به زوجها..
فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها..
وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع إلى رسول الله ﷺ.

وكان النبي جالسا يتلقى الفدية ويطلق الأسرى..
وحين رأى عقد السيدة خديجة سأل:
هذا فداء من؟
قالوا:
هذا فداء أبو العاص بن الربيع.
فبكى النبي وقال:
هذا عقد خديجة..
( وفاء ).

ثم نهض وقال:
أيها الناس..
إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهرا فهلا فككت أسره؟
( عدل ).

وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟
( تواضع القائد ).

فقالوا:
نعم يا رسول الله..
( أدب الجنود ).

فأعطاه النبي العقد، ثم قال له:
قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة.
( ثقة في أخلاقه مع أنه كافر ).

ثم قال له:
يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟
ثم تنحى به جانبا وقال له:
يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر، فهلا رددت إليّ ابنتي؟

فقال:
نعم..
( رجولة ).

وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة، فقال لها حين رآها:
إنّي راحل.
فقالت:
إلى أين؟

قال:
لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك..
( وفاء بالوعد )

فقالت:
لم؟

قال:
للتفريق بيني وبينك..
فارجعي إلى أبيك..

فقالت:
فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟

فقال: لا.
فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة..
( طاعة ).

وبدأ الخُطّاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات، وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها..
( وفاء ).

وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة من مكة إلى الشام،
وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة ويفقد قافلته.

فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر..
( ثقة ).

فسألته حين رأته:
أجئت مسلما؟
( رجاء ).

قال:
بل جئت هاربا..

فقالت:
فهل لك إلى أنْ تُسلم؟
( إلحاح وتعهد ).

فقال: لا.
قالت:
فلا تخف.. مرحباً بابن الخالة..
مرحباً بأبي علي وأمامة..
(فضل وعدل ).

وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر، إذا بصوت يأتي من آخر المسجد:
قد أجرت أبو العاص بن الربيع..
( إيجابية ).

فقال النبي:
هل سمعتم ما سمعت؟

قالوا:
نعم يا رسول الله..

قالت زينب:
يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فهو ابن الخالة..
وإنْ قرب فهو أبو الولد..
وقد أجرته يا رسول الله..

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم وقال:
يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهرا..
وإنّ هذا الرجل حدثني فصدقني..
ووعدني فوفّى لي..

فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده، فهذا أحب إلي..
وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه..
( شورى ).

فقال الناس:
بل نعطه ماله يا رسول الله..
( أدب الجنود ).

فقال النبي:
قد أجرنا من أجرتِ يا زينب..
ثم ذهب إليها عند بيتها وقال لها:
يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال، ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك..
( رحمة وشريعة ).

فقالت:
نعم يا رسول الله..
( طاعة ).

فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع:
يا أبا العاص أهان عليك فراقنا؟
هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا؟
( حب ورجاء ).

قال:
لا..
وأخذ ماله وعاد إلى مكة..

وعند وصوله إلى مكة وقف وقال:
أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟
( أمانة ).

فقالوا:
جزيت خيرا.. وفيت أحسن الوفاء..
( فطرة ).

قال:
فإنّي أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله..
( هداية من الله ونعمة ).

ثم دخل المدينة فجرا وتوجه إلى النبي وقال:
يا رسول الله أجرتني بالأمس واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله..
( دفع بالتى هى أحسن ).

ثم قال أبو العاص بن الربيع:
يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟
( عشرة وحب ).

فأخذه النبي وقال:
تعال معي..
ووقف على بيت زينب وطرق الباب وقال:
يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك فهل تقبلين؟
( أب راع ).

فأحمرّ وجهها وابتسمت.
( رضى دائم ).

بعد سنة من هذه الواقعة ماتت زينب..
فبكاها العاص بكاء شديدا حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه..
فيقول له العاص:
والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب..
( رفيقة العمر ).
ومات بعد سنة من موت زينب
]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=155678
الســــــــــــــــــــعادة فـــــــــــي الرضـــــــــــــــــا http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=154949&goto=newpost Mon, 01 Jul 2019 20:55:20 GMT الســــــــــــــــــــعادة فـــــــــــي الرضـــــــــــــــــا صورة:...
الســــــــــــــــــــعادة فـــــــــــي الرضـــــــــــــــــا








** إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له
والحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه الكريم ولعظيم سلطانه
والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها من نعمة
والحمد لله ملؤ السماوات وملؤ الأرض وملؤ ما بينهما الذى هدانا لنعمة الإسلام وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً رسول الله النبى المختار والنعمة المهداه الذى بلغ الرسالة وأدى الأمانه عليه أفضل صلاة وأزكى سلام وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار وعلى كل من والاه إلى يوم الدين .

الراحة هي المبتغى الذي لا يبلغ في الدنيا , والسعادة هي الغاية المأمولة من الحياة بأسرها , والرضا هو السبيل إليهما معا ..
فكثير من الناس غير راضين على أحوالهم , ولا عن أنفسهم , ولا عن شيء قد حققوه في حياتهم , فهم متأسفون على ما مضى إذ لم يجمعوا مالا ولم يصيبوا جاها , ولو جمعوا مالا أو اصابوا جاها فهم ساخطون على أفعالهم فيهما , وكثير من الناس غير راضين عن شئونهم ولا أرزاقهم ولا زوجاتهم ولا أولادهم وربما نما السخط على أنفسهم , فهم يتقلبون ليلا ونهارا بين مشاعر سخط وأفكار أسف , لا يعرفون للرضا طعما ولا يتذوقون له لذة !
فالرضا بالحال يجلب لصاحبه طمأنينة النفس وهدوء البال , ويشيع البهجة في حياته , فرحا بكل قليل .
أما السخط فما يزيد الانسان إلا اضطرابا دائما , وتمردا وحقدا وحسدا , وكآبة مهما تعددت عنده الخيرات , فهودائما يريد المزيد , بل ويشعر داخل نفسه أنه لا يملك إلا القليل . والشعور بالرضا على الحال مقدور ممكن و وهو ممدوح غاية المدح , وهناك وقفات مهمة في هذا السبيل :
1- علينا أن ننظر لأحوال الآخرين خاصة المهمومين والمكروبين وأصحاب المصائب المختلفة , فمن تفكر في أحوال هؤلاء هان عليه كل ما هو فيه من مشاق , وإلى هذا يلفتنا الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أمرنا من دعاء عند رؤية أهل البلاء : " الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به "
2- علينا ألا ننظر إلى الوراء , وألا نندم على ما فات من أعمارنا دون تحقيق ما نريد , بل يجب الاهتمام بالأيام القادمة مهما كانت قليلة فالأعمال بالخواتيم , فلا قيمة للندم المجرد إلا أن يكون ندما على معصية الله سبحانه وعزما على الطاعة فهذا حسن مراد , لكن الندم على مافات من كسب الدنيا لا يؤثر بشىء إلا جلب الأحزان والقعود عن النجاح .
3- لا نغتر بالدنيا , فكلنا يحبها ويتمسك بها , ويسعى للشبع منها , وقد ضرب الله تعالى لها مثلا حيث قال تعالى : " واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض , فأصبح هشيما تذروه الرياح , وكان الله على كل شيء مقتدرا " الكهف : 45
فلماذا لا نعتبر ممن سبقونا !
فأين الملوك الذين أثاروا الأرض وعمروها ؟ وأين الجبارون الذين كان لهم الغلبة والنفوذ والاستبداد , قد انهار بهم الحال , وصاروا رميما , فغادروها وتركوها ولم يبق غير أعمالهم , وأصبحت الدنيا دنيا لغيرهم , وبقينا نحن بعدهم .
قال عثمان رضي الله عنه في آخر خطبه له :" إن الله إنما أعطاكم الدنيا لتطلبوا بها الآخرة ولم يعطكموها لتركنوا إليها , إن الدنيا تفنى والآخرة تبقى لا تبطرنكم الفانية , ولا تشغلنكم عن الباقية , وآثروا ما يبقى على ما يفنى فإن الدنيا منقطعة , وإن المصير إلى الله "

4- التأمل في نعم الله تعالى علينا , وحمده سبحانه : " ثم لتسألن يومئذ عن النعيم " التكاثر 8
فنحن نمتلك من النعم الكثير ولكن لا نشعر بها , ولكي تدرك قيمة النعم
تفكر لو أنك حرمت منها يوما , عندها ستعلم قدرها وتستشعر فضل الله
عليك بها .

5- الثقة بالنفس تمنح الإنسان الرضا , فالثقة تدفع صاحبها إلى الأمام وإلى علو همته والسعي للارتقاء , وللعمل الجاد , وتحقيق أهدافه , والثقة بالنفس لا نصل إليها إلا بتمام الثقة بالله سبحانه , فأنت إذن بثقتك بالله سبحانه ثم ثقتك في خطواتك تستطيع أن تعوض ما فات مهما مرت الايام , ولئن فاتت الايام على شىء لايمكن استرجاعه فلابأس فإن هناك غيره والتوكل على الله وإيكال الأمر إليه سبحانه خير في كل حال
6- قرب العبد ووصاله بربه بالعبادات والتوبة والاستغفار , يبث داخله الرضا والسعادة الحقيقية .
7- فلا يحزن من كان حظه من الدنيا قلة المال أو عدم الإنجاب , لأنه قد يجلب المال والولد على صاحبهما الهموم والأحزان , فكم من صاحب أهل وولد ولكنهم غير صالحين , فكانوا من أسباب تعاسته , وأحزانه , واضطراب نفسه وكم من غنى لا يفارق الشقاء جنبيه , وكم من صاحب جاه ومنزله لكنه لم يذق طعم الاستقرار وراحة البال , فهي زينة مؤقتة , لا تخلو من المنغصات والمسؤوليات التي تحد من الاستمتاع بها , بينما نجد إنسانا لم يحظ بكثير من مال أو جاه أو يفتقد الأهل والولد لكن صدره أوسع من الأرض نفسها , مؤتنس راض بقضاء ربه .
8- تعليم النفس الرضا وتدريبها على ذلك ممكن فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول " إنما الصبر بالتصبر ", فالزوج يحاول أن يرضى عن زوجته , ويعلم أنها قد تكون أفضل من غيرها من النساء , والزوجة تحاول أن ترضى عن زوجها وتتذكر حسناته قبل أن تتذكر عيوبه , وكم من امرىء غير راض عن أحواله وساخط على رزقه من مسكن صغير أو سيارة متواضعة أو عمل بسيط , أو أي شيء من هذا , و ربما يكون هذا المسكن أو السيارة أو العمل فيها من الخير مالايعلم وفيها من البشر والفال والبركة ما يخفى عليه .
9- لابد أن يعلم المؤمن أن السعادة هى سعادة الحياة الآخرة , والشقاء الحقيقى ليس بنقص مال ولا ولد ولكنه شقاء الآخرة
قال تعالى :
يوم يأتى لا تكلم نفس إلا بإذنه
فمنهم شقي و سعيد

هود : 105
وقوله سبحانه :
وجوه يومئذ ناعمة , لسعيها راضية
في جنة عالية

الغاشية 8 : 10
10- الرضا بربوبيته سبحانه متضمن الرضا بتدبيره , وتقديره , وأن ما أصاب العبد لم يكن ليخطئه , وما أخطأه لم يكن ليصيبه , و إذا رضى العبد بربوبيته سبحانه وبألوهيته عز وجل وآمن بأسمائه وصفاته , وقام بحق عبوديته فقد رضى الله تعالى عنه , و إذا رضى الله تعالى عنه أرضاه وكفاه وحفظه و رعاه .
قال النبى صلى الله عليه و سلم :
ذاق طعم الايمان من رضي بالله ربا
و بالإسلام دينا , و بمحمد رسولا
رواه الترمذى

11- من سعى نحو الرضا مخلصا ملأ الله قلبه بالرضا مهما زخرفت الدنيا أمامه , فلا يتأثر بما يجد عند غيره , فالصادق غنى و الكاذب في ضيق دائما , و التقي غنى والفاسق في وحشة مستمرة , وفاعل الخير غنى وفاعل الشر متحسر من سوء عمله , و العالم غنى بعلمه و الجاهل فقير لضيق وعيه , و الصابر غنى مستبشر بجزاء صبره والقانط حزين , و الواصل لرحمه غنى والقاطع لرحمه فقير مهما كان عنده من المال , والبار لوالديه غنى ببركة بره و المسيء لهما فقير محروم من نعمة البر , و المتصدق الكريم غني لأن الله تعالي يخلفه جزاء عطائه بل ويضاعفه له و البخيل مهما كثر ماله فقير لانه يشعر بأنه يريد المزيد , والذاكر لله تعالي غني واللاهي عن ذكره فقير , والمطيع لله تعالي سعيد غني والبعيد العاصي فقير شقي , فمن يفتقد هذه الصفات الحسنه لا يعرف للسعادة طريقا مهما تناثرت عليه الثروات والنعم , لم يشعر بقيمتها بل يعيش دائماً مضطرب الاحوال ضيق الصدر .
فلو رضينا بما عندنا سعدنا , ولو سخطنا شقينا , ولو رضينا بالقليل من الطعام شبعنا , ولو رفضنا وتبطرنا شعرنا بالفقر , ولو رضينا بما عندنا من ملبس ومسكن هدأ بالنا , ولو نظرنا لما هو أعلي منا تعبنا . فلماذا لا نرضي وقد يأتي يوم تفحص فيه الأعمال , ويكثر فيه الزلزال , وتشيب فيه الأطفال ؟ لماذا لا نرضي ونحن نعلم أن أيامنا القادمة هي بقية أعمارنا , فإذا كنا نحلم بالغني فإن خير الغنى غنى النفس , وخير الزاد التقوى وخير ما ألقي في القلب اليقين , فارض بما قسم الله تعالي لك تكن أغني الناس






]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=154949
قراَني سر سعادتي http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=154693&goto=newpost Sun, 30 Jun 2019 21:36:46 GMT قراَني سر سعادتي السلام عليكم ورحمه الله وبركاته صباح مساء السعاده والهنا
قراَني سر سعادتي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته





صباح مساء السعاده والهنا





- رغبة في علو المنزلة في الجنة. يقال لصاحب القرآن يوم القيامة إقرأ وارقى كما كنت تقرأ في الدنيا,فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها

فسبحان الله ما أعظمه من رقي وليس رقي فقط وإنما رقي في الدنيا والآخرة .. فهنيئا لك ياحافظ القرآن ..


2- رغبة في تشريفي و رفع مكانتي ,فأكبر شرف لحافظ القرآن أن يكون خادما لله حافظا لكلام الله في قلبه وعمله ..
فهيئا لك ياحافظ القرآن




احبتي واخوتي اجمل مافي الحياة هو ذكر الله وحفظ كتابه





تعلو مع بعض نحفظ القراَن الكريم ولو كل يوم ايه



نبدا من سوره البقرة بالترتيب











اسال الله العلي القدير ان تكون في موازين اعملنا واعملكم ووالدينا ووالديكم ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=154693
الأمر الذي خلق الله الخلق لأجله http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=154419&goto=newpost Sat, 29 Jun 2019 21:53:07 GMT الأمر الذي خلق الله الخلق لأجله بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأمر الذي خلق الله الخلق لأجله
الأمر الذي خلق الله الخلق لأجله






بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأمر الذي خلق الله الخلق لأجله
إن أول ما يجب على العباد هو معرفة الأمر الذي خلقهم الله له؛ فلم يُخلَق العباد عبثًا؛ وانما لغاية وهدف.
عندما تجلس وحدك فيمَ تفكر؟ ما اهتماماتك؟
البعض يفكر في دراسته، وهناك من يفكر في الزواج، ومن تفكر في زوجها وبيتها وأولادها، أو من يفكر في شراء منزل أو سيارة؛ لكنَّ كثيرًا منَّا يعيش ويموت ولم يفكر في السبب الذي خلقنا الله تعالى لأجله؛ هل فكرت لماذا أنت مخلوق أو ما وظيفتك في الحياة؟
لم يخلق الله شيئًا عبثًا؛ بل حتى الجمادات لها وظيفة؛ فالقلم نكتب به، والملعقة نأكل بها، وهكذا. وإذا انتقلنا إلى النبات وجدنا أن هناك نباتات للأكل، ونباتات أخرى للزينة، وحتى لو لم تكن للزينة أو للأكل فهي ضرورية لتنقية الجوِّ من ثاني أكسيد الكربون، والحيوانات نأكل لحمها، أو نستخدمها في الانتقال، وفي حرث الأرض، وفي الصيد، وغيرها؛ فهل يُعقل أن الجماد والنبات والحيوان لهما وظيفة، والإنسان العاقل المكرم لا وظيفةَ له؟!
هل خُلق الإنسان للأكل والشرب والنوم والزواج وتربية الأولاد والعمل، ثم يموت وفقط؟! هل يكون كالأنعام؟!
إن الإنسان الذي كرَّمه الله بالعقل وسخَّر له كل الكائنات لتكون في خدمته لا بد له من غاية ووظيفة أسمى؛ يقول الله تعالى
: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ﴾ [المؤمنون: 115].
الأمر الذي خلق الله الخلق لأجله:
قال تعالى: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [الدخان: 38، 39]، وقال تعالى: وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ [ص: 27]، وقال تعالى: وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ [الجاثية: 22]، وقال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56].
فهذا هو ما خلقنا الله تبارك وتعالى لأجله؛ ألا وهو عبادته سبحانه وتعالى، فإن الله تبارك وتعالى لم يخلق هذا الكون هباءً، ولم يخلق الطيور والحيوانات والنباتات إلا لخدمة الإنسان، فكلٌّ مسخَّرٌ له في هذه الحياة للهدف الأسمى والأعلى، ألا وهو عبادة الله تبارك وتعالى وعدم الشرك به، فإن الله لا يغفره؛ يقول تعالى
: إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 48].
نستحي من الله عندما نَعلَم أننا ما خُلقنا إلا للعبادة، ثم نقيس يومنا على هذه الوظيفة لنرى ما هو قدر تحقيقنا للعبادة، فلا ينجح في أداء وظيفته إلا القليل.
من منا عندما يستيقظ من نومه يتذكَّر قوله تعالى
: قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام: 162]؟
هل خُلِقنا للنوم والأكل والتمتُّع والتناكُح فقط؟ بالطبع لا، ولكننا نستطيع أن نجعل من كل ذلك عبادة، وسنتكلم عن ذلك بإذن الله.
إننا لم نخلق إلا للعبادة، ومع ذلك فإن كثيرًا من المسلمين قلَّ ما تأتي العبادة في حياتهم، وإن كانت موجودة تكون مهمشة.
أختٌ تقول: أنا أصلي، وإذا سألناها متى؟ أجابت: عندما أنهي مهماتي، لا يا أختي، فالصلاة (رقم واحد) في حياتك، ثم كل الأشياء تأتي بعدها.
يقول سبحانه وتعالى
: وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ [محمد: 12]، هل تريد أن تكون حياتك كحياة الأنعام؟ بالتأكيد لا؛ فأنت مسلمٌ تتميَّز بعبادتك.
يقول أحدهم أنا مسلم؛ ولكنه لا يصلي ولا يصوم، وقد يسرق، وقد يرتشي، وقد يغش وقد... وقد... فما دليلك على أنك مسلم؟ وما الفرق بينك وبين غير المسلم؟ إذا رأيتك كيف أعرف إذا كنت مسلمًا أم لا؟
لا يُعرف المسلم إلا بطاعة الله عز وجل، وأقرب مثال على ذلك الحجاب الشرعي، فهو الذي يُميِّز المسلمة عن غيرها.
إذًا يعرف المسلم بعبادته، والعبادة هي الطاعة المطلقة لله عز وجل، فإبراهيم عليه السلام عندما أُمِر أن يذبح ابنه إسماعيل عليه السلام امتثل
: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: 124]؛ فالإمامة أتَتْ من الامتثال لأمر الله عز وجل.
يقول سفيان الثوري كما نقل عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء: "إن استطعت ألَّا تحكَّ رأسَك إلا بأثر فافعل"، ومعنى هذا إن استطعت ألَّا تعمل عملًا إلا ومعك برهان عليه من الكتاب أو السنة أو الإجماع، فاعمل ذلك.
إن أيقنت أنك ما خلقت إلا للعبادة، فكل شيء سيهون عليك، فلن تتهاون أو تجادل في أي أمر من أمور العبادة بعد الآن.
نقول مثلًا: لماذا يا أختي لا ترتدين الحجاب الشرعي؟ تقول عندما أتزوَّج، أو بعد إنهاء دراستي، من يضمن لكِ أن تحيي إلى أن تنهي الدراسة؟ من يضمن لكِ أن تحيي إلى أن تتزوَّجي؟ وإنما إذا سمعتِ الأمر بالحجاب، فقولي فورًا سمعتُ وأطعتُ يا ربي، هل تريدين أن تلقي ربَّك وأنتِ على هذه الحال؟
يقينًا ستقولين: لا، إذًا ماذا تنتظرين؟ ألغي كلمة "سوف" من حياتك، سوف أتحجَّب بعد عام، في رمضان القادم، من أول الأسبوع، هل تضمنين الحياة ولو لحظة؟! قد يدخل النَّفَس ولا يخرج مرة أخرى!
لماذا لا تصلي؟ قد تكون الإجابة الجو بارد أو مشغول أو...أو... المبرِّرات لا تنتهي، ولو استشعر فعلًا معنى العبودية، فلن يقول ذلك أبدًا؛ لذلك ضَعْ أمامَكَ "علمتَ فالزم"؛ قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56] علمت فلزمت العبادة يا رب، قل: سمِعنا وأطعنا الآن قبل أن يأتي اليوم الذي من كثرة ما قلت: سمِعت وعصيت - حتى لو بلسان حالك لا بلسان قولك - تسمع الحق ولا تدرك أنه حق؛ قال تعالى: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [المطففين: 14]؛ يعني: من كثرة المعصية والذنوب هذا الران يغطي القلب، فيأتي عليك يوم وترى الحق باطلًا، والباطل حقًّا - نسأل الله العافية - فهيا نُبادر للتوبة وعبادة المولى عز وجل

.



]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=154419
ثق بربك http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=152418&goto=newpost Fri, 21 Jun 2019 19:30:43 GMT
ثق بربك

١ .
لما كان موسى عليه السلام
يسري ليلاً متجهاً إلى النار يلتمس شهاباً قبساً . .
لم يدر بخُلده وهو يسمع أنفاسه المتعبة أنه متجهٌ ليسمع صوت رب العالمين
*فَثِق بربك*

٢ .
طرح إبراهيم ولده إسماعيل
عليهما السلام
واستلّ سكينه ليذبحه ..
وإسماعيل يردد : افعل ما تؤمر
وكِلاهما لا يعلم أن كبشاً يُربى بالجنة
من 500 عام تجهيزاً لهذه اللحظة
*فَثِق بربك*

٣ .
لما دعا نوح عليه السلام ربه :
" أني مغلوب فانتصر"
لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله
وأن سكان العالم سيفنون إلا هو ومن معه في السفينة
*فَثِق بربك*

٤ .
جاع موسى عليه السلام وصراخه يملاء القصر
لا يقبل المراضع الكل مشغول به
*آسيا . . المراضع . . الحرس . .*
كل هذه التعقيدات لأجل قلب امرأة خلف النهر مشتاقة لولدها رحمة ولطفاً من رب العالمين لها ولإبنها
*فَثِق بربك*

٥ .
أطبقت الظلمات على يونس عليه السلام
واشتدت الهموم . . فلما اعتذر ونادى :
*( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )*
قال الله تعالى :
" فاستجبنا له ونجيناه من الغم"
*فَثِق بربك*

٦ .
مستلقٍ عليه الصلاه والسلام
في فراشه حزيناً ماتت زوجته وعمه . .
واشتدت عليه الهموم . .
فيأمر ربه جبريل أن يعرج به إليه
يرفعه للسماء . .

*فَثِق بربك*

٧ .
لما أخرج الله يوسف عليه السلام
من السجن لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن . .
ولم يأمر جدران السجن فتتصدّع . .
بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل
لخيال الملك وهو نائم
*فَثِق بربك*

*ثق بربك*
وارفع أكف الخضوع والتضرع
واعلم أن فوق سبع سماوات
رب حكيم كريم

نحن قوم إذا ضاقت بنا الدنيا
اتسعت لنا السماء فكيف نيأس ...
*تستحق التأمل*

اليوم يقبل منا مثقال ذرة
وغدا لن يقبل منا ملء الأرض ذهبا ..

طبتم وطاب يومكم بذكر الله

ربي اجعل ابي رفيق المصطفى في اعلى الجنان
واجعل أمي سيدة من سيدات الجنة ]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=152418
السعي على خدمة الأرملة والمسكين http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=151899&goto=newpost Tue, 18 Jun 2019 23:17:04 GMT *السعي على خدمة الأرملة والمسكين* *السعي على خدمة الأرملة والمسكين* *هناك صنف من الناس قد يتمنى أن يجاهد في سبيل الله، وأن يجود بنفسه وماله...
السعي على خدمة الأرملة والمسكين

السعي على خدمة الأرملة والمسكين


هناك صنف من الناس قد يتمنى أن يجاهد في سبيل الله، وأن يجود بنفسه وماله لينال الدرجات العليا في الجنة؛ ولكن في نفس الوقت قد تتسنى لهذا الصنف فرصة عمل أيسر من الجهاد وله نفس ثوابه، فيتقاعس عن ذلك، مما يدل على جهله أو عدم صدقه في طلب الجهاد.
كثير ما تسنح للواحد منا فرصة خدمة أرملة فنتشاغل عن ذلك، ولو استحضرنا ثواب المجاهدين ومالهم من درجات عالية في جنات النعيم لما بدر منا ذلك.
إن الواحد منا لا يخلو من وجود قريبة له كبيرة في السن قد مات عنها زوجها سواء كانت خالة أو عمة أو جدة، وكثيرا ما يطلبن منّا أو من غيرنا خدمة؛ كإيصالها بالسيارة أو قضاء حاجة لها، فيتهرب الواحد منّا كأنه لم يسمع توسلها، أو يدّعي كثرة الأشغال ويتأفف ويتثاقل ذلك الأمر، ويبخل أن يجود من وقته لخدمتها وهو بالأمس كان يتمنى أن يجود بحياته كلها ليكتب عند الله مجاهدا!
لا شك أن هذا تناقضا وحرمانا من أجر عظيم بجهد يسير، وتفريطا بدرجة من درجات المجاهدين العالية في الجنة لا ينبغي للفطن التفريط فيها.
]]>
طريق المغفرة | Islam Way ~ سيد محمد احمد http://mawgaty.com/vb/showthread.php?t=151899